مصطفي محمد صورة مأساوية لمعاناة يعيشها أغلب اللاجئين باليمن (الجزيرة نت)

سمير حسن-عدن

يكاد اليأس يقضي على حياة اللاجئ الصومالي مصطفي محمد (في العقد الخامس من العمر) بعد أن تقطعت به السبل منذ أكثر من خمس سنوات في مخيم خرز للاجئين الأفارقة بمحافظة لحج اليمنية.

وفي ثكنة عسكرية مهجورة على هضبة بالمحافظة اليمنية، يجلس مصطفى وقد ضاق به الحال من جراء ظروف حياتية قاسية وبالغة يعيشها مع أغلب اللاجئين في هذا المخيم.

وتحضر صورة المعاناة لعشرات الآلاف من الصوماليين الذين يخاطرون بحياتهم للوصول إلى هنا بحثاً عن حياة أفضل، في رحلة طويلة محفوفة بالمخاطر تنتهي في أحيانٍ كثيرة بالعديد منهم بالغرق في عرض البحر.

أوضاع سيئة
محمد لم يصل قط إلى الحياة التي كان ينشدها في اليمن، وكل ما يملك لا يتعدى سرير نوم يفترش به الأرض في العراء ويضع عليه الأحجار، خوفاً من أن يذهب أدراج الرياح، كلما هم بالتوجه إلى مكاتب المنظمات التطوعية داخل المخيم أملاً في الحصول على إعانة.

قالها بلغة عربية مكسرة للجزيرة نت "أوضاعنا سيئة" قبل أن يجهش بالبكاء، ثم عاد بعد أن غسلت دموعه خديه ليواصل انفعاله قائلا "نحن هنا بلا حرية وبلا عيش كريم، فأين الأمم المتحدة؟". وأضاف "أريد أن أعود إلى بلدي لكنهم لا يسمحون لي بذلك".

كان محمد يرغب في أن يبوح بما تبقى لديه من معاناة، عن حاله ورفقائه بالمخيم الذي وصفه بأنه "سجن كبير" غير أن تدخل إدارة أمن المخيم منعه من مواصلة الحديث، ومنعنا من استكمال جولتنا الصحفية بالمخيم بحجة عدم وجود تصريح رسمي لدينا من قبل وزارة الإعلام اليمنية.

أجبِرنا من الأمن اليمني على مغادرة المكان لكن المطاف لم ينته عند محمد، فمعظم اللاجئين الصوماليين الذين يصلون إلى اليمن ينتشرون بمناطق حضرية عديدة أهمها العاصمة صنعاء وعدن وغيرهما، وليس ببعيد عن هذا المخيم، تعيش فاطمة عابد (42 سنة) في بلدة خور مكسر بعدن على التسول للبقاء على قيد الحياة، وهي أم لثلاثة أطفال أصغرهم يبلغ خمسة أعوام، وقد فقدت من يعولها في الصراع الدائر بالصومال.

تقول فاطمة  للجزيرة نت إنها وصلت إلى اليمن قبل أربعة أعوام، وإنها منذ ذلك الحين لم تجد لها وأطفالها سكناً.

اليمن استضاف مؤتمرا إقليميا للجوء والهجرة من القرن الأفريقي (الجزيرة نت)

أعباء جديدة
ويسعى الكثير من المهاجرين من منطقة القرن الأفريقي للاستقرار باليمن هرباً من الجفاف والوضع الاقتصادي المتردي وعدم الاستقرار الأمني، مضيفين بذلك أعباءً جديدة إلى أعباء اليمن الذي يعد من أفقر دول العالم العربي، ويعاني من ارتفاع بمعدل البطالة يصل إلى 40%، ويرزح تحت وطأة مشكلة النزوح الداخلي.

ويشير مدير مشروع منظمة أدرا بعدن إلى أن عدد اللاجئين المسجلين في منطقة البساتين بعدن بلغ 47 الف لاجئ، وفي مخيم خرز 17 ألفا تسعى المنظمة لتقديم خدمات مجتمعية لهم بهدف تنمية المنافسة في سوق العمل.

وقال التنجاني عمر محمد، في حديث للجزيرة نت، إن أكثر المشكلات التي تواجه اللاجئين هي شح الإمكانات وضعف فرص العمل لهم خصوصاً للذين لا يجيدون تحدث اللغة العربية.

وتقدر الحكومة اليمنية أعداد اللاجئين والمهاجرين القادمين من الصومال وإثيوبيا وإريتريا بمليون ومائتي ألف لاجئ، بينما تشير المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إلى أن عدد المسجلين بكشوفاتها قد بلغ 240 ألف لاجئ أغلبهم صوماليون.

وقال المسؤول الإعلامي للمفوضية بصنعاء، جمال النجار، للجزيرة نت "إن أعداد اللاجئين الأفارقة يأتون للبحث عن فرص عمل والعبور إلى دول الخليج". وأشار إلى أن المفوضية تسهم في مساعدة اليمن على تحمل هذه الأعباء من خلال تقديم الدعم للاجئين بالمجالات الصحية والتعليمية وفي مجال التدريب الفني ومجالات أخرى.

وكانت الحكومة اليمنية أعلنت الأربعاء اختتام أعمال المؤتمر الإقليمي للجوء والهجرة من القرن الأفريقي إلى اليمن، والذي نظمته وزارة الخارجية في صنعاء على مدى ثلاثة أيام بالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ومنظمة الهجرة الدولية.

المصدر : الجزيرة