طلاب يمنيون يدرسون تحت الأشجار (الجزيرة)

مأرب الورد-صنعاء

مازن ومحمد طالبان يمنيان يحلمان بالدراسة في مدرسة حقيقية كأقرانهم في هذا العالم بدلا من مبنى مهجور، جدرانه غير مطلية، وقاعاته مليئة بالتراب، حالهما نموذج لنحو ثلاثمائة ألف طالب يمني يدرسون في الأعشاش وتحت الأشجار.

ويروي مازن، وهو طالب بالصف الرابع بمدرسة عمر بن الخطاب، معاناته للجزيرة نت التي زارت مدرسته في محافظة ذمار جنوب العاصمة صنعاء، والتي تتنوع بين عدم وجود قاعات دراسية مجهزة بمقاعد وسبورات وأتربة لا تفارق أنفه.

أما زميله محمد الذي بدا التعب والإرهاق ظاهرين عليه فقال إن المكان الذي يتعلم فيه لا يصلح للدراسة ولا يشجعه على الاستمرار، حيث يبقى لساعات جالسا على الأرض، وختم حديثه للجزيرة نت بالأمل أن يجد مدرسة مهيئة بكافة متطلبات الدراسة ليستطيع الاستمرار والاجتهاد والالتزام.

المرقب: خياراتنا محدودة إما حرمان الطلاب أو تدريسهم بأماكن غير مؤهلة (الجزيرة)

ارتفاع الأمية 
ويشترك الآباء في معاناة الأبناء, حيث يقول شائف البحري إن ولديه الطالبين بالصف الثاني لا يريدان الاستمرار بالدراسة في مكان غير مؤهل، لكن لا يوجد بديل آخر. وبلغة ملؤها الحزن يقول "والله حرام يضيع مستقبل أولادنا, بسبب عدم توفير الحكومة مدرسة لأبناء سكان المدينة".

ويقول وكيل مدرسة "عمر بن الخطاب" علي المرقب إن خياراتهم محدودة بين حرمان الطلاب من التعليم أو تدريسهم في مبنى يفتقر إلى أبسط المقومات على نفقة الإدارة والطلاب دون أي مساعدة حكومية.

وأشار للجزيرة نت إلى أن لدية 260 طالبا من الصف الأول وحتى الرابع يدرسون متزاحمين في غرف صغيرة تتجاوز طاقتها الاستيعابية، والغرف غير مجهزة بمقاعد وسبورات ولوحات تعليمية, ولا يتجاوز الكادر التدريسي ثلاثة معلمين. وأوضح أنه اضطر لرفض انضمام مائة طالب آخرين إلى المدرسة لعدم القدرة على استيعابهم.

ويزداد الحال سوءا عند طلاب الريف الذين يدرسون تحت الأشجار وفي الأماكن المرتفعة تحت البرد والشمس كما هو الحال في قرى "مغرب عنس" بمحافظة ذمار نفسها وبأعداد لا تتجاوز أصابع اليد نتيجة رفض الكثير من الطلاب الدراسة في العراء.

الأشول: لدينا 661 مدرسة يدرس بها ثلاثمائة ألف طالب تحت الأشجار (الجزيرة)

ويرزح قطاع التعليم- الذي يدرس فيه نحو خمسة ملايين طالب- تحت اختلالات مختلفة، منها نقص المعلمين والمدارس وغياب التأهيل للعاملين بهذا الحقل وارتفاع نسبة الأمية إلى 46%.

أرقام صادمة
ويرسم وزير التربية والتعليم عبد الرزاق الأشول صورة قاتمة لواقع التعليم الذي يوجد فيه 63% من المعلمين مؤهلاتهم دون الجامعة، وكذا هو حال الإدارة المدرسية بنسبة 67%, ناهيك عن وجود ثلاثمائة مدير مدرسة يقرؤون ويكتبون فقط, ومليوني طالب خارج المدرسة.

وأوضح الأشول في حديث للجزيرة نت أن هناك 14 ألف مدرسة من أصل 17 ألف تحتاج إلى إعادة تأهيل و98% لا توجد فيها حواسيب، و90% لا توجد بها معامل علوم ورياضيات، و30% لا تحوي غرفا للإدارة المدرسية والمعلمين ولا أسوارا، و60% من دون مكتبات مدرسية.

وأكد أن الأسوأ والخلل الأكبر يكمن في وجود 661 مدرسة يدرس بها ثلاثمائة ألف طالب في العشش والصفيح وتحت الأشجار.

أسباب وحلول
وحول الأسباب التي صنعت هذا الوضع, قال الأشول إن المدارس كانت تنشأ دون دراسات تراعي الكثافة السكانية وتجميد نشاط إدارة الخارطة المدرسية وعدم وجود سياسية تعليمية.

وأشار إلى أن وزارته وضعت خطة متوسطة المدى للنهوض بالتعليم تنجز في ثلاث سنوات بالتعاون مع جهات خارجية للتمويل، منها مشروع تطوير التعليم الاساسي بـ72 مليون دولار، ومشروع "علم طفلا" بتمويل من مؤسسة "الشيخة موزة" بمبلغ 21 مليون دولار.

وأضاف أنه من بين المعالجات حل مشكلة الكثافة الطلابية في المدارس بصنعاء والمحافظات، وهناك خطة لمشروع تم تقديمها للحكومة بهدف إدراجها ضمن موازنتها للعام المقبل.

المصدر : الجزيرة