عودة نجل صالح لليمن تثير جدلا متزايدا
آخر تحديث: 2013/2/4 الساعة 09:52 (مكة المكرمة) الموافق 1434/3/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/2/4 الساعة 09:52 (مكة المكرمة) الموافق 1434/3/24 هـ

عودة نجل صالح لليمن تثير جدلا متزايدا

أحمد علي عبد الله صالح لم يعلن موقفه من قرارات هيكلة الجيش (الأوروبية-أرشيف)

عبده عايش-صنعاء

فتحت العودة المفاجئة للعميد أحمد علي صالح نجل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح إلى مشهد الأحداث, الباب أمام تساؤلات وجدل متزايد, بعد بث خبر عن ترأسه اجتماعا تشاوريا لقادة "الحرس الجمهوري والقوات الخاصة" التي ألغي وجودها ومسمياتها بقرار من الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وكان هاديقد  أصدر يوم 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي قرارات بإعادة هيكلة قوات الجيش، قضت بإلغاء "قوات الحرس الجمهوري" التي يقودها نجل صالح، و"قوات الفرقة الأولى مدرع" التي يقودها اللواء علي محسن الأحمر، المؤيد للثورة السلمية التي أطاحت بحكم صالح.

وتعددت القراءات بشأن ظهور نجل صالح الذي عاد إلى صنعاء مؤخرا قادما من إيطاليا التي مكث بها عدة أسابيع، ولم يصدر عنه خلال شهر ونصف تصريح رسمي يفيد بقبوله بقرار هيكلة الجيش وإلغاء الحرس الجمهوري، وهو ما أثار تساؤلات بشأن قرار الهيكلة وهل فشل تنفيذه في الواقع.

يأتي ذلك على خلفية أنباء بأن عودة نجل صالح جاءت بطلب من الرئيس هادي نفسه، ليترأس بقية قوات الحرس الجمهوري التي انتزع منها أهم الألوية الضاربة التي تتركز على الجبال المحيطة بالعاصمة صنعاء، إلى جانب القوات الخاصة ومنظومة الصواريخ الإستراتيجية والتي وضعت تحت القيادة المباشرة للرئيس هادي باعتباره القائد الأعلى للقوات المسلحة.

ولم يستبعد مراقبون أن يكون ظهور نجل صالح وترؤسه لاجتماع مع قادة الحرس الجمهوري تمردا على قرار هيكلة الجيش، مشيرين إلى أنه أشاد بقواته من الحرس الجمهوري وقال إنهم كانوا "يقاتلون دفاعا عن الشرعية الدستورية، وقدموا قوافل من الشهداء من أجل الحفاظ عليها وعلى مقومات الدولة وإفشال المخططات الانقلابية الغادرة"، وهو نفس الخطاب الذي كان يردده والده إبان الثورة عليه عام 2011.

وتعليقا على ذلك, قال المحلل السياسي ياسين التميمي للجزيرة نت إن "عودة العميد أحمد علي صالح لم تكن عادية، بل كانت مستفزة إلى أقصى حدود الاستفزاز، لأن ظهوره جاء عبر الحرس الجمهوري الذي طواه القرار الجمهوري بإعادة الهيكلة، وخطابه مثّل هجمة مرتدة على الثورة الشبابية الشعبية السلمية التي عبرت عن إرادة اليمنيين في الانعتاق من نظام أبيه وحكمه الفاسد".

واعتبر التميمي أن "أي تكتيك سياسي يقف خلف عودة نجل صالح فهو غير مستساغ، لأن خطابه حمل معنى التقويض لشرعية النظام الجديد الذي حمل الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى سدة السلطة في اليمن، وجاء من صلب الإرادة الشعبية، والتي اختزلها نجل المخلوع إلى مجرد عملية انقلابية".

هيكلة الجيش اليمني تواجه صعوبات
(الجزيرة نت)

وبشأن ما إذا كانت عودة نجل صالح تأتي في إطار "لعبة توازن القوى" وما يقال عن "خلاف" بينه وبين قائد الجيش المؤيد للثورة اللواء علي محسن الأحمر، قال التميمي "لا أعتقد بأن الرئيس هادي الذي يمتلك خبرة كبيرة قد فاته الاعتبار من سلفه حتى يدخل في لعبة التوازنات الخطرة".

وأضاف أن "هادي لا يحتاج إلى ذلك، لأن لديه من الصلاحيات -كرئيس منتخب ومفوض تفويضا واسعا- ما يمكنه من تسمية الأشياء بأسمائها، وتحديد الذين يقفون عقبة أمام عملية الانتقال الديمقراطي، عوضا عن الانزلاق إلى لعبة التوازنات الخطرة التي أطاحت بسلفه".

اللقاء المشترك
وفي أول تعليق على اجتماع نجل صالح بقادة الحرس الجمهوري، طالبت أحزاب اللقاء المشترك في بيان "بضرورة المضي في تنفيذ قرارات هيكلة الجيش بإصدار قرارات مكملة تنهي حالة الانقسام في صفوف الجيش، وتقطع الطريق أمام أولئك الذين يريدون إعادة العجلة إلى الخلف والتراجع عن بناء جيش وطني قوي يدين بولائه للوطن".

واستنكرت أحزاب المشترك التي ترأس حكومة الوفاق وتمتلك نصف حقائبها الوزارية، ما أسمته "الخطابات المتشنجة التي ترسل إيحاءات خطيرة تهدد الأمن والسلم الاجتماعي والتسوية السياسية برمتها"، في إشارة إلى ما ورد بخطاب نجل صالح عن "الشرعية" وعن "الانقلابيين".

من جانبه طالب عضو اللجنة التنظيمية للثورة السلمية عبد الهادي العزعزي بسرعة توحيد الجيش وإنهاء الانقسام في صفوفه، وأكد أن شباب الثورة يرفضون رفضا قاطعا بقاء نجل صالح أو أقارب الرئيس المخلوع في أي منصب بقيادة الجيش.

ووصف العزعزي خطاب نجل صالح لقادة الحرس الجمهوري بأنه استفزازي "ومحاولة لخلق توازن قوى لجماعة انهارت، لأن هؤلاء كانوا شركاء لمنظومات مصالح لا شرعية قائمة، وهم الآن يحاولون استعراض القوة للحفاظ على هذه المصالح لشركائهم".

المصدر : الجزيرة

التعليقات