"3 يوليو".. حركة ثورية تطالب بعودة مرسي
آخر تحديث: 2013/10/11 الساعة 12:19 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/10/11 الساعة 12:19 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/7 هـ

"3 يوليو".. حركة ثورية تطالب بعودة مرسي

الحركة وزعت توكيلا يفوض مرسي بقيادة البلاد ومحاسبة المشاركين في الانقلاب (الجزيرة)

يوسف حسني-أسيوط
 
في ظل شكوى أنصار الشرعية بمحافظة أسيوط المصرية من تضييق أمني غير مسبوق تمارسه الأجهزة الأمنية بحقهم، لجأ هؤلاء لتنظيم حركات وحملات تهدف لممارسة الضغط من أجل إنهاء الانقلاب العسكري وإعادة الرئيس المنتخب لممارسة سلطاته.
 
وفي هذا السياق، انضم عدد كبير من سكان أسيوط إلى ما يعرف بـ"حركة 3 يوليو ضد الانقلاب" والتي تهدف لجمع توكيلات من المواطنين لتفويض الرئيس المعزول محمد مرسي لإكمال مدته الرئاسية واتخاذ ما يلزم من إجراءات لحفظ الأمن القومي المصري.
 
ويدعو أنصار الحركة لمحاكمة كل من ساهم أو شارك أو أيد انقلاب الثالث من يوليو/تموز الماضي وما تبعه من كبت الحريات وقمع للمظاهرات السلمية وقتل للمصريين بحسب بيان الحركة.
 
وتعتبر الحركة أن الحياة الدستورية والقانونية لمصر ما بعد ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 قد توقفت في الثالث من يوليو/تموز الماضي بعد قيام قائد الجيش الفريق أول عبد الفتاح السيسي بعزل أول رئيس مدني منتخب في مصر، وهو ما يعني -وفق الحركة- بطلان كل ما صدر من قرارات أو قوانين عقب هذا التاريخ واعتباره كأن لم يكن.
 
توثيق
ويؤكد مؤسس الحركة عمرو صبري أن كل أعضائها لا يعترفون بكل ما ترتب على انقلاب الثالث من يوليو ويرفضونه شكلا وموضوعا ويسعون إلى تفويض الرئيس المعزول لمحاكمة كل من ساعد في انتهاك الديمقراطية، على حد قوله.
 
وأضاف صبري للجزيرة نت أن الحركة لا تنتمي إلى التيار الإسلامي ولا إلى أي حزب سياسي وأنها حركة ثورية خالصة لا شأن لها بالسياسة.
 
شعار الحركة يتساءل عن مصير أصوات المصريين الذين انتخبوا مرسي (الجزيرة)
وتابع "سنقوم بتوثيق توكيلات الحركة لتفويض محمد مرسي العياط بصفته الرئيس الشرعي المنتخب والقائد الأعلى للقوات المسلحة، لاتخاذ ما يلزم لحماية الأمن القومي والمحافظة على حياة المواطنين وحرياتهم، وما صدقّت عليه مصر من معاهدات دولية، ومحاسبة المشاركين في الانقلاب العسكري، ومقاطعة الدول التي ساندته".
 
وبحسب مؤسس الحركة فإن "هناك خطوات أخرى صادمة لسلطات الانقلاب ذات العقلية البوليسية سيتم الإعلان عنها لاحقا".
 
ويقول "نحن متمسكون بالشرعية التي سقط في سبيلها آلاف من شباب مصر ولن نتوانى في الدفاع عما أفرزه الصندوق الانتخابي كونه الآلية الوحيدة للتغيير في أي نظام ديمقراطي مهما كانت أخطاء الرئيس المنتخب".
 
استفتاء
من جانبه يقول منسق الحركة بالمحافظة عبد الرحمن علي إن فريقه سيقوم بجمع التوكيلات والتوجه بها في مظاهرة شعبية حاشدة نحو مقار قنصليات وسفارات الدول "للفت انتباهها إلى أن الشعب المصري يناهض الانقلاب".
 
وحسب علي، فقد حصلت هذه الفكرة على تأييد عدد من الدول العربية والأجنبية، قائلا إن يوم توثيق الاستمارات سيكون بمثابة استفتاء شعبي على شرعية الرئيس المنتخب والدستور المعطل.
 
أسيوط تشهد حراكا شبابيا ضد الانقلاب العسكري (الجزيرة)
وتعيش محافظة أسيوط على وقع ملاحقات واعتقالات لا تتوقف بحق أنصار الرئيس المعزول، كما تعج شوارعها بقوات الأمن المكلفة بتعقب وتوقيف كل من يشارك في مسيرة أو وقفة مناهضة للانقلاب.
 
ويتزامن هذا التضييق مع فوضى أمنية يعيشها الشارع الأسيوطي منذ ثلاثة شهور حيث يشكو الناس من تزايد حالات السرقة بالإكراه وانتشار للبلطجية في كل مكان، بحسب عدد من السكان.
 
ونظرا لهذا التشديد الأمني، فقد اضطر أعضاء "حركة 3 يوليو ضد الانقلاب" إلى جمع التوقيعات من المواطنين أثناء المسيرات أو الوقفات بحيث لا يتم رصدهم من قبل أجهزة الأمن.
 
ووفق القائمين عليها، انتشرت الحركة في عدد من المحافظات وتعمل حاليا على جمع توقيعات من المواطنين بحذر شديد نظرا "لحالة القمع التي يخضع لها معارضو الانقلاب في كل مدن مصر.
المصدر : الجزيرة

التعليقات