حماة تحتفي بالعيد رغم الألم
آخر تحديث: 2013/10/15 الساعة 23:21 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/10/15 الساعة 23:21 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/11 هـ

حماة تحتفي بالعيد رغم الألم

أهالي حماة أقبلوا على شراء الأضاحي رغم أن سعر الأضحية بلغ 295 دولارا (الجزيرة نت)

يزن شهداوي - حماة

لم يستطع أبو محمد التعالي على لوعة الفراق الأبدي في أول أيام عيد الأضحى، فدخل في نوبة بكاء حادة بعد أداء الصلاة في مسجد بوسط مدينة حماهة السورية.

وعند استفسار المصلين له، أجاب الرجل بأن أجواء العيد وشعائره ذكّرته بولده الذي خطفته يد المنون على أيدي جنود وشبيحة النظام السوري عقب اندلاع الثورة قبل أكثر من عامين.

لكن حالة أبو محمد ليست غريبة في مدينة حماة، فبسبب الحرب أثكلت آلاف الأمهات ووزعت صفات اليتم والترمل على العديد من السكان، وفقا لمنظمات حقوق الإنسان.

تخليد العيد
بيد أن الحزن المطبق على المحافظة المحاصرة من قبل النظام، لم يمنع الناس من الاحتفاء بالعيد حيث أدوا الصلاة في المساجد, وتبادل الأهالي التهاني والتبريكات.

وفي جولة للجزيرة نت بشوارع المدينة، بدا أن فرحة الأطفال تغلبت على مظاهر الحرب والقهر الماثلة في كل الأحياء.

ورغم قتامة الوضع الإنساني وشح الإمكانيات المالية، فقد حرص كثيرون على شراء الأضاحي وذبحها في أول أيام العيد.

جانب من تبادل الأهالي للتهاني بمناسبة حلول العيد (الجزيرة)
ويلاحظ نشطاء بالمدينة أن شراء الأضاحي شهد انخفاضا عن الأعوام السابقة بنسبة 20%، نظرا لارتفاع أسعارها، حيث بلغ ثمن الأضحية خمسين ألف ليرة سورية (295 دولارا) وهو ما يعادل رواتب ثلاثة موظفين.
 
ويوضح أبو عبدو أن الكثير من المغتربين بعثوا بمصاريف لشراء الأضاحي وتوزيعها على الفقراء والنازحين، بينما تمكن الثوار من إيصال عدة أضاحي للعوائل المحاصرة في بلدة عقرب بالريف الجنوبي لحماة.
 
دهم وملاحقة
ويقول مركز حماة الإعلامي إن الأهالي يستقبلون العيد في ظل الخوف من المداهمات، وخصوصا بالنسبة للعائلات التي يلاحق النظام السوري أبناءها.
 
وفي جانب آخر من مشاهد التغلب على ظروف الحصار، استقبل المكتب الإعلامي بريف حماة الجنوبي العديد من الأهالي حيث تواصلوا عبر الإنترنت مع اللاجئين من ذويهم في تركيا ولبنان.
 
ومنذ اقتراب العيد، بدأت أسواق حماة تشهد حركة تبدو شبه طبيعية وأفضل من الحال بالأعياد الماضية.
 
بيد أن الغلاء حجّم مساحة الفرح بالعيد، حيث يشكو المتسوقون من ارتفاع أسعار الملابس بشكل خيالي إلى حد أن ثمن البنطلون الرجالي المحلي بلغ 3500 ليرة (18 دولارا ).
المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات