حزب التجمع بالجزائر يدعم بوتفليقة
آخر تحديث: 2013/12/25 الساعة 21:11 (مكة المكرمة) الموافق 1435/2/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/12/25 الساعة 21:11 (مكة المكرمة) الموافق 1435/2/23 هـ

حزب التجمع بالجزائر يدعم بوتفليقة

بن صالح (يمين) وصف المرحلة التي مر منها الحزب بأنها أكبر من امتحان وأقل من محنة (الجزيرة)

ياسين بودهان-الجزائر                       

زكى المؤتمر الرابع لحزب التجمع الوطني الديمقراطي (ثاني قوة سياسية بالجزائر) عبد القادر بن صالح أمينا عاما جديدا للحزب خلفا لـأحمد أويحيى الذي قدم استقالته قبل نحو عام، وحسب قيادات حزبية فإن المؤتمرين اختاروا بن صالح لأنه "رجل إجماع".

وجدد بن صالح دعم حزبه المطلق للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في انتخابات الرئاسة العام المقبل.

وكغيره من الأحزاب السياسية بالجزائر لم يكن حزب التجمع الوطني الديمقراطي بمنأى عن ظاهرة الانقسامات التي شملت العديد من الأحزاب مع نهاية السنة الماضية، حيث برزت داخله حركة تصحيحية طالبت الأمين العام آنذاك أحمد أويحيى بالاستقالة.

وأشارت تقارير وقتها إلى أن أويحيى كان يرغب في الترشح للرئاسة، وفضل الاستقالة مبررا ذلك بالحفاظ على وحدة الحزب وتماسكه.

نوارة قالت إن نجاح المؤتمر دليل على أن الحزب تجاوز الأزمة الأخيرة (الجزيرة)

أزمة متجاوزة
وفي كلمته خلال افتتاح المؤتمر الذي اختتم اليوم، وصف بن صالح المرحلة التي مر بها الحزب قبل سنة من الآن بأنها "كانت أكبر من امتحان وأقل من محنة"، وبرأيه فإن نجاح الحزب يكمن في تجاوزه تلك الأوضاع، والبحث عن كيفية تفادي تكرارها.

ووسط حضور 1500 مندوب يمثلون مختلف المحافظات الجزائرية، وبحضور قيادات حزبية عديدة على غرار أمين عام جبهة التحرير الوطني عمار سعيداني، وأمينة حزب العمال لويزة حنون، ورئيس حزب أمل الجزائر عمار غول وغيرهم، أشاد الأمين العام الجديد بقادة الحزب المؤسسين، واهتزت القاعة بالهتاف والتصفيق لما أتى على ذكر الأمين العام المستقيل أحمد أويحيى.

وحسب بن صالح فإن المؤتمر انعقد في وقت قطعت فيه البلاد أشواطا كبيرة في استعادة أمنها واستقرارها، بعد أن راهن من أسماهم بدعاة الفتنة والتيئيس على انهيارها، واتهم أطرافا لم يسمها بنشر صورة سوداوية للواقع الجزائري.

واعتبر "استقرار البلاد وتماسك مؤسساتها خطا أحمرا يجب عدم تجاوزه"، وأعلن مجددا دعم حزبه لترشح الرئيس بوتفليقة للانتخابات الرئاسية القادمة.

وبرأي الناطقة الرسمية للحزب نوارة جعفر فإن نجاح المؤتمر دليل على أن الحزب طوى صفحة الأزمة التي عاشها على مدار الأشهر الأخيرة.

نزلي: اختيار بن صالح جاء لأنه الأقدر على قيادة الحزب في المرحلة المقبلة (الجزيرة)

مرحلة صحية
وأوضحت للجزيرة نت أن الحزب قدم أطروحات لتحقيق تنمية شاملة، معتبرة أن هذه التنمية لا تتحقق دون الاهتمام بقطاع التربية والتعليم العالي، والقضايا الاقتصادية حيث قدم الحزب مقترحات تدعم الاقتصاد الوطني.

وبخصوص غياب أويحيى وحديث البعض عن مقاطعته أشغال المؤتمر، أوضحت أنه حاليا في مهمة رسمية خارج الجزائر حيث ترأس بعثة مراقبي الاتحاد الأفريقي للانتخابات في موريتانيا.

وتعليقا على دعم بوتفليقة في الانتخابات الرئاسية المقبلة، ذكرت أن موقف الحزب واضح لا لبس فيه، وأنه مع الاستقرار والاستمرارية، وأن الحزب جاهز لدعم بوتفليقة لإتمام المسيرة التي اختارها والتزمها منذ 1999، وسيقوم بتنشيط الحملات الانتخابية لصالحه وبقوة.

وفي تقدير القيادي سمير نزلي فإن المرحلة التي مر منها الحزب هي مرحلة صحية، لأنها أصلت برأيه لثقافة الاختلاف بين المناضلين، وأن اختيار بن صالح تم لأنه "رجل إجماع" برأيه، ولأنه الأقدر على قيادة الحزب خلال المرحلة المقبلة.

وذكر -في حديث مع الجزيرة نت- أن الجزائر تواجه ما قال إنها تهديدات داخلية وخارجية، لذلك اختار المؤتمر الاستقرار الذي يعد بن صالح أحد رموزه لتحضير الحزب للاستحقاقات القادمة.

المصدر : الجزيرة

التعليقات