مهرجان بلندن لمحاربة الصورة النمطية عن المسلمين
آخر تحديث: 2013/11/24 الساعة 15:33 (مكة المكرمة) الموافق 1435/1/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/11/24 الساعة 15:33 (مكة المكرمة) الموافق 1435/1/22 هـ

مهرجان بلندن لمحاربة الصورة النمطية عن المسلمين

عروض فنية وثقافية وفكرية نظمت بالمهرجان لتفنيد الأحكام المسبقة عن الإسلام والمسلمين

مدين ديرية-لندن

محاربة الصورة النمطية المنتشرة عن المسلمين في الغرب من خلال عروض فكرية وثقافية وفنية كانت الهدف الأبرز لمهرجان الوحدة والسلام الذي بدأ بالعاصمة البريطانية لندن أمس، بحضور عشرات الآلاف من الزوار الذين أتوا من كل أنحاء بريطانيا.

وشهد المهرجان، الذي نظمته قناة الإسلام الفضائية بمشاركة منظمات إسلامية مختلفة، إقبالا مكثفا حضره عدد من مشاهير السياسة والرياضة والفكر والثقافة في مسعى لخلق مكان للحوار الهادف، حيث ناقش الجميع مواضيع متنوعة عبر ندوات وورش عمل تفاعلية أتاحت للزوار فرصة تبادل الأفكار والمساعدة في التوصل إلى روح جديدة من التعاون والتفاهم.

وضمت القاعات الضخمة للمهرجان، الذي ينتهي اليوم، أماكن تم فيها عرض منتجات متنوعة من الدول الإسلامية، إلى جانب ألعاب رياضية جلبت كثيرا من الإثارة والمتعة للأطفال. كما أقيمت سوق للتحف والمطرزات الفلكلورية، وقدمت أكلات من مختلف الدول بجانب عروض أزياء تعكس الطبيعة المحافظة للمسلمين.

وتضمنت أنشطة المهرجان فقرات غنائية إلى جانب محاضرات وندوات ثقافية وسياسية ودينية، ومعارض عن تاريخ وثقافة وحضارة الدول الإسلامية.

وقال الناطق الرسمي باسم المبادرة الإسلامية في بريطانيا محمد كزبر للجزيرة نت إن تنظيم مؤتمر الوحدة والسلام العالمي يأتي في ظل أجواء سياسية تتسم بالتوتر جراء سوء فهم الكثيرين للدين الإسلامي، وأضاف أنه منذ أحداث 11 سبتمبر/أيلول أضحى الإسلام في وعي المجتمعات الغربية قريناً للعنف، وأصبح المسلمون عنواناً للتعصب والتشدد.

تم تخصيص أقسام للأطفال
ليستمتعوا بمواد المهرجان ( الجزيرة نت)

صورة موضوعية
وأوضح كزبر أن تنظيم المؤتمر جاء لمواجهة هذه الانطباعات السلبية، وتقديم صورة موضوعية عن الإسلام لدائرة واسعة من الجمهور الغربي، وتعريفه بميراث المسلمين الحضاري والتاريخي وعطاءاتهم الفنية والعلمية، فضلاً عن إبراز ثراء تجربتهم التاريخية، وما طبعها من روح التعدد والتسامح إزاء مختلف الأديان والأعراق والطوائف.

وأضاف أن هذا المشروع يعمل على تقديم رؤية موضوعية لمجمل المشاكل الراهنة التي تواجه المجتمعات الإسلامية في علاقتها مع الغرب، وذلك بعيداً عن القراءات الاختزالية والسطحية على نحو ما هو شائع في دوائر السياسة والإعلام.

من جانبه قال مدير مؤسسة بيت المقدس عماد زيداني -للجزيرة نت- إن مشاركتهم بهذا الحدث الكبير هدفها التواصل مع جمهور كبير لتعريف الناس بالمؤسسة ودورها الخيري في المشاريع التي تقوم بها في القدس، من خلال عرض أعمالها عبر أضخم مهرجان إسلامي في بريطانيا، حيث يقدر عدد زواره بنحو خمسين ألفا.

بدوره قال مسؤول ملف الشباب بالمنتدى الفلسطيني في بريطانيا باسل الحاج -بحديث للجزيرة نت- إن مركز العودة والمنتدى الفلسطيني شاركا عبر معارض وفقرات ثقافية وفنية بغرض تثقيف الناس وتوعيتهم بحقيقة الأحداث الجارية بفلسطين، وإبراز الجانب الحضاري والثقافي والفني والفولكلوري للشعب الفلسطيني.

المصدر : الجزيرة