هدى تؤمن بأن الطاقة الكامنة لدى ذوي الاحتياجات الخاصة أضعاف ما تكون لدى الأصحاء (الجزيرة نت)

وديع عواودة-حيفا

حينما تتوفر الإرادة يتضح الطريق وتتحقق الأحلام، هذا موجز قصة الفتاة الفلسطينية هدى زعبي التي تتحدى قدرها بلا يدين وبقلب كبير.

كانت هدى ابنة الناصرة داخل أراضي 48 في الثالثة عشرة من عمرها عندما دفعها الفضول قبل نحو عقدين للاقتراب من خلاطة الإسمنت فأصيبت بدوار، وعلقت يدها في سلسلة ناقلة الإسمنت الخارجي، وعندما حاولت إخراجها بيدها الثانية فقدت الاثنتين.

لم تنطو على ذاتها، بل أقبلت على الحياة وحققت أهدافها، وهي اليوم تدرس علم النفس في جامعة حيفا وتستعد لنيل شهادة الدكتوراه، وفي نفس الوقت تعنى بقضايا ذوي "القدرات الخارقة"، وهي تسميتها لذوي "الاحتياجات الخاصة".

وفي إطار استعادتها لمسيرتها، تقول هدى إنها مكثت وقتها في المستشفى 15 يوما، وخضعت لعدة عمليات جراحية وكانت لحظة إفاقتها قاسية، وتقول "وجدت نفسي بدون يدين، وبداية ظننت أنني في حلم، لكن ما لبثت أن واجهت الحقيقة، ومكثت في منتجع صحي عاما كاملا".

هدى رسمت حتى الآن 20 لوحة وتستعد لتنظيم معرض لها في مايو المقبل
 (الجزيرة نت)

رحلة جبلية
بعدها بدأ فصل آخر في حياتها مليء بالتحديات، مشيرة إلى أن الله منحها قوة كبيرة، فتعاملت بصبر غير طبيعي أعانها على اجتياز رحلة جبلية صعبة، بدأت ولم تنته بعد.

لكنها تشدد على الدور الكبير لأهلها في تجاوز الصدمة، وفي مساندتها لتخطي الصعاب، وأولاها العودة لمدرستها.

رفضت هدى العودة لمدرستها لأنها استصعبت أن يراها أترابها دون يدين، فقررت الانتقال لمدرسة أخرى، رافضة نصيحة البعض بنقلها لمدرسة داخلية، واختارت الالتحاق بمدرسة شقيقتها.

وهناك رفض المدير استقبالها وهدد بالاستقالة، لكن دائرة المعارف أصرت على احترام رغبتها،   وصمدت في المدرسة الجديدة رغم محاولات مديرها التلاعب بعلاماتها لإخراجها.

وردا على سؤال، توضح هدى أن أصعب لحظات الحياة هي عندما ترى دموع والديْها الفخوريْن بها وهما يبكيانها أحيانا، وتتابع "لا أبكي معهما، فهذا يؤدي لإحباط أو تراجع إلى الخلف".

وفي المقابل، فإن أجمل لحظات العمر بالنسبة لهدى حينما تركب طائرة، فهذا يقربها من حلم طالما راودها منذ طفولتها.

هدى ترسم أحيانا بالفم وبالأرجل أحيانا أخرى (الجزيرة نت)

بالفم والقدم
وتقول هدى إنها في سفرها الأخير إلى إسطنبول برفقة والديها كانت تتمنى لو أتاح لها القبطان الجلوس مكانه ولو دقيقة، وتضيف -وهي واثقة- "سأحقق حلمي بتعلم الطيران رغم كل العوائق".

لكنها تمارس حاليا حلما آخر حققته وهو الرسم المهني، وهنا أيضا كانت البداية صعبة وتشير إلى أنها بعد انتقالها للتعلم في كلية الفنون بالناصرة قبل عشر سنوات، استغرب معلم الرسم طلبها تعلمه وهي مبتورة اليدين. وما لبث أن أدهشته قدراتها ودقتها، بل إنه طلب من زميلاتها الاستعانة بالخبرة التي ترجمتها في الرسم بفمها وقدمها.

وتوضح أنها رسمت حتى الآن 20 لوحة، وهي تستعد لمعرضها الفني الأول في مركز محمود درويش بالناصرة مايو/أيار القادم.

روح هدى تنعكس في تسميات تطلقها على لوحاتها مثل "الورد" و"جمال بلادي"
(الجزيرة نت)

معرض فني
وبفضل تصميمها، وضعت هدى لوحات فنية أنجزتها بالماء، وبالرصاص أو الكريليك، وهي تعتمد على عينها المجردة -بدلا من مسطرة الرسامين- لتحديد الأبعاد والقياسات.

كما تتميز هدى عن بقية الرسامين باستخدام فمها تارة وقدمها تارة أخرى للرسم، موضحة أن كل لوحة تستغرق من يومين حتى شهرين بحسب نوعها. وتنعكس روح هذه الرسامة المتفائلة في تسميات لوحاتها، مثل "جمال بلادي" و"الأمل" و"الورد"، وغيرها.

القدرات الخارقة
كما بذلت جهودا كبيرة حتى حازت في 2009 موافقة وزارتيْ الصحة والمواصلات لتعلم قيادة السيارات، بعدما قوبلت طلباتها بالرفض عشر سنوات.

وهنا لم تستكن هدى ولم تضعف، فواصلت تحديها حتى حازت رخصة قيادة، على غرار ما حدث لفتاة بنفس حالتها بعدما تعلمت القيادة بالرجلين.

وتشير هدى إلى أنه أحيانا يقع ذوو الاحتياجات الخاصة ضحية أهل يخجلون من أبنائهم ويغلقون الأبواب عليهم، وهي تسدي لهم نصيحة قائلة "دعم أبنائكم واجب، وعليكم مساندتهم في مواجهة التحديات، ولا تكونوا شركاء في الظلم الواقع عليهم".

وتؤمن بأن الطاقة الكامنة لدى من تسميهم "ذوي القدرات الخارقة" أضعاف ما تكون لدى الأصحاء.

المصدر : الجزيرة