مواقع تخصيب اليورانيوم ستخضع لتفتيش يومي بموجب الاتفاقية الجديدة بين إيران والغرب (غيتي)

تعتبر عملية تخصيب اليورانيوم الهدف الأساس للاتفاق الذي توصلت إليه الدول الغربية اليوم الأحد مع إيران، وينتظر أن يحدد الاتفاق مستوى وسرعة التخصيب. وفيما يأتي أسئلة وأجوبة لشرح تفاصيل تخصيب اليورانيوم، وعملية تحويل اليورانيوم المركز إلى وقود نووي.

سؤال: ما تخصيب اليورانيوم؟
جواب
: هي عملية تحويل غاز اليورانيوم الخام إلى وقود نووي. وتنفذ هذه العملية بواسطة الطرد المركزي، وهي عملية فصل اليورانيوم ومن ثم تركيزه. وتحتاج المفاعلات المكرسة لإنتاج الطاقة تخصيبا بنسبة 3.5%، ومثال ذلك مفاعل بوشهر الإيراني الروسي الصنع.

أما التخصيب بنسب أعلى تصل إلى 20%، فهي تستخدم للمفاعلات المكرسة لأغراض البحث، والتي تنتج جرعات علاج نووي لمكافحة مرض السرطان. كما تنتج هذه المفاعلات مواد نووية تستخدم في الزراعة ورفع جودة السماد. وتمتلك إيران مفاعلا نوويا رئيسيا واحدا مكرسا لأغراض البحث.

سؤال: لماذا القلق من تصنيع إيران أسلحة نووية؟

منشأة ناتانز معظمها تحت الأرض ومحاطة بأنظمة دفاع جوي وصواريخ أرض جو مضادة للطائرات (غيتي)

جواب: لأن اليورانيوم المخصب بنسبة 20%، لا يحتاج إلا لبضع خطوات إضافية ليصبح مخصبا بنسبة 90%، ويكون عندئذ جاهزا للاستخدام في الأسلحة النووية.

وتقول إيران إنها ليست بصدد صنع قنبلة نووية، لكن الغرب والمجتمع الدولي يشعرون بالقلق من أن تقوم إيران في يوم ما ببدء برنامج تسلح نووي يسير بوتيرة سريعة مستخدمة مخزونها من اليورانيوم المخصب بنسبة 20%، وبذلك تصبح عضويتها في النادي النووي أمرا واقعا.

سؤال: لماذا لا تريد إيران وقف عمليات تخصيب اليورانيوم؟
جواب
: وقف تخصيب اليورانيوم هو ما سمّته إيران في غير مناسبة "خطا أحمر". يقول القادة الإيرانيون إنهم لن يتخلوا أبدا عن ضمان التحكم بكافة مفاصل البرنامج النووي، ويعتبرون ذلك مسألة كرامة.

وتعتبر إيران نفسها قوة تكنولوجية صاعدة في العالم الإسلامي، وتعتبر البرنامج النووي أساسَ سمعتها كمركز للتقدم العلمي المستقل عن الغرب.

وقد قامت إيران بخطوات أخرى في هذا السياق، مثل ادعائها تطوير طائرة متطورة دون طيار، وصناعة سيارات بالاعتماد على القدرات الذاتية، وبرنامج فضائي يقول عنه المسؤولون الإيرانيون إنه تمكن من إرسال صواريخ محملة بحيوانات حية إلى حافة المجال الجوي.

سؤال: هل من الممكن صناعة قنبلة نووية باستخدام يورانيوم مخصب بنسبة 5% أو أقل؟
جواب: غير ممكن. إلا أن إسرائيل -التي تملك هي نفسها برنامجا نوويا- ودولا أخرى يساورها القلق من إعطاء إيران حق التخصيب من الأساس خوفا من أن تقوم في يوم ما ببدء مشروع سري لتخصيب اليورانيوم بنسبة أعلى.

إيران من جهتها تنفي وجود أية نية لديها في هذا الخصوص، ولإثبات ذلك وافقت على أن تقوم الأمم المتحدة بمراقبة أكثر تشددا لمنشآتها النووية.

مفاعل بوشهر من صنع روسي (غيتي)

سؤال: متى بدأت إيران تخصيب اليورانيوم؟
جواب

: لقد أعلن عن بدئها تخصيب اليورانيوم عام 2006، إلا أن هذا الأمر كان موضع خلاف بين إيران والغرب في مفاوضاتبدأت منذ أكثر من عقد من الزمان.

وفي أواخر عام 2003، وافقت إيران على وقف العمل بنصب أجهزة الطرد المركزي وما يتعلق بها، كجزء من مفاوضاتها النووية مع المبعوثين الأوروبيين، لكن تلك المحادثات سرعان ما انهارت، ومضت إيران في مشروعها لتخصيب اليورانيوم.

سؤال: أين تقع المنشآت الإيرانية لتخصيب اليورانيوم؟
جواب: هما موقعان، الأول وهو الأقدم يقع في ناتانز على بعد 260 كلم جنوب طهران، ويقع جزء كبير من هذا المرفق تحت الأرض، وهو محاط بمدافع مضادة للطائرات، وبطاريات صواريخ أرض جو مضادة للطائرات أيضا.

الموقع الآخر، يعرف باسم فوردو، وقد شيد في منطقة جبلية جنوب طهران، وقد ظل وجوده طي الكتمان، إلا أن أجهزة استخبارات غربية تمكنت من كشف السر، فقامت إيران عام 2009 بالإعلان عنه في خطوة استباقية.

وتخضع منطقة فوردو، التي يقع فيها المفاعل الذي سمي باسمها، لحماية مشددة من الحرس الثوري الإيراني.

جدير بالذكر أن مفتشي الأمم المتحدة قد زاروا موقعي التخصيب وثبتوا فيهما أجهزة مراقبة تعمل على مدار الساعة، وبفضل الاتفاق الذي تم التوصل إليه اليوم، فستتمكن الأمم المتحدة من تفقد منشآت التخصيب الإيرانية يوميا.

سؤال: كم دولة تقوم بعمليات تخصيب اليورانيوم؟
جواب: أكثر من 12 دولة تقوم بهذه العملية، لكن العديد من تلك الدول لا تمتلك أسلحة نووية.

المصدر : أسوشيتد برس