محاولة لدمج 25 يناير و30 يونيو
آخر تحديث: 2013/10/23 الساعة 23:02 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/10/23 الساعة 23:02 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/19 هـ

محاولة لدمج 25 يناير و30 يونيو

أعضاء التيار أثناء مؤتمر تدشينه (الجزيرة)

يوسف حسني-القاهرة

دشن عدد من الشباب المصري تيارا أطلقوا عليه اسم "تيار الشراكة الوطنية 25/30". وحسب البيان التأسيسي يهدف تيار الشراكة هذا إلى مراقبة عملية التحول الديمقراطي والمساهمة فيها بالسعي لتمكين الشباب في مؤسسات الدولة البرلمانية والتنفيذية من خلال طرح رؤية لكيفية خوض الشباب للانتخابات البرلمانية القادمة وطرح أسماء الكفاءات الشبابية المؤهلة لشغل مناصب في الدولة أثناء هذه المرحلة الانتقالية، وذلك تفعيلا لما تعهد به قائد الجيش المصري عبد الفتاح السيسي في بيان عزل الرئيس المنتخب محمد مرسي في 3 يوليو/تموز الماضي.

ويؤكد المتحدث السابق باسم حركة السادس من أبريل أحد مؤسسي التيار محمود عفيفي أن تيار الشراكة لا يمثل تيارا سياسيا بعينه ولا ينحاز لأحد على حساب أحد، وإنما يراقب تنفيذ خارطة المستقبل التي توافقت عليها أغلب القوى الوطنية، ويسعى إلى طرح رؤى للمشاركة في بناء الدولة المدنية الديمقراطية التي قامت من أجلها ثورتا يناير 2011 ويونيو 2013، على حد قوله.

حقوق المواطنة
وينادي تيار الشراكة بوضع دستور يحفظ حقوق المواطنة ويضمن حرية المواطن ويوحد الجماعة الوطنية على مرشح رئاسي واحد لدعمه في الانتخابات الرئاسية المقبلة، حسبما أعلن في مؤتمر تدشين التيار اليوم الأربعاء.

صورة البيان التأسيسي (الجزيرة)

وفي هذا الصدد يضيف عفيفي، في تصريح للجزيرة نت، أن التيار لم يستقر على مرشح بعينه لدعمه في الانتخابات الرئاسية المقبلة، مشيرا إلى أن الحديث عن مرشح بعينه يعد سابقا لأوانه، إذ إن التيار يتعامل مع الملفات حسب ترتيبها الزمني، ومن ثم ستكون الأولوية في هذه الفترة للتعديلات الدستورية.

وأوضح أن أحد مؤسسي التيار عضو بلجنة تعديل الدستور، وأن التيار بصدد إعداد مقترحات لعرضها على لجنة الخمسين، لافتا إلى أن تيار الشراكة لديه لجنة قانونية ستعمل على دراسة المسودة النهائية التي ستطرح للاستفتاء الشعبي لتحديد مدى ملاءمتها لمطالب الثورة.

مرحلة انتقالية
وحسب البيان التأسيسي يرى مؤسسو التيار أن تيارات بعينها حاولت في الفترة التي أعقبت ثورة 25 يناير 2011 فرض وصايتها على الشعب واحتكار ثورته، حتى جاء 30 يونيو/حزيران الماضي ليؤكد على تمسك الشعب المصري بطموحاته المتمثلة في الحرية والكرامة والعدالة الإنسانية.

ومن ثم لا يتفق أعضاء تيار الشراكة مع الحديث القائل بأن هناك عسكرة للدولة أو عودة إلى نظام مبارك، معللين ذلك بأن مصر تعيش مرحلة انتقالية، ومن ثم لا يجوز وصف السلطة القائمة على تنفيذ خارطة الطريق بالنظام.

محمود عفيفي: التيار لم يستقر على مرشح (الجزيرة)

كما يتحفظ أعضاء التيار إلى حد كبير في الحديث عما تقوم به سلطات الانقلاب من قمع واعتقال لمعارضيها. ويكتفون بالقول إن المسألة كلها بيد القضاء الذي سيفصل بحيادية في كل التهم الموجهة إلى الموقوفين، حسب المتحدث السابق باسم حركة السادس من أبريل أحد مؤسسي التيار محمود عفيفي.

لا إسلاميين
ويؤكد تيار الشراكة أن نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك لن يعود مهما حدث، وأنه في حال إخلال السلطات القائمة بمسؤولياتها فيما يتعلق بانتقال السلطة إلى رئيس مدني منتخب سيكون التيار له موقف يتماشى مع طموحات الشعب في دولة مدنية ديمقراطية حديثة.

ويتشكل تيار الشراكة الوطنية من شباب محسوبين على ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 التي أطاحت بالرئيس المخلوع حسني مبارك وآخرين محسوبين على تظاهرات 30 يونيو/حزيران الماضي التي اتخذها قائد الجيش عبد الفتاح السيسي ذريعة لعزل الرئيس محمد مرسي في 3 يوليو/تموز الماضي، ولا يضم أيا من المنتمين للتيار الإسلامي أو معارضي الانقلاب.

المصدر : الجزيرة

التعليقات