أهالي صعيد مصر يرفضون "عطايا" الانقلاب
آخر تحديث: 2013/10/6 الساعة 17:58 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/10/6 الساعة 17:58 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/2 هـ

أهالي صعيد مصر يرفضون "عطايا" الانقلاب

صورة حملة "امسك مخبر" على فيسبوك (الجزيرة)

يوسف حسني ـ دلجا

اتخذت معارضة الانقلاب العسكري مناحي متعددة في قرية دلجا التابعة لمركز ديرمواس بمحافظة المنيا في صعيد مصر خلال الأيام القليلة الماضية، واعتمد أبناء القرية طرقا مختلفة لمقاومة سلطات الانقلاب ومعاونيها.

وكانت قوات الجيش قد انسحبت من القرية قبل أسبوعين تاركة لقوات الشرطة مسؤولية فرض الحظر، وتعقب معارضي الانقلاب بالقرية.

وفي محاولة من بعض شباب القرية لفضح معاوني أجهزة الأمن من أبناء دلجا أطلق ستة من الشباب المعارضين للانقلاب حملة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك بعنوان "امسك مخبر" .

وبحسب حسام الدلجاوي، فإن أجهزة الأمن تمكنت أمس الأول الجمعة من تحديد مكان إدارة الصفحة الإلكترونية وداهمت مقهى الإنترنت الذي استخدمه مؤسسو الحملة.

وأضاف الدلجاوي للجزيرة نت أن أجهزة الأمن تمكنت من معرفة هوية القائمين على الحملة بعد أن توعدت صاحب مقهى الإنترنت وهددته بالاعتقال. وداهمت قوات الشرطة أمس الجمعة منازل الشباب الستة، إلا أنها لم تتمكن من توقيف أي منهم.

خمسون مخبرا
وكان المطلوبون للأجهزة الأمنية قد نشروا أسماء أكثر من خمسين من أبناء القرية قالوا إنهم يتقاضون مرتبات شهرية من الأجهزة الأمنية مقابل الإبلاغ عن النشطاء من معارضي الانقلاب.

شعارات مناهضة للجيش وقائده على عبوات الزيت والأرز التي وزعها الجيش (الجزيرة)

وأكد عدد من أبناء القرية أن من بين المطلوبين طالب بالفرقة الأولى بكلية الحقوق بجامعة أسيوط يدعى محمد عام، وأحمد كحيل الموظف بمركز شباب دلجا، وأحمد يوسف عبد الله خريج كلية الشريعة والقانون.

وفي محاولة من قوات الجيش لرأب الصدع بينها وأبناء القرية قامت قبل يومين بتوزيع كميات من المواد التموينية (أرز، زيت، سكر) على أبناء القرية، بدعوى أنها هدية بمناسبة الاحتفال بذكرى نصر حرب أكتوبر، وهو ما اعتبره معارضو الانقلاب نوعًا من الترضية لتخفيف الفعاليات المناهضة للانقلاب التي ينظمها المعارضون بشكل يومي.

ورغم قبول عدد من  السكان لما قدمته قوات الجيش لهم من هدايا إلا أن الرافضين لهدية الجيش كانوا أكثر بكثير من الراغبين.

الزيت والسكر
ولم يكتف معارضو الانقلاب بالوقوف عند حد رفض هدية الجيش، بل قام عدد منهم بكتابة شعارات مناهضة لقائد الجيش عبد الفتاح السيسي على عبوات الزيت والسكر والأرز، ونظموا مسيرة حاشدة جابت شوارع القرية وهي ترفع الشعارات المناهضة للانقلاب ولقائد الجيش.

وعشية المظاهرات التي دعا لها التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب -تزامنا مع احتفالات الجيش المصري بالذكرى الأربعين لحرب أكتوبر التي تمكن خلالها من استرداد الجانب الشرقي لقناة السويس وجزء من أراضي سيناء- خرجت مسيرات حاشدة من أمام مسجد الرحمن عقب صلاتي العصر والعشاء، للتأكيد على رفض غالبية أبناء القرية للإطاحة بأول رئيس مدني منتخب للبلاد.

وفي الوقت الذي تخرج فيه المسيرات المناهضة للانقلاب بشكل متزايد تتمركز قوات الشرطة المكلفة بفرض الحظر على القرية في محيط نقطة شرطة دلجا، التي أحرقها معارضو الانقلاب ردًا على مقتل المئات من مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي أثناء فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة في 14 أغسطس/آب الماضي.

المصدر : الجزيرة

التعليقات