عدد من قيادات الحراك بالخارج في مؤتمرهم بالقاهرة أواخر العام الماضي (الجزيرة نت) 

ياسر حسن-لحج

على الرغم من تفاؤل جماهير الحراك الجنوبي بعودة بعض قادته إلا أن بعض المراقبين يرون أن عودتهم قد أثرت سلباً على الحراك، فقد تعددت المكونات السياسية له وتسابق القادة على زعامتها.

وكان عدد من قادة الحراك الجنوبي المنفيين في الخارج والمؤيدين لانفصال جنوب اليمن عن شماله، قد عادوا خلال الأشهر الماضية إلى البلاد، ومن أبرزهم محمد علي أحمد، وهو محافظ أبين الأسبق حتى عام 1986 وأحد منظمي المؤتمر الجنوبي الأول المنعقد بالقاهرة أواخر العام الماضي.

وقد عمد منذ عودته إلى تنظيم لقاءات نوعية لنخب مختارة من أبناء المحافظات الجنوبية، كما زار عدداً من المحافظات للتحضير لعقد مؤتمر قال إنه مؤتمر شعبي يضم كل أبناء الجنوب بمختلف انتماءاتهم، وصرح بأنه سيشارك في مؤتمر الحوار الوطني.

ومن بين القيادات العائدة أحمد عبد الله الحسني -سفير اليمن الأسبق بدمشق والقائد الأسبق للقوات البحرية في اليمن- الذي سعى منذ عودته إلى زيارة معظم مناطق الجنوب وحضور مهرجانات جماهيرية كبيرة وإلقاء خطابات تدعو للانفصال عن السلطة المركزية بصنعاء.

والقائد الحسني لا يؤيد مؤتمر المجلس الأعلى للحراك المزمع عقده في 30 سبتمبر/أيلول الحالي، ويدعو لتأييد المؤتمر الذي يدعمه علي البيض نائب الرئيس اليمني السابق والمزمع عقده في أكتوبر/تشرين الأول القادم.

المحبشي: عودة قيادات الخارج تُعد تجسيداً لمبدأ التصالح والتسامح الجنوبي (الجزيرة نت) 

زخم جديد
ويرى قاسم المحبشي -أستاذ تاريخ الفكر السياسي بجامعة عدن- أن عودة بعض القادة تحمل سلبيات وإيجابيات، فمن السلبيات كثرة الزعامات وحب الظهور، وأما إيجابيات عودتهم فتمثلت في ظهور قادة ينتمون لكل مناطق الجنوب بعد أن كان القادة يحسبون على مناطق معينة.

وأشار المحبشي -في تصريح للجزيرة نت- إلى أن عودة تلك القيادات أعطت للحراك زخماً جديداً، وقال إنها تُعد تجسيداً لمبدأ التصالح والتسامح الجنوبي، حيث إن القادة العائدين زاروا معظم مناطق الجنوب واستُقبلوا بالترحاب في كل تلك المناطق، وهو ما لم يكن موجوداً من قبل.

ويرى المحبشي أن وجود الرئيس عبد ربه منصور هادي على رأس السلطة في اليمن ساعد على عودتهم، كونه أحد أبناء الجنوب وتربطه علاقات طيبة مع القادة العائدين.

وعن مستقبل القضية الجنوبية قال المحبشي إن القضية الجنوبية بدأت تشهد تداولا على المستويين الإقليمي والدولي، وإن المناخ في الجنوب مهيأ لإقامة دولة مدنية حديثة على خلاف ما يدور في صنعاء حيث تم قتل المبادرة الخليجية وبقيت القوى المتصارعة متمترسة في أماكنها ولم تسمح بهيكلة الجيش والأمن.

من جانبه يرى أمين عام الحراك بعدن العميد ناصر الطويل أن عودة بعض قادة الحراك بالخارج قد أثرت إيجابياً على مسار القضية الجنوبية، رغم وجود بعض الخلافات التي اعتبرها مؤشراً على وجود مساحة كبيرة من الديمقراطية في الجنوب.

وأشار الطويل -في حديث للجزيرة نت- إلى أن عودة أولئك القادة ستعيد الزخم الجماهيري للشارع الجنوبي، مهما ظهرت بعض السلبيات خاصة كثرة المكونات والتسابق على الزعامات، معتبراً عودتهم ضرورية في الوقت الحالي وأن على لجنة الحوار التمهيد لعودة بقية القيادات الجنوبية المقيمة بالخارج.

ودعا الطويل المجتمع الدولي والقيادات الجنوبية للاستفادة مما يطرح من آراء وتقديم الحلول التي يرتضيها شعب الجنوب، وفي مقدمة ذلك تهيئة أجواء إيجابية للحوار، مشيراً إلى وجود شروط مقدمة من لجنة الحوار وأخرى مقدمة من قيادات جنوبية في مؤتمر القاهرة وثالثة يطرحها الشارع الجنوبي.

الطويل يقول إن عودة أولئك القادة ستعيد الزخم الجماهيري للشارع الجنوبي
(الجزيرة نت) 

استعادة الدولة
وأكد الطويل أن الجنوب يتسع لكل أبنائه مهما اختلفت الرؤى ووجهات النظر بشأن الحلول القادمة للقضية الجنوبية، "فالكل يجمع على استعادة دولتهم والجنوب المرجعية الأخيرة للجنوبيين".

بدوره قال الصحفي فتحي بن لزرق -رئيس تحرير صحيفة عدن الغد- إن الحراك الجنوبي استفاد كثيراً من عودة بعض القيادات الجنوبية، ولا سيما أنها تعطي الاحتجاجات في الجنوب توسعاً كبيراً وحضوراً جماهيرياً أكبر، وقد تؤدي تلك العودة إلى توحيد جهود تلك القيادات وتقريب وجهات النظر فيما بينها للإسهام في الحل الأمثل للقضية الجنوبية.

وأشار الصحفي -في تصريح للجزيرة نت- إلى أن عودة تلك القيادات لها إيجابيات وسلبيات، غير أن الإيجابيات أكثر من السلبيات كون الجنوبيين يرون أنهم يعيشون وضعا احتلاليا وأن أي مواجهة محتملة ستكون بين القيادات الجنوبية وبين الحكومة اليمنية ذاتها وليس بين التيارات الجنوبية نفسها.

المصدر : الجزيرة