التجاذبات تعطل تشكيل حكومة ليبيا الجديدة
آخر تحديث: 2012/9/26 الساعة 21:39 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/9/26 الساعة 21:39 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/11 هـ

التجاذبات تعطل تشكيل حكومة ليبيا الجديدة

حكومة  مصطفى أبو شاقور تظل رهينة تجاذبات القوى السياسية الليبية (الأوروبية- أرشيف)

خالد المهير- طرابلس

يعكس طلب رئيس الوزراء الليبي مصطفى أبو شاقور تمديد مهلة تشكيل حكومته لمدة عشرة أيام قادمة حجم التجاذبات السياسية بين الكتل الكبيرة تحت قبة المؤتمر الوطني. ووفقا لعدد من المراقبين فإن الحل يكمن في اتفاق على حكومة وحدة وطنية تضم جميع أطراف العملية السياسية في ليبيا. 

وينص القانون في ليبيا على تشكيل الحكومة في غضون 15 يوما من تاريخ تكليف رئيس الوزراء من قبل المؤتمر الوطني العام، ووفقا للناطق الرسمي باسم المؤتمر عمر حميدان فإنه في حالة موافقة أعضاء المؤتمر على التمديد لأبو شاقور ستبقى أمامه فرصة أخيرة، وإذا لم يتمكن من تشكيل الحكومة فسيعلن عن انتخابات جديدة لرئاسة الوزراء.

وأكد حميدان بحديث للجزيرة نت أن اللجوء إلى الانتخابات وارد رغم أن الوقت غير مناسب للظروف الراهنة، وشدد على ضرورة موافقة نصف عدد الحاضرين بالإضافة إلى عضو واحد لاعتماد أي حكومة.

وأضاف أن التوازنات مازالت قائمة حيث لم تتراجع هيئة النزاهة والشفافية عن قرار استبعاد تسعة أعضاء، موضحا أن العدد الذي رشح أبو شاقور كفيل بإجازة حكومته، وأن الأعضاء التسعة إذا قررت الشفافية إرجاعهم فقد يغير موازين التوازنات داخل المؤتمر.

مشاورات ونقاشات
ووفقا لعضو المؤتمر عن حزب العدالة والبناء نزار كعوان فإن التجاذبات بين الكتل البرلمانية ستحسم مصير حكومة أبو شاقور، وأكد عدم التوصل إلى اتفاق حتى الآن بخصوص توزيع الحقائب.

وأشار كعوان إلى أن حزبه قرر المشاركة بالحكومة الجديدة لأنه يتوفر على "كوادر قادرة على العمل والبناء".

صالح السنوسي: ليس من مصلحة أي كتلة سياسية الانفراد بتشكيل الحكومة (الجزيرة نت)

وعبر عن أمله في أن تعود كتلة تحالف القوى الوطنية بزعامة محمود جبريل عن رفضها لاستلام أي حقيبة وزارية، وتشارك بحكومة وحدة وطنية. واعتبر كعوان بحديثه للجزيرة نت أن ليبيا بحاجة كبيرة لإشراك كافة القوى السياسية بحكومة وحدة لمواجهة المخاطر المحدقة بالبلاد.

وقال إن حديث وسائل الإعلام عن سيطرة الكتلة الإسلامية غير صحيح، مستبعدا بشكل قاطع استحواذ الإسلاميين على كافة الحقائب الوزارية.

وبينما يرى العضو المستقل عبد الفتاح الشلوي أن الرؤية غير واضحة بشأن الحكومة المؤقتة، يؤكد الناطق الرسمي باسم كتلة تحالف القوى الوطنية توفيق الشهيبي أنهم لن يدخلوا بحكومة أبو شاقور، مع دعمهم الكامل لأي حكومة قادمة.

وأكد الشهيبي في تصريح للجزيرة نت أن التحالف لن يقف عائقا أمام القرارات التي تتخذها الحكومة لمصلحة الشعب الليبي، وقال إن كتلتهم لن تمرر أي قرارات ليست في صالح ليبيا.

وذكر أنه يتمنى الخروج من دوامة الخلافات السياسية، ذلك أن المرحلة لا تحتمل سوى اتفاق على آلية وطنية للخروج بليبيا إلى بر الأمان خلال عام ونصف العام.

محاصصة سياسية
من جانبه عبر أستاذ العلوم السياسية بجامعة بنغازي صالح السنوسي، عن أسفه لاعتماد الاختيار وفقا لاعتبارات سياسية ليست مرتبطة بالكفاءة، غير أنه أكد بحديثه للجزيرة نت أن المحاصصة السياسية أفضل من الجهوية التي لو استخدمت لجاءت بأناس غير أكفاء. 

وأكد السنوسي أنه ليس من مصلحة أي كتلة سياسية الانفراد بتشكيل الحكومة، وأشار إلى أن المرحلة تتطلب التوافق على حكومة تشمل مختلف الأطياف السياسية.

وتوقع ألا ينفرد حزب العدالة والبناء بتشكيل الحكومة "لأنهم على دراية بأن المرحلة لن يستطيع قيادتها فصيل واحد".

المصدر : الجزيرة

التعليقات