بعد عشر سنوات من "تخزين" القات اقتنع الشاب اليمني وليد الصعفاني ( 29 عاما) بترك تلك العادة للأبد، بعد احتكاكه إبان الثورة بشباب لا يتناولون القات، ما جعله يتحول من متعاط للقات إلى أحد المناهضين له.

أعضاء حملة "احسبها تكسبها" يقدمون بدائل لمتعاطي القات لتركه (الجزيرة)

مأرب الورد-صنعاء

بعد عشر سنوات من "تخزين" القات اقتنع الشاب اليمني وليد الصعفاني (29 عاما) بترك تلك العادة للأبد، بعد احتكاكه إبان الثورة بشباب لا يتناولون القات، ما جعله يتحول من متعاط للقات إلى أحد المناهضين له.

ويعتبر مضغ نبتة القات عادة اجتماعية منتشرة في اليمن ويعتبرها البعض مناسبة للتسلية وتمضية الوقت. ويقول وليد -الذي ينتمي لمنطقة مشهورة بزراعة القات قرب العاصمة صنعاء- إن تجربته أثناء "التخزين جعلته يعيش أحلاما خيالية لا أساس لها من الواقع بفضل نشوة ساعات مؤقتة"، لكنه قرر قبل عام ترك القات والعمل محاسبا بأحد المطاعم مساء ودراسة الإنجليزي بجامعة صنعاء صباحا.

لم يكن وليد أحد متعاطي القات فقط, ولكنه كان أحد المروجين لشرائه واستخدم موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" للترويج لبضاعته والتواصل مع زبائنه وإغرائهم بتخفيضات في الأسعار، ونشر صور القات مع أسعاره على صفحته لدرجة أن الزبائن يحجزون عنده مسبقا.

وعن تجربته الجديدة بعد مقاطعة القات يقول "أشارك في النزول الأسبوعي للأسواق للتوعية بأضرار القات وأحاضر الطلاب في الجامعة لإيصال الفكرة إليهم, واستخدم حسابي للتواصل الاجتماعي مع زبائني لإقناعهم، وبالفعل استجاب بعضهم بقناعة وآخرون نتيجة أسباب صحية وبقي البعض".

الصعفاني تحول من مخزن وبائع للقات إلى مناهض لتعاطيه (الجزيرة)

فاصل ثقافي
وتحاول مؤسسة "إرادة لوطن بلا قات" وهي إحدى المؤسسات المعنية بمكافحة القات -المصنف لدى منظمة الصحة العالمية على أنه مادة مخدرة- محاربة هذه المادة بتنظيم حملات متنوعة تشمل استهداف متعاطيها لحثهم على الإقلاع عنه وحث مزارعيه لاستبدال أشجار الفاكهة به.

غير أن هذه الجهود تواجه تحديات في ظل ارتفاع رقعة المساحة المزروعة بالقات إلى 162 ألف هكتار عام 2011 وفق وزارة الزراعة, واحتلاله المرتبة الثانية بعد الغذاء في قائمة الإنفاق من دخل الأسرة بنسبة تتراوح بين 26% و30% بحسب إحصاءات رسمية.

وعن هذه الحملات, يقول المسؤول الإعلامي للمؤسسة قيس اليوسفي إن الهدف العام لجميع الحملات هو "بناء فاصل ثقافي بين جيل جديد لا يتعاطى القات وآخر يتناوله, لأن التعويل على إقناع الكبار صعب ونريد المحافظة على الصغار".

وأشار إلى أن حملة "احسبها تكسبها" التي بدأت في مارس/آذار الماضي تستهدف زيارة أحد أسواق القات كل يوم خميس يبقى فيه أعضاء الحملة صامتين ويكتفون برفع المنشورات التي توضح متوسط إنفاق المخزن وتدعو إلى بدائل.

اليوسفي: حققنا نجاحا محدودا لإقناع المزارعين بالبدائل (الجزيرة)

أعباء
وفي حديث للجزيرة نت, أكد أن كل مخزن ينفق بمتوسط حسابي يوميا ألف ريال يمني تشمل القات والمشروبات الغازية والسجائر مع أن بإمكانه توفير هذا المبلغ لإيجار السكن وتدريس أبنائه وشراء احتياجاته الأخرى.

وفي ما يتعلق بالمزارعين, أوضح أن هناك حملة "بدائل" وقد حققت نجاحا محدودا، حيث تم قلع القات في منطقة حراز واستبدال البُن به، وجاء مزارعون من ست مدن أخرى يطلبون دعما بالشتلات وشبكة الري والمرشدين, لكنها تحتاج تمويلا من جهات أخرى.

وقال إن إحدى الدراسات التي أجروها توصلت إلى أن 67% من طلاب الجامعات يتعاطون القات, و28% في المرحلة الأساسية, و43% بالثانوية والمعاهد الفنية, والأخطر أن النساء يسجلن زيادة سنوية أكبر من الرجال في تعاطي القات.

ويشير المدير التنفيذي للمؤسسة ناصر الشماع, إلى أن الحملات حققت نجاحا مثل "أعراس بلا قات" وبعضها حققت نجاحا محدودا مثل المؤسسات التي منعت موظفيها من تعاطي القات أثناء الدوام, وهناك توعية مؤثرة في المدارس, وهدفنا الضغط على البرلمان لإقرار تشريع يمنع التوسع بزراعة القات وفق إستراتيجية متدرجة بنسبة 10% كل عام.

وعن الأسباب التي تحول دون التقليل من تعاطي القات أو الحد من زراعته, قال الشماع: الأسباب تكمن في عدم وجود التشريع القانوني الذي يمنع التوسع في زراعة القات وتجريم تعاطيه في المؤسسات الحكومية، وغياب الدعم المادي للمؤسسات المناهضة للقات, فضلا عن غياب القدوة في الأسر والمدرسة والمسجد، كون هؤلاء المسؤولين يتعاطون القات، وبالتالي يتأثر بهم من هم تحت سلطتهم.

المصدر : الجزيرة