تأجيل الدراسة مجددا بجامعة الأزهر
آخر تحديث: 2013/10/3 الساعة 21:39 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/10/3 الساعة 21:39 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/28 هـ

تأجيل الدراسة مجددا بجامعة الأزهر


الدراسة في الأزهر أجلت لدواع أمنية (الجزيرة)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عبد الرحمن أبو الغيط-القاهرة

قرر مجلس جامعة الأزهر الأربعاء في اجتماع برئاسة رئيس الجامعة الدكتور أسامة العبد تأجيل الدراسة للمرة الثانية، لتبدأ يوم السبت 19 أكتوبر/تشرين الأول الجاري بدلا من السبت القادم، وذلك بسبب الظروف الأمنية الراهنة.

وذكر بيان لمجلس الجامعة أن المجلس قرر التأجيل حرصا على راحة الطلاب وتيسيرا عليهم وخاصة طلاب المحافظات النائية، نظرا لتقارب الإجازات وبناء على ما عرضه بعض عمداء الكليات من عدم الانتهاء من أعمال الإنشاء والصيانة في كلياتهم، إضافة إلى عدم الانتهاء من الصيانة النهائية للمدن الجامعية بالقاهرة وبعض الأقاليم.

قرار تأجيل الدراسة جاء مفاجئا، خصوصا أن رئيس الجامعة سبق أن أكد في عدة تصريحات صحفية أن الدراسة ستبدأ في موعدها المحدد سلفا وهو يوم السبت القادم دون أي تأجيل، مضيفا أن التسكين بالمدن الجامعية سيبدأ مع بدء الدراسة.

غضب طلابي
وأكد عضو اتحاد طلاب جامعة الأزهر عبد الله الماحي رفض الحركة الطلابية بالأزهر الشريف لقرار تأجيل الدراسة، متهما إدارة الجامعة بالتخبط والارتباك.

الماحي: انتفاضة طلاب الأزهر قادمة
ولن يمنعها تأجيل الدراسة
 (الجزيرة نت)

وأضاف الماحي في تصريح للجزيرة نت أن تأجيل الدراسة يأتي خوفا من ثورة طلاب الأزهر يوم 6 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، والذين فقدوا -حسب تعبيره- سبعين شهيدا وثمانين معتقلا بينهم عشر طالبات، وهو أكبر عدد لشهداء الحركة الطلابية في مصر.

وشدد على أن انتفاضة طلاب الأزهر قادمة وأن تأجيل الدراسة لن يمنع الحركات الطلابية من المشاركة في الفعاليات التي تنادي بإسقاط الانقلاب العسكري، لافتا إلى أن طلاب الأزهر بمختلف تياراتهم السياسية والفكرية متفقون على الثأر لزملائهم الذين قتلوا لرفضهم الانقلاب.

وانتقد الماحي مواقف شيخ الأزهر واتهمه بالمشاركة في القتل وانتهاك حقوق الطلاب، قائلا "إن الشيخ الطيب الذي يسكت الآن على مقتل طلاب الأزهر، سبق أن شارك في اعتقال المئات من طلاب الجامعة من داخل المدينة الجامعية عام 2006".

وحذر من تأثر العملية التعليمية بسبب تكرار التأجيل، من حيث ضغط المناهج وربما حذف بعض المقررات، مما سيعود بالسلب على مستوى الطالب في النهاية، كما أن تأجيل فترة الامتحانات سيؤدي أيضا إلى خلل في الخطة التعليمية الموضوعة للفصل الدراسي الثاني.

عبد الكريم: قرار التأجيل سياسي بامتياز
(الجزيرة نت)

قرار سياسي
من جانبه رأى عضو جبهة الضمير معاذ عبد الكريم أن قرار تأجيل الدراسة بجامعة الأزهر سياسي بامتيار، وذلك خشية تصاعد المظاهرات الرافضة للانقلاب في الجامعة باعتبار أن ميول طلابها تتجه إلى تيار الإسلام السياسي.

وأضاف في تصريح للجزيرة نت أن ردود الأفعال القوية وغير المتوقعة من الطلاب في المرحلة الثانوية والإعدادية يجعل السيطرة على الجامعات أمرا شبه مستحيل، وبالتالي يعتبر تأجيل الدراسة أحد الحلول الأمنية التي قد تلجأ إليها السلطة لإضعاف الزخم الثوري في الجامعات والمدارس، بعد فشل القمع في إنهاء احتجاجات طلاب المدارس والجامعات الأخرى.

وانتقد عبد الكريم استمرار محاولات عسكرة الحياة التعليمية في مصر، سواء بقرارات مثل تأجيل الدراسة، أو منح الضبطية القضائية للأمن الإداري للجامعات، أو عبر تعيين مساعدين ومستشارين عسكريين في الجامعات، لافتا إلى أن إرسال ضباط ومجندي الجيش إلى المدارس محاولة لترهيب الطلاب وإجبارهم على تأييد السيسي، والموافقة على استبدال النشيد الوطني بأغنية في طابور الصباح، وهو ما يشي بالعنصرية والطائفية.

المصدر : الجزيرة

التعليقات