ياسر عرفات مع سهى عرفات في نهاية أكتوبر/تشرين الأول 2004 عندما غادر للعلاج في فرنسا (رويترز)

أنس زكي-القاهرة

بعدما انشغل العالم والعرب بصفة خاصة على مدى الأيام الماضية بما صدر عن لجنة خبراء بشأن ملابسات موت الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، تحولت أنظار الكثيرين صوب جامعة الدول العربية للتساؤل عما يمكن أن تتخذه من إجراءات في هذا الشأن؟ خصوصا مع شكوك كبيرة في تورط إسرائيلي بالقضية.

وكان علماء سويسريون قد كشفوا الأربعاء الماضي عن وجود بولونيوم مشع في رفات عرفات وسط تقديرات بأنه مات مسموما.

وأفاد تقرير صادر عن المركز الجامعي للطب الشرعي بمدينة لوزان السويسرية -حصلت الجزيرة على نسخة منه- أن مقادير غير طبيعية من البولونيوم وجدت في حوض عرفات وأضلاعه وفي التربة الموجودة تحت جثمانه.

واتهمت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسرائيل بالمسؤولية عن وفاة عرفات، ودعا المتحدث باسمها السلطة الفلسطينية إلى إعلان وقف المفاوضات مع تل أبيب فورا مع إجراء تحقيق في ملابسات الجريمة.

كذلك، اتهم القيادي بحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) عباس زكي إسرائيل باغتيال عرفات واصفا ما حدث بأنه جريمة القرن الحادي والعشرين.

لا تعليق
أما الجامعة العربية فلم يصدر عنها حتى الآن أي تعليق رسمي على ذلك، وهو ما أرجعه المحلل السياسي مصطفى هارون في تصريحات للجزيرة نت إلى هيمنة الوضع في سوريا على اهتماماتها في الفترة الأخيرة.

هارون:
الجامعة العربية لن تتخلى عن متابعة ملف موت عرفات وقضية اغتياله لن تسقط بالتقادم أو التجاهل

لكن هارون -وهو صحفي مصري متخصص في متابعة شؤون الجامعة العربية- أضاف أن هذا لا يعني أن الجامعة ستتخلى عن متابعة ملف موت عرفات الذي وصفه بأنه رمز لا يمكن تجاهله مهما طال الزمن، قائلا إن  قضية "اغتياله" لن تسقط بالتقادم أو حتى التجاهل.

وأشار هارون إلى أن هذه القضية كانت قد شهدت اهتماما كبيرا من جانب الجامعة التي شكلت لجنة قامت بزيارة دول أوروبية وقدمت لها تقريرا موسعا تضمن شكوكا في ملابسات موت عرفات مطابقة لتكهنات صدرت أيضا عن جهات فرنسية وطبيب تونسي كان قد شارك في علاجه.

وتحدثت الجزيرة نت إلى الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين بالجامعة العربية السفير محمد صبيح، حيث أكد وجود لجنة تم تشكيلها بناء على قرار من مجلس الجامعة، موضحا أنها عقدت عدة اجتماعات ولقاءات بهذا الشأن.

بانتظار عباس
وعن التحركات التي ستقوم بها الجامعة في هذا الشأن، قال صبيح إن الجامعة بانتظار وصول الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى القاهرة لتقييم الوضع والاستماع إلى وجهة نظره، مؤكدا أنها "ستقف وراء أبو مازن في كل ما سيقرره بهذا الشأن".

صبيح: الجامعة ستقف وراء أبو مازن في كل ما سيقرره بشأن اغتيال عرفات (الجزيرة)

وأوضح صبيح أن ما صدر عن اللجنة السويسرية مؤخرا "يؤكد ما هو مستقر في وجدان الجامعة العربية منذ فترة وهو أن وفاة عرفات جاءت نتيجة تسميمه بمادة البولونيوم التي لا تملكها سوى دول لديها مفاعلات نووية، ما يشير لاحتمال تورط إسرائيل في عملية الاغتيال لأنها صاحبة المصلحة الكبرى في موت" الزعيم الفلسطيني.

وأضاف الأمين المساعد للجامعة العربية "لو رجعنا إلى التصريحات الإسرائيلية التي سبقت وفاة عرفات سنجدها مليئة بالتهديدات، بل إنهم قالوا صراحة إنه سيغيب عن الحياة خلال ستة شهور".

وعن احتمال تورط أطراف أخرى بالمساعدة في الاغتيال، حرص صبيح على الإشارة إلى أن إسرائيل عندما تقرر تنفيذ عملية بهذا الحجم فإنها لا تثق في عربي أو أجنبي، إنما تعتمد فقط على إسرائيليين وهو ما ثبت في عمليات اغتيال المبحوح والعالم المصري مصطفى المشد ومحاولة اغتيال زعيم حركة حماس خالد مشعل.

المصدر : الجزيرة