عصام العريان  يتحدث بمؤتمر صحفي عام 2010  وإلى جانبه الدكتور محمد مرسي (الفرنسية-أرشيف)

 

مجدي مصطفى

جامعات مصر في السبعينيات من القرن الماضي.. رحم واسع تتعارك فيه بذور التيارات والأفكار والانتماءات يسارية ويمينية.. شيوعيون وقوميون واشتراكيون وناصريون وحكوميون وإسلاميون في مباراة تنافسية مفتوحة لاستقطاب الطلبة في أخصب مراحل الوعي والتكوين من حياتهم.

الناصريون فاعلون، فلهم امتدادات قوية، داخل وخارج الجامعة، ويتقاسمون مع الشيوعيين وبقية فصائل اليسار حضورا إعلاميا، أما الحكوميون فيحميهم ظهيرهم "المباحثي".

وحدهم الإسلاميون في مرحلة "سيولة" فالإخوان، وخصوصا القادة، موزعون على ذكرى أسماء أُعدمت أو قُتلت" فنالت الشهادة" أو سجنت فقبعت في "خلوة" أو نفيت طوعا أو كرها لتعيش "سياحة" إجبارية، لكن ثمة تغييرا طرأ -كما قيل- على المشهد حين فتح الرئيس الراحل محمد أنور السادات الباب أمامهم للعمل الطلابي في مواجهة خصومه من التيارات المناوئة له.

ولد يوم 28 أبريل/نيسان 1954 وهو نفس العام الذي ولد فيه وزير الدفاع السيسي، لكن العريان يكبره بنحو سبعة أشهر

في ظل هذه الأجواء، وإلى كلية طب قصر العيني إحدى "كليات القمة" بمصر قدم الطالب عصام العريان من قرية ناهيا -التابعة لمركز إمبابة بمحافظة الجيزة- للدراسة، فساقته الأقدار إلى أن يكون أحد قيادات الإخوان التي ساهمت فيما يمكن تسميته بـ"التأسيس الثاني" للجماعة ويسجل حضورا لافتا منذ ذلك الوقت وحتى اعتقاله للمرة الخامسة.

مفارقات

ولد العريان يوم 28 أبريل/نيسان 1954، وهو نفس العام الذي ولد فيه وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي، لكن عصام يكبره بنحو سبعة أشهر حيث ولد السيسي يوم 19 نوفمبر/ تشرين الثاني من العام نفسه.

وبينما تحفل سيرة ومسيرة العريان المدنية بالعديد من المعارك السياسية للجماعة التي انتمى إليها، تخلو سيرة السيسي من خوض أية معركة أو حرب عسكرية، فقد تخرج في الكلية الحربية عام 1977 أي بعد مرور أربعة أعوام على حرب أكتوبر/ تشرين الأول 1973 والتي أراد لها السادات أن تكون آخر الحروب، وقد كان.

سجل العريان خلال دراسته بكلية الطب -وحتى تخرجه عام 1977 بتقدير جيد جدا- حضورا ودورا لافتيْن فأصبح أميرًا للجماعة الإسلامية بجامعة القاهرة، ثم منسِّقًا لـ"مجلس شورى الجامعات بالاتحاد العام للجمعيات والجماعات الإسلامية" في نهاية السبعينيات والذي ترأَّسه المرشد السابق لجماعة الإخوان عمر التلمساني.

وقد أسهم لدى التحاقه بالجماعة عام 1974 في تشكيل أول "أسر" إخوانية بمحافظة الجيزة، وأصبح مسؤولاً عن اتحاد طلاب جامعة القاهرة، وانتخب رئيساً للاتحاد العام لطلاب الجامعات المصرية. وتولى أمانة اللجنة الثقافية باتحاد طلاب طب القاهرة خلال الفترة من 1972 وحتى 1977.

