محمد نجم أثناء ممارسته للفن الذي يحب على رمال شاطئ غزة (الجزيرة)

ضياء الكحلوت-غزة

أدوات بسيطة وموهبة وخيال واسع وإصرار على التحدي هي كل ما يحتاجه الشاب محمد نجم (20 عاماً) من مدينة غزة لإنجاز أعماله. فالغزي الذي بدأ قبل سنوات احتراف الرسم يتقن الآن جميع فنونه ويطمح للعالمية.

يتقن محمد تجسيم الحيوانات البحرية برمال البحر وبسرعة يجمع الرمل ويبدأ بصناعة جسم تمساح بحري ويحرص على أدق التفاصيل فيه، ويبدأ بعد ذلك بتقويته عبر إضافة الماء إلى الرمل ومن ثم تلوينه.

قبل عامين ونصف العام شاهد محمد على موقع يوتيوب رساماً عالمياً ينجز أعماله على البحر بطريقة التجسيم، فقرر أن يبدأ رحلة من التعلم والإبداع وأتقنها سريعا مع إضافة لمسة خاصة به.

يرسم محمد أيضاً صوراً بأقلام الفحم والزيوت المائية وبكل الطرق ومنها الرسم ثلاثي الأبعاد ويرسم على الزجاج وينحت المجسمات، رغم أنه لم يبدأ تعليمه الجامعي بعد إلا أنه يطمح في أن تتحسن ظروفه المادية ليلتحق بالجامعة ويدرس الفنون الجميلة.

يقول محمد إن شقيقه الأكبر لؤي رسام تشكيلي ومبدع في الرسم وبإمكانه في ساعتين عبر الكمبيوتر الشخصي وبرنامج الرسام العادي أن يرسم أي شخص ويلونه بصورة تطابق الصور الفوتوغرافية، أما شقيقته فإنها أيضاً مبدعة في الرسم وفنون أخرى.

محمد يدعو للاهتمام بشريحة الشباب الفلسطيني (الجزيرة)

مواهب متعددة
تحدث الشاب الغزي للجزيرة نت عن قلة الاهتمام بالموهوبين فقال "لا يوجد اهتمام رسمي ومؤسساتي ولم يعرض عليّ أحد أن يتبنى موهبتي أو يدعمني فنياً لتطويرها، كل ما أقوم به هو عمل بجهد فردي وأجد اهتماما من عائلتي وأصدقائي لكي أنجز المزيد من الإبداعات والرسومات".

أكثر ما يحب محمد من عمله "الرسم بقلم الرصاص والفحم.. وخاصة رسم القيادات الوطنية التي استشهدت فداء للقضية الفلسطينية"، وطموحه بأن "يصبح من فناني القضية الفلسطينية ويكون له وزنه".

وأوضح محمد أن الظروف الصعبة التي يحياها هو والناس في قطاع غزة لا تحد من الإبداع "فالناس هنا تحب الحياة رغم كل المنغصات، الناس تريد أن تعيش بهناء وسعادة وتبدع رغم كل المخاطر الموجودة".

ويطمح الفنان الغزي لرسم لوحة قماشية بألوان الزيت لمدينة غزة "لإظهار جمالها وروعة ما فيها"، إضافة إلى أمنيته في أن يجد مكاناً ينمي هذه المواهب ويقدرها ويساعد على تطويرها.

ويدعو السلطات الفلسطينية في شطري الوطن للاهتمام بالشباب وبمواهبه لأنها تعتبر الوجه الآخر للنضال الفلسطيني ضد الاحتلال "فالشباب الفلسطيني غائب عن صناع القرار ولا يجري الاهتمام بهم رغم أنهم الشريحة الأكبر في المجتمع" وفق محمد.

المصدر : الجزيرة