تغطية القضية الجنوبية في اليمن ترصد نشأتها ومسارها ومحطتها الأخيرة في الحوار الوطني (الجزيرة نت)
 
الجزيرة نت
 
أعد موقع الجزيرة نت اليوم تغطية خاصة عن قضية جنوب اليمن التي تعتبر أحد أهم مفاصل الأزمة السياسية في البلاد، ليس مع انطلاق الحراك الشعبي الأخير في محافظات "الجنوب" فحسب بل شكلت القضية الجنوبية نقطة توتر وصراع على مدى تاريخ اليمن الحديث بعد الاستقلال.
 
وتستعرض التغطية الخاصة (القضية الجنوبية.. عقدة اليمن) نشأة القضية الجنوبية منذ الاحتلال البريطاني، مرورا بالاستقلال ونشأة الدولة الجنوبية، وما تلاها من صراعات واتفاقات سلام مع الشطر الشمالي من اليمن، وصولا إلى تأسيس الدولة الاشتراكية والصراعات الداخلية التي عصفت بالدولة والمجتمع الذي تشكل القبيلة والانحياز القبلي بعدا جوهريا في صراعاته السياسية.
وتفصل التغطية في ما يمكن تسميته "النشأة الثانية للقضية الجنوبية" التي تزامنت مع الثورة الشعبية السلمية في شمال اليمن ضد حكم الرئيس علي عبد الله صالح.
 
وترصد كيف استفاد الحراك الجنوبي من أجواء الثورة في البلاد لتشكيل مزيد من الضغط على النظام الحاكم وقواه السياسية. وهو ما دفع النظام السياسي ما بعد تنحي صالح إلى جمع كافة الأطراف إلى مائدة الحوار الوطني لبحث كافة قضايا الصراع في اليمن.

ومنذ انطلاق مؤتمر الحوار الوطني في اليمن في 18 مارس/آذار 2013 تتفق كافة الأطراف السياسية -المشاركة فيه والمقاطعة- على أن القضية الجنوبية هي أهم وأبرز القضايا التسع المطروحة للبحث في المؤتمر، لما لها من أبعاد سياسية واجتماعية واقتصادية وثقافية.

وهو ما دفع الجميع للتوافق على أن يكون نصف أعضاء المؤتمر -البالغ عددهم 565- من المحافظات الجنوبية. وتم تمديد جلسات المؤتمر نظرا لصعوبة التوافق على القضية الجنوبية بسبب حساسيتها إلى أن تم التوصل مؤخرا لتفاهمات حولها وحول شكل الدولة الفدرالية.

هذه التغطية تتناول مسار القضية بمختلف زواياها ومحاورها، والشخصيات التي تركت بصمة على القضية الجنوبية منذ نشأتها وإلى اليوم، لتقديم وجبة معلوماتية مركزة تعين زائر الجزيرة نت على فهم خلفيات وأبعاد قضية جنوب اليمن.

المصدر : الجزيرة