مقر مديرية أمن بورسعيد تحت حراسة الجيش (الجزيرة)

أنس زكي-بورسعيد

توشك مدينة بورسعيد شمالي مصر على إكمال أسبوع من دون شرطة حيث باتت تحت حماية الجيش الذي دفع بعناصره لتعويض رحيل الشرطة عقب أسابيع من المواجهات الدامية التي راح ضحيتها عشرات القتلى ومئات المصابين، على خلفية الحكم في قضية "مجزرة بورسعيد" التي يتهم بتنفيذها العشرات من أبناء المدينة.

وفي غياب الشرطة ومع استمرار الغضب إزاء حكم القضاء بإعدام 21 من المتهمين فضلا عن أحكام بالسجن لعشرات آخرين، فإن بورسعيد تعيش حالة من الهدوء الحذر، حولتها من مدينة تنبض بالحيوية والنشاط إلى عكس ذلك، فالشوارع شبه خالية والمحال مغلقة والسكان يلزمون بيوتهم إلا قليلا.

لكن اللافت أن كل من التقتهم الجزيرة نت خلال تجولها في بورسعيد يؤكدون أن رحيل الشرطة كان أمرا ضروريا لتهدئة الأوضاع في المدينة الواقعة عند التقاء قناة السويس بالبحر المتوسط، والتي لا يكف سكانها عن اتهام الشرطة بأنها عاملتهم بقسوة مفرطة ولم تقدر غضبهم إزاء ما يرونه ظلما بيّنا لهم، وبدلا من ضبط النفس كما تفعل الشرطة في بقية أنحاء مصر كانت النتيجة عنفا وقنصا أودى بحياة العشرات.

وترابط مدرعات تابعة للجيش في المحاور الرئيسية ببورسعيد بداية من مدخل المدينة مرورا بالمباني والمقار الحكومية والمصرفية وفي مقدمتها الميناء ومقران متجاوران للمحافظة ومديرية الأمن ما زالت آثار الحريق تبدو عليهما بعدما كانا هدفا دائما للمتظاهرين الغاضبين خلال الأسابيع الماضية.

مقر محافظة بورسعيد تحت حماية الجيش  (الجزيرة)

حفاوة بالجيش
وحرص المواطنون على إبداء حفاوة بتدخل الجيش وانسحاب الشرطة حيث وضعوا العديد من اللافتات التي تعبر عن هذا المعنى، فضلا عن الاحتفاء بعناصر الجيش سواء كانت تلك التي تؤمن المقرات الحيوية، أو التي بدأت في الانتشار منذ الليلة الماضية لحفظ الأمن وتنظيم حركة المرور التي بدأت تنشط على استحياء.

الشاب محمد عصام بدا منفعلا وهو يتحدث للجزيرة نت عن الشرطة التي اتهمها بالمبادرة بإطلاق النار على أهالي المتهمين، نافيا أن يكون هؤلاء قد حاولوا اقتحام السجن الذي يوجد به أبناؤهم، قبل أن يتساءل غاضبا عن ملابسات قيام قناصة بإطلاق النار من على سطح السجن باتجاه الآلاف الذين خرجوا لتشييع ضحايا مظاهرات اليوم السابق.

وذهبت سيدة بورسعيدية منقبة في الاتجاه نفسه، وقالت إن تعسف الشرطة وتجاوزها مع أهل بورسعيد خصوصا لا يحتاج إلى دليل ويكفي ما حدث في الأيام الماضية من إطلاق النار وقتل 40 بورسعيديا بسبب خروجهم للتظاهر، في حين قام مشجعو فريق الأهلي بالقاهرة بحرق مبان حكومية وتعطيل طرق حيوية دون أن يتعرضوا حتى للقبض عليهم.

ووسط لافتات تملأ الشوارع تعرض صور "شهداء بورسعيد" وتطالب بالقصاص لهم، يتحول الأمر غالبا إلى انتقاد حاد للشرطة وللسلطة ككل حيث يرى الكثيرون من أهل بورسعيد أن العهد الحالي لا يختلف كثيرا عن العهد السابق في إهماله لبورسعيد وتجاهل لتضحياتها عبر عقود طويلة مضت.

ميراث قديم
لكن الشاب عمر عطا يبدو أكثر تعقلا، ويؤكد أن أهل بورسعيد لا يمكنهم الاستغناء عن الشرطة "التي ستعود حتما إلى بورسعيد بعد أن تهدأ الأوضاع والخواطر"، ويشير إلى أن المصريين في بورسعيد وغيرها عانوا من تجاوزات بعض عناصر الشرطة لكنهم أيضا جربوا صعوبة الحياة في ظل الانفلات الأمني الذي ساد لفترة عقب ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011.

عمر عطا شاب بورسعيدي يتوقع أن يهدأ الحال في المستقبل القريب (الجزيرة)

ولا يخفي عطا أن الكثير من أهل بورسعيد بات يعتبر الشرطة عدوا، لكنه يعتقد أن حقيقة الأمر هي وجود نوع من الترصد لدى الجانبين نتج بالأساس عن كبت سنوات طويلة خلال عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك أعقبته حرية منفلتة عقب نجاح الثورة.

ويتوقع الشاب البورسعيدي أن يهدأ الحال في المستقبل القريب، لكنه يربط ذلك بضرورة أن تقدم السلطة على اتخاذ خطوات إيجابية نحو خلق فرص عمل تشغل الناس وتكفل لهم سبل الرزق، وكذلك بما يتوقعه من تغييرات في سير قضية مجزرة بورسعيد عندما يتم نظرها مجددا أمام محكمة الاستئناف.

أما عن علاقة طيبة بين الشرطة وأهل المدينة، فيرى عطا أنها في بورسعيد وفي مصر كلها ستحتاج إلى وقت بعد أن يستقر لدى الجانبين مفهوم سيادة القانون وتدرك الشرطة أن الشعب يحتاج إليها ولكن بصورة جديدة تناسب ما بعد الثورة فتتشدد في تطبيق القانون ولكن دون تجاوزات أو إهانة للمواطن.

المصدر : الجزيرة