لم يكتف بدراسة الطب فحصل على ليسانس الحقوق جامعة القاهرة وليسانس الآداب قسم تاريخ، ونال الإجازة العالية بالشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر 

لا وقت للفراغ
من يعرف العريان عن قرب يشهد له بأنه "رجل لا يعرف الفراغ". وتؤكد هذه الشهادة سيرته العلمية والسياسية والنقابية، ويتعجب من يعرفه عن قرب من كيفية إدارته لوقته، وهذه المهام التي اضطلع بها.

فهو يعمل كطبيب، في تخصص أمراض الدم والتحاليل الطبية، وحصل على ماجستير الباثولوجيا الإكلينيكية، وسجل للدكتوراه في الطب بجامعة القاهرة لكنها أعيقت بسبب اعتقاله المتكرر والتضييقات الأمنية من ناحية أخرى.

لم يكتف العريان بدراسة الطب فحصل على ليسانس الحقوق من جامعة القاهرة بتقدير جيد جدا وليسانس الآداب قسم التاريخ من نفس الجامعة عام 2000 وبنفس التقدير أيضا، كما درس في الأزهر ونال الإجازة العالية بالشريعة الإسلامية من تلك الجامعة العريقة، وهو مسجل لنيل درجة الدبلوم في القانون العام بجامعة القاهرة.

نقابي وبرلماني
نقابيا انتخب عضوا بمجلس إدارة نقابة أطباء مصر منذ عام 1986 وحتى الآن يشغل منصب الأمين العام المساعد، وقام بتشكيل مؤسسة شعبية بهدف الوقوف إلى جانب شعب فلسطين، تدعى "ملتقى التجمعات المهنية لمناصرة القضية الفلسطينية".

أما برلمانيا فقد انتخب عضوا بمجلس الشعب (البرلمان) بالفصل التشريعي 1987-1990 عن دائرة إمبابة، وكان أصغر عضو برلماني بتلك الدورة التي تم حلها قبل استكمال مدتها الدستورية.

وهو عضو مؤسس للمؤتمر الإسلامي القومي العربي، وعضو مؤسس بالمنظمة المصرية لحقوق الإنسان، وعضو مشارك بالمنظمة العربية لحقوق الإنسان، كما شارك بالعديد من الندوات والمؤتمرات الثقافية والسياسية على مستوى العالم، في أوروبا وأميركا والعالم العربي والإسلامي.

وكتب العريان لعدة صحف ومجلات ودوريات محلية وعربية ودولية، في موضوعات مختلفة.

وقبل تأسيس حزب الحرية والعدالة المنبثق عن الإخوان المسلمين حيث تولى العريان منصب الأمين العام ونائب الرئيس، كان عضوا بمكتب الإرشاد للجماعة ومسؤول المكتب السياسي.

استقال من منصب مستشار الرئيس بعد سلسلة مواقف وبسبب تدويناته علي فيسبوك وأبرزها دعوته لليهود المصريين بالعودة وتعويضهم عن أملاك لهم تم تأميمها على أن يعود فلسطينيو الشتات لأراضيهم

سنوات الاعتقال
تم اعتقال العريان بسبب نشاطه السياسي والنقابي أكثر من مرة، ولمدد بلغت في مجموعها سبع سنين، ففي المرة الأولى اعتُقل عاما واحدا قبيل اغتيال الرئيس السادات من بداية سبتمبر/أيلول 1981 حتى نهاية أغسطس/آب 1982، وبعد مرور 13 سنة على تلك التجربة أفضت محاكمة عسكرية استثنائية إلى سجنه خمس سنوات قضاها بالفترة من يناير/ كانون الثاني 1995 وحتى الشهر نفسه من عام 2000 بسبب انتمائه للإخوان.

واعتقل مرة أخرى يوم 18 مايو/أيار 2006 ضمن مظاهرات مناصرة القضاة بالقاهرة، وتم تجديد حبسه لفترات متعددة حتى تم الإفراج عنه يوم 10 ديسمبر/كانون الأول 2006. لكنه اعتقل في يوليو/تموز 2007 وأفرج عنه في أكتوبر/تشرين الأول من نفس العام، كما اعتقل من دون اتهام قبيل جمعة الغضب يوم 28 يناير/ كانون الثاني 2011 إلى أن خرج من سجن وادي النطرون برفقة مجموعة من قيادات الجماعة بينهم الرئيس المعزول محمد مرسي.

