العصابة كتبت على جدران المسجد عبارات تسيء للرسول محمد (صلى الله عليه وسلم) (الجزيرة)

محمد محسن وتد-باقة الغربية

حين كان في طريقه لرفع أذان الفجر، تلقى إمام مسجد الهدى في باقة الغربية الشيخ خيري إسكندر إهانات من عصابة "دفع الثمن" اليهودية التي تتعمد تدنيس المقدسات الإسلامية في أراضي 48.

وكتب أفراد العصابة أمس الأحد عبارات مسيئة للرسول الكريم محمد (صلى الله عليه وسلم) على جدران المسجد، وألصقوا عليه شعارات عنصرية مناهضة لفلسطينيي 48، وأضروا ببعض الممتلكات في الحي وحطموا زجاج خمس سيارات.

وردا على هذا التصرف، انطلقت مسيرة غضب من أمام المسجد تقدمتها قيادات إسلامية وشعبية، ورددت الجماهير شعارات منددة بجرائم الإرهاب اليهودي وجماعات المستوطنين، وطافت أحياء المدينة التي تشهد اليوم إضرابا شاملا.

احتجاجات وفعاليات
ودعت لجنة المتابعة العربية العليا لتنظيم مظاهرة يوم الجمعة المقبل للرفع من وتيرة الاحتجاجات. وأُعلن عن تنظيم فعاليات لتوعية طلاب المدارس بسيرة الرسول الكريم محمد (صلى الله عليه وسلم) والتحذير من تداعيات جرائم عصابة "دفع الثمن" والمخاطر المحدقة بفلسطينيي 48.

فلسطينيو 48 نظموا مسيرة غضب حاشدة
احتجاجا على تدنيس المقدسات (الجزيرة)

ويقول الشيخ إسكندر إن الاعتداءات الإسرائيلية طالت الأقصى وعشرات المقدسات الإسلامية والمسيحية في الضفة الغربية والقدس المحتلة.

وفي حديث للجزيرة نت، استنكر إسكندر تراخي السلطات الإسرائيلية في ملاحقة المستوطنين، وعدم الجدية في وقف انتهاكاتهم، مما يجعلها شريكا في هذه الهجمات، على حد قوله.

ورأى أن مهاجمة المساجد تهدف لجر الداخل الفلسطيني للصدام مع اليهود، بما يخدم السياسة الإسرائيلية التي "ترتكز على عدم الاستقرار".

من جانبه، قال الشاب عمران أبو سنة إن العصابة عاثت في الحي فسادا وأضرت بالممتلكات، ما يعكس حقدا على العرب وتصميما على تهديد أمن فلسطينيي 48.

أبو سنة -الذي تضررت سيارته من هجمات العصابة- لم يستبعد إمكانية اقتحام متشددين يهود لمنزل أو مسجد أو كنيسة وتنفيذ اعتداء دموي على غرار مجزرة "شفا عمرو".

توتر وغليان
وسرد أبو سنة للجزيرة نت لحظات التوتر والغليان التي أعقبت تدنيس المسجد، ومشاعر سكان الحي عقب الاعتداء على الممتلكات.

قيادات الداخل الفلسطيني تقدمت
المسيرة ونددت بجرائم العصابة (الجزيرة)

ويقول أيضا إن جرائم الإرهاب اليهودي وصلت إلى قلب الحارات والأحياء المأهولة، بينما تبرّر الشرطة تقاعسها في التصدي للعصابة بأن دوافعها جنائية وليست قومية.

أما رئيس بلدية باقة الغربية المحامي مرسي أبو مخ، فتحدث عن إطلاق سلسلة من الخطوات الاحتجاجية والسعي لتدويل الجرائم، وإعداد وثيقة حولها وتعميمها على السفارات الأجنبية، وتشكيل طاقم حقوقي لمتابعة الموضوع بالمؤسسات الإسرائيلية.

وعزا أبو مخ -في حديث للجزيرة نت- اتساع مشهد الاعتداءات العنصرية على جانبي الخط الأخضر وتصاعد وتيرتها بأراضي الـ48 إلى تقاعس الشرطة الإسرائيلية في الكشف عن الجناة وعدم تقديمهم للمحاكمة.

من جانبه، قال النائب بالكنيست عن حزب التجمع جمال زحالقة إن الاعتداءات الأخيرة ليست صنيعة أفراد، إنما تعكس ثقافة تعادي الوجود الفلسطيني بمقدساته وممتلكاته.

ويشير زحالقة إلى أن العصابات اليهودية تجاوزت القرى الصغيرة إلى تنفيذ أنشطتها في قلب المدن الفلسطينية الكبرى في ظل "غياب سلطة القانون وردع الجرائم".

ورأى أن تغاضي الحكومة الإسرائيلية عن هذه الجرائم ينسجم مع موقف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الرافض لإدراج عصابة "دفع الثمن" على قائمة الإرهاب.

ولم يستبعد رئيس الحركة الإسلامية الشيخ رائد صلاح تمادي العصابات اليهودية في جرائمها وتجاوزها استهداف المقدسات الإسلامية والمسيحية إلى استباحة الدم الفلسطيني، قائلا "الخطر القادم هو الاعتداء على أرواحنا وبيوتنا".

المصدر : الجزيرة