مسجد "الإيمان" بإقليم شبه جزيرة القرم جنوبي أوكرانيا (الجزيرة)

محمد صفوان جولاق-القرم

يوشك نظيم إمام مسجد "الإيمان" أن يبكي من شدة الفرحة، وهو يرى المسجد الذي يتولى إمامته يعاد افتتاحه، وهذا المسجد واحد من بين مئات المساجد الأثرية التي هدمت بإقليم شبه جزيرة القرم جنوبي أوكرانيا، حيث يعيش نحو نصف مليون تتري مسلم.

نظيم الذي أكد للجزيرة نت -خلال إعادة افتتاح المسجد- أنه سيسعى جاهدا لإحياء المسجد وتفعيل دوره، وخاصة في المدرسة المرفقة إلى جانبه، يعلم الأطفال تعاليم الإسلام واللغة العربية.

أما الشاب عليم -الذي صادف وجوده داخل المسجد- يشدد على أنه يصلي ويتعلم الإسلام في المسجد، ليحقق ما لم يستطع فعله أبواه وأجداده من قبل، خلال حقبة حرمتهم من ممارسة تعاليم دينهم، أو حتى الكشف عن انتمائهم لغير الشيوعية.

أثر سلبي
وحسب مؤرخين، فإن عمر هذا المسجد لا يقل عن ثلاثمائة عام، هدمه السوفيات بعيد ترحيل التتار قسرا عن الإقليم أواسط القرن الماضي، بتهمة الخيانة خلال الحرب العالمية الثانية، لتُطمس معالمه، شأنه شأن الكثير من المساجد والمؤسسات التترية.

صورة قديمة نادرة تبين شجرة التوت أمام المسجد في الجهة اليمنى (الجزيرة)

وفي حين أغفلت معظم كتب التاريخ هذه المأساة، بقيت شجرة توت حاضرة قرب المسجد، لتشهد على قدم وجوده، وأصالة وجود الإسلام والتتار في هذا الجزء من العالم.

وكعشرات المساجد الأخرى، رُمم مسجد "الإيمان" وأُعيد افتتاحه اليوم السبت، في أجواء احتفالية حضرها المسلمون التتار كبارا وصغارا، وممثلون عن عدة مؤسسات إسلامية وحكومية، نظرا لأهمية هذا الحدث دينيا وثقافيا.

"غياب أدوار المساجد أثر سلبا على التتار، وكان أحد الأسباب الرئيسية التي أدت إلى ذوبانهم سلبا في المجتمع المحيط. حسب سيران عريفوف رئيس الهيئة التشريعية في اتحاد المنظمات الاجتماعية "الرائد"، الذي يعد أكبر مؤسسة تعنى بشؤون المسلمين في أوكرانيا.

ويضيف عريفوف أن التتار يعولون كثيرا على عودة الحياة إلى مساجدهم، وخاصة الأثرية منها، لأنها ترتبط بتاريخهم، ولإحياء هويتهم واستعادة عاداتهم التي حرموا منها عقودا، ثم تعزيز مكانتها في نفوس أبنائهم وأحفادهم، فالهوية هي "الهاجس الأبرز بالنسبة لهم".

مملكة إسلامية
وقد كانت القرم ومناطق عدة حولها مملكة إسلامية مستقلة ومزدهرة، قبل أن تصبح جزءا من دولة الخلافة العثمانية في أجزائها الشمالية.

وهنا يشير الدكتور أمين القاسم -الباحث في تاريخ القرم والمنطقة- في حديث للجزيرة نت إلى أن القرم كانت مملكة إسلامية لأربعة قرون، وكان فيها نحو 21 ألف معلم إسلامي تتري، بين مسجد ومدرسة وقصر وكتاتيب لتعليم الأطفال.

ويلفت إلى أن سيطرة القيصرية الروسية على مملكة القرم الإسلامية في العام 1783م ، ثم الحقبة السوفياتية من بعدها، دمرت معظم تلك المعالم، لتتراجع أعداد المساجد إلى نحو ثلاثمائة، معظمها بني من جديد.

يذكر أن تهجير التتار القسري في العام 1944 أدى إلى شتاتهم في المهجر بشمالي روسيا وشرقي آسيا، وتقدر بعض المؤسسات التترية أعداد التتار حول العالم بنحو مليوني شخص.

المصدر : الجزيرة