عرف العريان بأنه من أصحاب المنهج الوسطي، واعتبره بعض المعنيين بشؤون الجماعة من دعاة الإصلاح الداخلي لجماعة الإخوان وبأنه منحاز لمبدأ الإصلاح المتدرج.

تعرض لانتقادات إخوانية داخلية، خصوصا قبيل الانتخابات الرئاسية عندما نعت عبد المنعم أبو الفتوح المنشق عن الجماعة والمرشح للرئاسة وقتئذ بـ"الأخ المجاهد". ورغم معارضة العريان لترشيح أي من عناصر الإخوان للانتخابات الرئاسية فإنه اختير مستشارا سياسيا لمرسي عقب فوزه بالانتخابات الرئاسية.

استقال العريان من منصبه بعد سلسلة من المواقف وبسبب تدويناته علي فيسبوك، وأبرزها دعوته لليهود المصريين بالعودة لمصر وتعويضهم عن أملاكهم التي تم تأميمها، على أن يعود فلسطينيو الشتات لأراضيهم، كذلك تصريحاته بشأن الإمارات خلال عضويته بمجلس الشعب مما دفع حزب الحرية والعدالة ممثلا برئيسه سعد الكتاتني إلى تأكيد أن تصريحات العريان لا تعبر عن الحزب.

نقل بآخر تدويناته عن ابن عطاء قوله: لا يشككنك في الوعد عدم وقوع الموعود، وإن تعين زمنه، لئلا يكون ذلك قدحا في بصيرتك وإخمادا لنور سريرتك

مواقف واتهامات
عقب انقلاب 30 يونيو/حزيران الماضي، شن العريان هجوما حادا على أركان الانقلاب وقائده عبد الفتاح السيسي مما وضعه تحت طائلة القانون بتهمه "إهانة القوات المسلحة" إلى جانب تهم أخرى تتعلق بالتحريض على قتل المتظاهرين، ونجح العريان -وفق مصادر أمنية مصرية- في "الاختباء من الملاحقة الأمنية التي قامت بأكثر من مائة مأمورية ضبط وإحضار فاشلة". وكانت وسيلته للتواصل مع أنصار الجماعة تسجيل رسائل وبثها على عبر الإنترنت والقنوات الفضائية.

ومع قرب محاكمة الرئيس المنتخب واستعداد الجماعة لتنظيم مظاهرات تراها الأضخم يوم 4 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل -موعد محاكمة مرسي وعدد من قيادات الإخوان في أحداث الاتحادية- ألقت سلطات الانقلاب القبض على العريان فجر الأربعاء الماضي في شقة بالتجمع الخامس بالقاهرة، واعتبرته ضربه أمنية موجعة للإخوان التي بات أغلب قادتها داخل السجون.

مواساة
لم يغب الملمح الصوفي في شخصية العريان، فطالما عرف به خصوصا لمن سبق وشاركوه محنة السجن حيث كان يختار لهم يوميا حكمة من حكم ابن عطاء الله السكندري، معرجا -مع الشرح- إلى معانٍ تحلق بهم بعيدا عن كآبة الحبس.

وها هو ينقل -دون شرح- هذه المرة عن ابن عطاء قوله "لا يشككنك في الوعد عدم وقوع الموعود، وإن تعين زمنه، لئلا يكون ذلك قدحا في بصيرتك وإخمادا لنور سريرتك".

واختار العريان هذه العبارة لتكون آخر تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) من خلال هاتفه المحمول الذي لم يكن لديه غيره لحظة القبض عليه، ليتبعها بعبارة "اطمئنوا وإلى لقاء".

المصدر : الجزيرة