غطاء الرأس يتماشى مع فلسفة المركز التجاري في جعل "الحياة اليومية للزبون أسهل وأكثر متعة" (الجزيرة نت)

نصر الدين الدجبي-أمستردام

تفاوتت الآراء حول مبادرة مركز تجاري كبير في هولندا ببيع غطاء الرأس (الحجاب) للنساء المسلمات في فروع سلسلة متاجره الشهيرة في مختلف أنحاء هولندا وبلجيكا، فهناك من يرى أن الخطوة تلبي حاجة المرأة المحجبة وتسهل طريقها نحو تأقلم واندماج إيجابي في المجتمعات الغربية، وهناك من يعتبر الخطوة تخدم أغراضا تجارية بحتة، أما البعض الآخر فيعتبرها على طريق الأسلمة.

وأوضح متحدث باسم المركز في تصريحات صحفية أن مبيعات غطاء الرأس بمؤسساتهم التجارية تتماشى مع فلسفة المركز التجاري في جعل "الحياة اليومية للزبون أسهل وأكثر متعة". وقال إن الطلب كبير من النساء المسلمات على غطاء الرأس، لكنه فضل التريث لمعرفة ما إذا كانت هذه السلع ستعرف رواجا كبيرا.   

سيندي فان دن بريمن مصممة الحجاب الرياضي مع بعض تصميماتها الرياضية (الجزيرة نت)

وكانت مصممة أزياء هولندية قد تمكنت في شهر يوليو/ تموز الماضي من تصميم حجاب تتوفر فيه قواعد السلامة، دفع الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) إلى التراجع عن قرار منع النساء المسلمات المرتديات للحجاب من المشاركة في دوراته.

معترضون
ويقود شباب وشابات حملة على شبكة الإنترنت ضد مبادرة المركز التجاري لبيع غطاء الرأس للمسلمات، واعتبروا أن المركز يريد المتاجرة بالمسلمين بعدما انتقد المحجبات في السنوات الماضية، كما انتقد المحتجون غلاء الأسعار في المركز، وقالوا إن السعر الذي يبيع به المركز يمثل ضعف السعر في محلات المسلمين.

ويذكر أن أحد فروع المركز التجاري ببلجيكا أقال العام الماضي عاملة ترتدي الحجاب، وذلك بالتزامن مع بدء سريان قانون منع ارتداء الرموز الدينية، مما أثار احتجاجات المسلمين وقتها، لكن المركز أوضح أن المرأة المطرودة رفضت أن تنتقل إلى العمل بمستودع.

من جهتها، شنت مجموعات يمينية مناهضة للإسلام حملة عبر الإعلام على المركز التجاري لبيعه حجاب المرأة المسلمة، واعتبروا أن المركز يساهم في ما سموه أسلمة المجتمع ونشر سياسة التفرقة والاضطهاد للمرأة.

مؤيدون
أما الناشطة المسلمة اعتماد رايس فقد أعربت في حديث للجزيرة نت عن أسفها لرفض العديد من المسلمات بيع الحجاب في واحد من أكبر الشركات التجارية البلجيكية الهولندية، واعتبرت أن قرار المركز التجاري العام الماضي بطرد محجبة لم يكن يقصد به المسلمين وإنما الرموز الدينية بصفة عامة.

وقالت رايس هذا المركز "صمم اليوم غطاء رأس خاص للعمل وللرياضة للمسلمات وهو ما يحل مشاكل المسلمات المحجبات في أوروبا، فلماذا نحاول قطع اليد التي تمد إلينا". وأضافت أنها ستدعم هذا المركز خاصة أنه يعرض اللون الوردي الذي تحبذه.

دمج
وقال عائشة بيرق التي كانت تتجول في أنحاء المركز، إنها جاءت لشراء حُجُب جديدة بعد أن أعجبها شكلها ومظهرها عند صديقاتها، وتوقعت عائشة -وهي مسلمة من أصول هولندية- أن تكون رد المسلمين أكثر إيجابية وأن يسهموا في دمج الحجاب في السوق التجارية الأوروبية، وفي المكون العام المجتمع.

وحول ميزات الحجاب الذي يعرضه المركز، وصفت عائشة هذا الحجاب بأنه مريح وعملي، وترى أنه مقارنة بالحجاب التقليدي، فإن التصميم يستجيب للمعايير التي تحتاجها المرأة المسلمة وخاصة في أماكن العمل وأثناء ممارسة الرياضة.

المصدر : الجزيرة