يمنيون في صالة عرس يستغنون عن مضغ القات بتناول العصائر والكعك (الجزيرة)
مأرب الورد-صنعاء
 
خطاب الحميري شاب يمني قرر أن يدعو أصدقاءه لحضور حفل زفافه دون اصطحاب نبتة القات لمشاركته أفراحه، وكان له ما أراد حيث تناول الضيوف العصائر والزبيب والكعك بدلا من القات في مظهر لم يعد غريبا بعد تزايد أعداد المتزوجين في ما بات يعرف ب"زفاف بلا قات".    

وفي صالة أفراح بالعاصمة صنعاء شارك أصدقاء خطاب كل طقوس عرسه من رقص وإنشاد والتقاط الصور التذكارية دون أن يجدوا صعوبة في تمضية الوقت بدون مضغ القات المعروف في العادات بصاحب الفضل الأول في حضور المدعوين.
 
وقال خطاب الذي لم يمضِ على زواجه سوى شهرين متحدثا عن تجربته للجزيرة نت إن الفكرة قديمة عنده وتعززت القناعة بتطبيقها في زفافه والتخلص من عادة سيئة يتعاطها الناس في المناسبات الاجتماعية.
الحميري: أردت أن أساهم في التخلص من عادة سيئة بالمناسبات الاجتماعية (الجزيرة نت)

وأشار إلى أن "هناك دوافع أخرى كالذوق والمظهر اللائق وإيصال رسالة صامتة للآخرين مفادها أن بمقدورهم إقامة أعراس بدون هذه العادة التقليدية التي تشوه لوحة العرس الجميلة بانتفاخ الأوداج وتقييد متناوليها في أماكنهم".

استجابة سريعة
وبدأت فكرة زواج بلا قات بزواج فردي بصنعاء ثم سرعان ما لقيت استجابة وقبولا في أوساط الشباب المقبلين على الزواج لتنتقل إلى مدن أخرى كتعز وعمران والحديدة، وتحضر مؤسسات معنية بمكافحة القات أعراسا جماعية في مدن مشهور سكانها بتعاطي القات.

ورأت مؤسسات معنية بمكافحة القات -المصنف لدى منظمة الصحة العالمية بالمخدر- في رعاية أعراس من هذا النوع وسيلة مثلى للترويج لأهدافها في أوساط المجتمع بالإقلاع عن تعاطيه وإغراء الشباب بتحملها جزءا من التكاليف المادية مقابل موافقتهم على الزواج بدون قات.

وبدأ الترويج للفكرة في مجتمع يتعاطى القات منذ آلاف السنين, كمن يحرث في البحر وهو يجد القات يحتل المرتبة الثانية بعد الغذاء في قائمة الإنفاق من دخل الأسرة بنسبة تتراوح بين 26 و30% وفق إحصاءات رسمية.

ويقضي المخزّن أربع ساعات يوميا وهو يمضغ القات وتزداد مع من يستأنفون تناوله ليلا, في حين كشفت وزارة الزراعة توسع رقعة المساحة المزروعة بالقات إلى 162 ألف هكتار عام 2011 مقارنة بـ 159 ألفا عما كانت عليه عام 2010.

وسعت مؤسسات لإزالة المخاوف من أذهان الشباب لاسيما تلك المتعلقة بضعف إقبال الضيوف بطمأنتهم بتولي جانب دعوة الضيوف واستدعاء نواب في البرلمان ووزراء وشخصيات عامة بهدف إعطاء زخم جماهيري للعرس وتغطيته إعلاميا, ضمن برنامج الرعاية الذي يشمل لوحات التهنئة وخدمات المشروبات الغازية والحلويات ودفع أجر المنشدين وقاعة الحفل.

الأموي: إقبال الشباب فاق توقعاتنا ونستعد لإقامة عرس جماعي برعاية كاملة (الجزيرة نت)

عروض وإغراء
مدير الموارد البشرية بمؤسسة "يمن بلا قات" (منظمة مدنية غير حكومية) قال إن المؤسسة رعت خمسة أعراس وشاركت مع أخرى في رعاية ثلاثة بمدن صنعاء وعمران والحديدة، وتستعد لإقامة عرس جماعي يضم 17 شابا بمدينة الحداء بذمار.

وأشار محمود الأموي بحديث للجزيرة نت إلى أن "إقبال الشباب فاق توقعاتهم وأن من رعتهم المؤسسة كان بمبادرة منهم وهي تتلقى طلبات كثيرة من محافظات مشهور عن سكانها تعاطي القات".

وكشف عن تجهيز المؤسسة لمشروع متكامل في إطار خطتها للعام الجاري يشمل استهداف سبع محافظات منها تعز وإب والجوف والمحويت ورعاية أعراس جماعية رعاية كاملة بالشراكة مع جهات أخرى بحيث لا يتحمل العريس أي نفقات.

وعن العروض التي يقدمونها لإقناع الشباب بالفكرة, أشار إلى أن "المؤسسة ترعى جانب الضيافة من عصائر وماء وكعك للضيوف وجانب الدعاية فضلا عن دفع أجر المنشدين وصالة الحفل وهو ما يمثل ما نسبته 40% من نفقات العرس الإجمالية".
 
العودي: فكرة زواج بلا قات تشكل أعلى درجات القناعات للإقلاع عن تعاطي المخدر(الجزيرة نت)
خلق قناعات
ويرجع أستاذ علم الاجتماع بجامعة صنعاء د. حمود العودي أسباب تزايد حالات الزواج بلا قات إلى أن الفكرة انطلقت من السلوك الاجتماعي نفسه المتمثل في خلق قناعات مجتمعية بالانصراف عن هذه العادة بخلاف الحملات السابقة التي كانت تقتصر على التحذير والتحريم في معالجة ظاهرة معقدة، وهو ما كان يأتي بنتائج عكسية.

ويرى العودي في حديث للجزيرة نت أن "فكرة زواج بلا قات يمكن أن تشكل أعلى درجات القناعات الاجتماعية التي بدأت تحقق نتائج إيجابية في جعل الناس يحضرون الأعراس بدون أن يتناولوا القات".
 
وأشار إلى أن "هذه الفكرة خلقت واقعا جديدا وابتدعت سنة حسنة في جعل تناول القات في هذه المناسبات أمرا معيبا يشعر صاحبه بالخجل، وكسرت عادة سيئة ترسخت في أذهان الناس وجعلتهم يعتقدون باستحالة تجمعهم بدون تناول القات".

وتوقع نجاحا كبيرا للفكرة وإقبالا شديدا من قبل الشباب الراغبين في الزواج في عدة مدن مع وجود تشجيع ودعم من المؤسسات المعنية ورجال الأعمال والتكفل بنفقات متطلبات الزواج.

المصدر : الجزيرة