العديد من طلاب الجامعات عبروا عن دهشتهم لزيادة الرسوم الدراسية بدل إلغائها (الجزيرة-أرشيف)

الجزيرة نت-القاهرة
 
قبيل بدء العام الدراسي أعلنت السلطات المصرية عن إعفاء الطلاب من رسوم المدن الجامعية لكن بعضهم تفاجأ بزيادتها، وأُبلغ آخرون أنه لا توجد تعليمات بهذا الخصوص، مما أدى إلى غضب في صفوفهم، وفق روايات.
 
وفي جامعة المنصورة، اعترض ثلاثة طلاب على ما سموه تراجع الحكومة عن قرارها، فخضعوا للتحقيق وتم حرمانهم نهائياً من السكن الجامعي، ودوهمت مساكنهم، على حد قولهم.
 
ومن بين الغاضبين طلاب جامعيون دعموا الفريق أول عبد الفتاح السيسي بعد انقلابه على الرئيس المنتخب محمد مرسي، لكنهم بدؤوا ينتقدونه بشدة بعد "تراجع" الحكومة عن قرار إلغاء الرسوم الدراسية.
 
التدخل الأمني
ويقول أنس شوشة -وهو طالب بجامعة بالمنصورة- إنه فوجئ بزيادة الرسوم بمائة جنيه دون تثبيتها في إيصال الدفع، قائلا "الإداريون أكدوا لنا أن قرار الإعفاء من الرسوم لم يصل بعد".
 
شوشة قال إنه فوجئ بزيادة الرسوم الدراسية في جامعة المنصورة (الجزيرة)
ويضيف أن إدارة الجامعة أبلغتهم أنها ستعيد لهم الرسوم إذا ما أبلغت بإلغائها، وزاد "حتى اليوم لم يحدث أي شيء سوى التدخل الأمني في الحرم الجامعي والتعامل بوحشية وعنف مع أي مسيرة ضد الانقلاب".
 
ويقول الطالب الجامعي محمود طلعت إنه منح تفويضاً للسيسي عندما طلب من المصريين التظاهر لتوكيله لمواجهة ما سماه الإرهاب بعد أيام من تنفيذ الانقلاب.
 
لكن طلعت عبّر عن خيبة أمله من السلطة التي فوضها لأنها لم تراع ظروف الطلاب المادية "وقتلت بعضهم واعتقلت آخرين"، قائلا إن واحدا من أعز زملائه توفي في مجزرة ميدان رابعة العدوية.
 
الرسوم والسكن
ويأسف طلعت لأن اعتراض بعض زملائه على ممارسة السلطات الجديدة أدى لحرمانهم نهائياً من السكن الجامعي وزيادة الرسوم التي يدفعونها مقابل التعليم قبل أن يقدموا لاحقا للمحاكمة.
 
فرج: الإدارة اشترطت دفع الرسوم الدراسية قبل الموافقة على طلبات السكن (الجزيرة)
ومن الغريب -في نظر طلعت- أن "أحد المحرومين من السكن الجامعي غير منتم سياسياً وليس من الإخوان المسلمين"، بينما الآخران شاركا في ما سماها ثورة يونيو ضد مرسي وينتمي أحدهما إلى حركة تمرد والثاني عضو بالتيار الشعبي.
 
ويلقي نائب رئيس اتحاد طلاب المنصورة سيف الإسلام فرج باللوم على وزارة التعليم العالي لأنها لم تتعامل بجدية مع زيادة المصروفات في الوقت الذي توقع الطلاب إعفاءهم منها.
 
ويضيف فرج في حديث للجزيرة نت أن الإدارة اشترطت دفع الرسوم الدراسية بالكليات قبل الموافقة على طلبات السكن.
 
ويوضح أن الطلاب توجهوا لإدارة الجامعة ولم يتلقوا رداً، وما زالوا حائرين أمام حكومة تصدر قراراً لتخفيف الأعباء المادية عن الطلاب وفي النهاية تزيد عليهم الرسوم، وفق روايته.

المصدر : الجزيرة