التهامي: أكثر من 66 ألف سوداني غادروا البلاد عبر عقود عمل خلال الأشهر الستة الماضية (الجزيرة نت)

عماد عبد الهادي-الخرطوم

لم يجد جهاز شؤون السودانيين العاملين بالخارج غير دق ناقوس الخطر للتذكير بالهجرة الهائلة للكفاءات العلمية والخبرات الوطنية للسودانيين إلى خارج بلدهم، في خطوة وصفت بالخطيرة.

وأخذت المؤسسة السودانية الراصدة لهجرة الكفاءات السودانية تبدي مخاوفها من مصير مجهول ينتظر السودان.

ومع ارتفاع عدد المهاجرين المسجلين إلى أكثر من 94230 سودانيا خلال العام 2012 مقابل 10032 عام 2008، حذر خبراء وطنيون من خطورة الوضع الذي وصفوه بالمخيف.

وتقف مهن الطب والتعليم والهندسة في أعلى سلم الهجرة، إذ بلغ عدد المهاجرين من الأطباء خلال الفترة الأخيرة نحو 5028، بينما بلغ عدد المهاجرين من المهن التعليمية خلال العام الماضي نحو 1002.

ووفق مسؤولين حكوميون فإن هجرة الكادر السوداني تشكل هاجسا لكافة المؤسسات الرسمية بالبلاد، مشيرين إلى إمكانية معالجة الأمر "عبر رؤى تكاملية للاقتصاد السوداني".

بلال اعتبر هجرة الكوادر امتدادا للأوضاع الداخلية الطاردة (الجزيرة نت)

إعادة نظر
أمين عام جهاز السودانيين العاملين بالخارج كرار التهامي يشير إلى أن أكثر من 66 ألف سوداني غادروا البلاد عبر عقود عمل خلال الأشهر الستة الماضية.

ويدعو في ندوة حول هجرة الكوادر السودانية الثلاثاء لإعادة النظر في الهجرة بأبعادها السياسية والاجتماعية لدمج المهاجر بأسرته والمجتمع وتشجيع عودة العقول المهاجرة للاستفادة من خبراتها العلمية والمهنية، وتحويل الهجرة إلى نبع مستدام يخدم المجتمع.

أستاذ الدراسات الاجتماعية عبد الرحيم بلال اعتبر هجرة الكوادر السودانية امتدادا للأوضاع الداخلية والسياسات الاجتماعية والاقتصادية "الطاردة".

وقال للجزيرة نت إن الانهيار الاقتصادي الذي تعانيه البلاد "فتح، ويفتح الباب لهجرة كافة الطامعين في إصلاح أوضاعهم الاقتصادية.

ونبه إلى عدم وجود جهود لتحديث البرامج الاقتصادية الجاذبة للعمالة السودانية بكافة مجالاتها، مشيرا إلى فشل الدولة في معالجة أزمة الروابط التفضيلية المؤثرة، عازيا هجرة الكوادر المدربة والمؤهلة "لتدمير البني التحتية للمشاريع القومية الرئيسية".

ويرى أن ارتفاع درجة الإعالة بين المواطنين وانخفاض معدلات الاهتمام الحكومي "فتح الأبواب أمام الرغبة في تغيير الأوضاع ولو بالهجرة خارج البلاد".

التجاني الطيب يتفق مع من يتهمون الحكومة بالتقصير في الحد من الهجرة (الجزيرة نت)

بطالة
واتفق الخبير الاقتصادي التجاني الطيب مع من اتهموا الحكومة بالتقصير، مشيرا إلى وجود بطالة بين الخريجين والشباب قدرت رسميا بنحو 26%.

ورأى أن تردي الأوضاع المعيشية والضغط الأسري أفضى لمحاولة إيجاد بدائل تعين على مواجهة ظروف مفروضة على الجميع.

وقال إن السياسة الاجتماعية والاقتصادية الخاطئة أصبحت لا تتماشى مع طموحات الشباب وتطلعاتهم خاصة في مجالات الحرية والاندماج مع التطور.

ونبه إلي تأثير الكفاءات المهنية من الأطباء والمهندسين والعمال المهرة في تطور الاقتصاد، مشيرا في الوقت ذاته إلي معاناة الاقتصاد السوداني من عدم وجود الكوادر المؤهلة. ويضيف أن هجرة آخرين تعني مزيدا من التدهور الاقتصادي ومزيدا من التضخم.

المصدر : الجزيرة