قاطرة حوار تونس تتحرك ببطء
آخر تحديث: 2013/10/10 الساعة 20:21 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/10/10 الساعة 20:21 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/6 هـ

قاطرة حوار تونس تتحرك ببطء

مشكلة إحداث الهيئة الانتخابية تؤجل الانطلاق الفعلي للحوار الوطني (الجزيرة)

خميس بن بريك-تونس

رغم أنّ الفرقاء في تونس أبدوا تفاعلا ايجابيا تجاه الحوار الوطني فإنّ البطء طغى على أشغاله التمهيدية مما قد يؤجل انطلاقه الفعلي في وقت يعلّق فيه التونسيون آمالا كبيرة عليه للخروج من الأزمة السياسية التي تتخبط فيها البلاد منذ أكثر من شهرين.

وكان من المنتظر أن ينطلق الحوار الفعلي الخميس أو الجمعة لمناقشة المسائل الأساسية المطروحة في مبادرة المنظمات الراعية للحوار، لكنّ غياب التوافق بشأن انتخاب الهيئة المستقلة للانتخابات سيدفع الأحزاب المشاركة في الحوار لمزيد من المشاورات.

وشرع منذ الاثنين الماضي أكثر من عشرين حزبا منها حزب حركة النهضة وحزب التكتل -طرفا الثلاثي الحاكم- في محادثات تحضيرية لضبط جدول أعمال الحوار، وقد توصّلوا في اليومين الأولين للتوافق على مسائل تنظيمية قبل الانطلاق الفعلي للحوار.

التوافق
لكن كان لا بدّ على الأحزاب المشاركة التوافق أولا على كيفية انتخاب الهيئة المستقلة للانتخابات باعتبار أن مبادرة الحوار الوطني التي طرحتها أربع منظمات وطنية للخروج من الأزمة تنص على "تركيز الهيئة الانتخابية في أجل أسبوع واحد من بدء الحوار".

عبد الستار بن موسى: غياب التوافق أدى لتباطؤ الحوار (الجزيرة)

والتزم رؤساء هذه الأحزاب السبت الماضي بتنفيذ مبادرة اتحاد الشغل واتحاد أرباب الأعمال وهيئة المحامين والرابطة التونسية لحقوق الإنسان، والتي تنص بالأساس على تشكيل حكومة جديدة غير متحزبة خلال ثلاثة أسابيع وإقرار الدستور في شهر.

وعن أجواء المفاوضات التمهيدية للحوار الوطني، يقول رئيس الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان عبد الستار بن موسى للجزيرة نت إنّ المفاوضات كانت إيجابية لكنها اتسمت بالبطء نتيجة غياب التوافق على انتخاب الهيئة المستقلة للانتخابات.

وكادت تركيبة الهيئة الانتخابية أن تكتمل منذ نحو ثلاثة أشهر داخل المجلس التأسيسي لو لا التجاذبات السياسية، وذلك قبل أن تعطلها الأزمة السياسية التي تفجّرت عقب اغتيال النائب محمد البراهمي لتأتي بعد ذلك كله المحكمة الإدارية وتطعن في نتائج الفرز.

ويقول القيادي في الحزب الجمهوري المعارض منجي اللوز للجزيرة نت "نحن نصدم بعقبة أولية وهي مشكلة تشكيل هيئة الانتخابات"، مؤكدا أنها مسألة أولية لتطبيق مبادرة الرباعي الراعي للحوار التي يعلق عليها التونسيون آمالا كبيرة للخروج من الأزمة.

 منجي اللوز: هيئة الانتخابات هي المشكلة (الجزيرة)

وخلال المفاوضات التمهيدية لم تتفق الأحزاب على مقترح يقضي بإعادة فتح باب الترشحات لعضوية الهيئة الانتخابية، ولا على مقترح آخر تقدم به ممثل بحزب حركة نداء تونس وينص على إعادة فرز الترشحات السابقة التي تم قبولها وترتيبها وفق سلم تقييمي.

ترقيع
ويقول القيادي في حركة النهضة عامر العريض للجزيرة نت إنّ الحركة ترفض أي "حل ترقيعي" لتجاوز إشكال الهيئة الانتخابية، مؤكدا أن المسألة تتطلب حلاّ قانونيا يصدر عن المحكمة الإدارية أو المجلس التأسيسي حتى لا تواجه الهيئة أية "عراقيل في عملها".

لكن القيادي في حزب التحالف الديمقراطي المعارض مهدي بن غربية قال للجزيرة نت إنّ إعادة فرز الترشحات السابقة لهيئة الانتخابات هي أنجع مقترح لانتخاب الهيئة بأسرع وقت وتحديد الجلسة الفعلية الأولى للحوار الوطني الذي سينتظم بحضور الرؤساء الثلاثة بمقرّ المجلس التأسيسي.

وأكد أنه إذا توفرت الإرادة السياسية يمكن تجاوز عقبة تركيز الهيئة الانتخابية وتحديد موعد بدء العدّ التنازلي لتنفيذ خريطة طريق مبادرة الحوار التي تهدف إلى تشكيل حكومة جديدة غير متحزبة تشرف على الانتخابات المقبلة واستكمال مشروع الدستور وقانون الانتخابات.

المصدر : الجزيرة