يلهون بالثلج في أحد شوارع نابلس (الجزيرة نت)

 عاطف دغلس-نابلس

واصلت عاصفة أليكسا الثلجية القادمة من روسيا اجتياحها لمناطق الشرق الأوسط، وضربت منذ مساء الخميس الأراضي الفلسطينية للمرة الثانية خلال يومين، مما تسبب في تراكم الثلوج لا سيما فوق مناطق الضفة الغربية التي يزيد ارتفاعها عن 700م فوق سطح البحر.

وتوقع مدير موقع "طقس فلسطين" الإلكتروني أيمن المصري أن تشتد العاصفة الثلجية اليوم الجمعة فوق قمم الجبال التي يزيد ارتفاعها عن 800م، وأن تمتد تدريجياً إلى المناطق الجبلية التي يزيد ارتفاعها عن 700م عن سطح البحر حيث تتراكم الثلوج، مع احتمال تراكمها اعتبارا من ارتفاع 600م.

وأكد المصري أنه من المتوقع أن يشتد الهطول الثلجي من جديد مساء الجمعة ويشمل معظم المناطق الجبلية التي يزيد ارتفاعها عن 700م فوق سطح البحر. وتتعرض بعض المناطق لعواصف ثلجية، فضلا عن تغطيتها بطبقات سميكة من الثلوج، خصوصاً وسط وجنوب الضفة الغربية كمدن نابلس ورام الله والخليل.

وتأتي هذه العاصفة الثلجية بعد يومين من الأمطار الغزيرة التي سبقت المنخفض الثلجي القطبي القادم من روسيا، بحسب مصادر الأرصاد الجوية.

وحذر المصري من خطر تشكل السيول الناجمة عن ذوبان الثلوج، ودعا المواطنين إلى عدم الخروج من منازلهم إلا للضرورة القصوى، خاصة أن بعض المناطق تجاوز سُمك طبقة الثلج فيها 30 سم.

 الثلوج تساقطت على مرتفعات الضفة الغربية
(الجزيرة نت)

عطلة
وكانت المؤسسات الرسمية والحكومية قد أعلنت يومي الأربعاء والخميس عطلة رسمية لا سيما لقطاع التدريس، كما أعلنت مؤسسات خاصة العطلة يوم الخميس.

وتشكلت كذلك في كل مدينة فلسطينية بالضفة الغربية -وخاصة تلك التي يتوقع أن تطالها العاصفة الثلجية بكثافة- غرف عمليات مشتركة بين مختلف القطاعات الحكومية والأهلية والبلديات، يكون الهدف منها الاستجابة لنداءات واستغاثات المواطنين.

وقال مدير العلاقات العامة والإعلام في الدفاع المدني الفلسطيني لؤي بني عودة إن مدنا رئيسية أغلقت طرقاتها بالكامل مثل الخليل ورام الله ونابلس، كما تعطلت الحركة بين معظم مدن الضفة.

ورغم تحذيراتهم على مدى أيام الأسبوع الماضي يقول بني عودة، فإن كثيرا من المواطنين لم يستجيبوا للنداء وتنقلوا بكثافة بين المدن، وهو ما أدى إلى أن علق كثير منهم في الطرقات الرئيسية بين تلك المدن.

تحرير مركبات
وأوضح بني عودة للجزيرة نت أنهم استطاعوا فعلا تحرير مئات المركبات التي علقت في مدينة رام الله وحدها، واستجابوا كذلك لآلاف النداءات والاستغاثات من المواطنين في مختلف مدن الضفة التي تمت عبر الاتصالات المباشرة أو حتى عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وحرروا آلاف العالقين منها.

سائق أجرة يزيل الثلج المتراكم على سيارته (الجزيرة نت)

ورغم ذلك لا يزال حتى اللحظة عشرات -وربما مئات- العالقين على الطرقات بين المدن وفق بني عودة، مؤكدا أنهم خلال الساعات القادمة سيعملون على تحريرهم وتأمين عودتهم إلى مناطق سكناهم أو إلى مناطق آمنة كما جرى لغيرهم، كما سيعملون على فتح الطرق المغلقة.

وحذّر المواطنين من وضع مركباتهم على جوانب الطرقات خشية تزحلقها كما حدث في ساعات متأخرة من مساء الخميس وفجر الجمعة.

لا كوارث
وشدد بني عوده على أنهم يعملون مع كافة الأجهزة الأمنية وطواقم البلديات ومواطنين يملكون معدات خاصة لمساعدة المواطنين وإنقاذ حياتهم.

ونفى المسؤول الفلسطيني وقوع حالات وفاة أو كوارث أو حوادث سير مفجعة حتى اللحظة جراء تراكم الثلوج، مؤكدا أنهم يبذلون كافة الجهود لمساعدة المواطنين.

واشتكى كثير من الأهالي وحتى المسؤولين قبل أيام وعبر وسائل الإعلام المختلفة ومواقع التواصل الاجتماعي من افتقاد معظم المدن الفلسطينية للبنية التحتية الجيدة التي يمكن بها التعامل مع مثل هذه الحالات، خاصة بعدما أودت الأمطار بحياة العديدين العام الماضي.

المصدر : الجزيرة