المشاركون في المظاهرة حشدتهم الكنيسة الكاثوليكية من ألمانيا والنمسا وبولندا (الجزيرة)

خالد شمت-برلين

جاب أكثر من ثلاثة آلاف شخص الشوارع الرئيسية وسط العاصمة الألمانية برلين السبت للتعبير عن معارضتهم للإجهاض وتقنين قوانين تبيح مساعدة المرضي الميؤوس من شفائهم على الموت، وهو ما يعرف بـ"القتل الرحيم"، واستنكارهم السماح بإجراء تحليل دم للجنين لتخيير أمه في مراحل الحمل المختلفة بين إجهاضه أو الاحتفاظ به إذا أثبتت التحاليل إعاقته.

ونظمت المظاهرة للعام العاشر على التوالي بدعوة من اتحاد الحق في الحياة، وهو تجمع يضم 14 هيئة كاثوليكية في ألمانيا والنمسا، وحشدت الكنيسة الكاثوليكية المشاركين في المظاهرة من مدن ألمانية مختلفة ومن النمسا وبولندا، وأسهمت هيئة السكة الحديدية الألمانية (دويتشه بان) في نقلهم بقطاراتها إلى برلين بتذاكر سفر مخفضة.

وبدأت المظاهرة -التي حملت عنوان "الحق في الحياة"- من أمام دائرة المستشارية الألمانية وسارت أمام برلمان البلاد (البوندستاغ)، وانتهت عند مقر الكنيسة الكاثوليكية في برلين حيث أقيم قداس ديني، ورفع المتظاهرون صلبانا بيضاء كبيرة ترمز للأطفال الذين يتم إجهاضهم في ألمانيا وصورا لأطفال أحياء.

المتظاهرون عبّروا عن استنكارهم لانتشار الإجهاض و"القتل الرحيم" (الجزيرة نت)

حماية الجنين
وألقيت في المظاهرة كلمات لسياسيين وقادة كنسيين عبروا فيها عن تأييدهم للمتظاهرين وأهدافهم، وعبر فولكر كاودر رئيس الكتلة البرلمانية للحزب المسيحي الديمقراطي- الذي تتزعمه المستشارة أنجيلا ميركل- عن أسفه لحدوث أكثر من 100 ألف حالة إجهاض في البلاد مسجلة رسميا خلال العام الماضي سوى الحالات غير المعلنة.

وانتقد مفوض الحكومة الألمانية لشؤون المعاقين هوبرت هيب السماح بتحليل دم الجنين في بطن أمه خلال مراحل الحمل المختلفة، لتخيير الأم عند إثبات الفحص إعاقته بين إجهاضه في أي وقت أو الاحتفاظ به، واعتبر هيب أن هذا التحليل يمثل تمييزا ضد الأجنة والأطفال المصابين بـ"متلازمة داون" الدالة على تأخر النمو العقلي والجسماني.

ومن جهته اعتبر رئيس مجمع حماية العقيدة الكاثوليكية في الفاتيكان الكاردينال لودفيغ موللر "أن حماية الجنين ليست دعوة وردت في الإنجيل، وإنما هي احترام للكرامة البشرية التي تتأسس عليها الدول المستقيمة، وتستقيم بها الحياة بين فئات المجتمع".

ورأى رئيس الكنيسة الكاثوليكية في برلين الكاردينال راينر فولكي "أن اختبار دم الجنين في بطن أمه لإثبات إعاقته يمثل تسهيلا للانتحار، ويعكس تزايد مظاهر التعدي على مقومات الحياة الطبيعية في المجتمع".

مظاهرة معارضة
كما نظم 400 عضو في اتحاد لجمعيات نسائية ومنظمات يسارية واتحاد للملحدين في برلين مظاهرة ثانية صغيرة أمام دائرة المستشارية الألمانية لمعارضة مظاهرة المناهضين للإجهاض.

ورفع المشاركون في المظاهرة الصغيرة لافتات تؤيد حق المرأة في الإجهاض وفي حرية فعل ما تشاء ببدنها.

وحاول هؤلاء الهجوم على المعارضين للإجهاض ونسف مظاهرتهم، غير أن تدخل الشرطة حال دون وقوع أعمال عنف بين الطرفين.

المصدر : الجزيرة