الحملة تركز على غرس القيم الوطنية بعد الأحداث التي رافقت احتفالات اليوم الوطني بالأعوام السابقة (الجزيرة)
ياسر باعامر - جدة

دفعت أحداث الشغب والاعتداء على الممتلكات وإغلاق الطرقات أثناء احتفالات باليوم الوطني السعودي في الأعوام الماضية، مؤسسات المجتمع المدني في السعودية إلى الاستنفار والتحرك لتبني حملة تنشر القيم الوطنية بين المجموعات الشبابية، بما يسهم في القضاء على تلك الممارسات المنافية للأخلاق والقانون.

ففي غرب السعودية وتحديداً من محافظة الطائف انطلقت حملة "أحببناك يا وطن" التي تتزامن مع احتفالات السعوديين بيومهم الوطني، لتصبح بذلك الحملة السادسة من نوعها في مسيرة حملات "رتاج" لتعزيز القيم والأخلاق الشبابية، التي تشرف عليها جمعية مراكز الأحياء بمحافظة الطائف.

وتحدد حملات "رتاج" قيمة أخلاقية كل عام، وتعمل على غرسها بين دوائر المجتمع عموماً والشباب على وجه الخصوص عبر استخدام الحملات الاجتماعية والإعلامية الموجهة.

برنامج الحملة يضم حزمة فعاليات ترفيهية وإنشادية وندوات، وسيتجاوز الشباب ليشمل المسنين في دور الإيواء، وذوي الاحتياجات الخاصة من الجنسين

دوافع وبرامج
رئيس اللجنة التنفيذية بالجمعية الدكتور جميل اللويحق قال في حديث خاص للجزيرة نت إن الحملة تهدف لمعالجة "الخلط" بين إظهار صور خاطئة لحب الوطن والتعبير عنها ببعض المظاهر والسلوكيات غير المناسبة، وبين ما تفرضه المناسبة من التذكير بحقوق الوطن "وأهمية الوحدة والاجتماع والأمن".

وحول دوفع اختيار توقيت الحملة، أوضح مديرها فواز الطلحي أن تزامن الحملة مع فاعليات اليوم الوطني للسعودية في 23 سبتمبر/ أيلول مهم جدا، مؤكدا أن الشباب هم الشريحة الأكثر استهدافا من جانب الحملة لاسيما وأنهم يشكلون نسبة تتجاوز الـ60% من التركيبة السكانية ويحتاجون إلى تأصيل "واجبهم تجاه وطنهم، وواجب وطنهم تجاههم".

وأعرب عن أمله في تحويل اليوم الوطني من مجرد احتفالات إلى "مبادرات ومسؤوليات" تعزز التغيير الإيجابي، وتغليب السلوك الحضاري في إظهار الفرح بهذه المناسبة الوطنية الكبيرة.

وأضاف الطلحي أن برنامج الحملة يرتكز على حزمة برامج تشمل فعاليات ترفيهية وإنشادية وندوات، مشيرا إلى أن البرامج ستتجاوز الشباب لتشمل المسنين في دور الإيواء، وذوي الاحتياجات الخاصة من الجنسين.

وأكد أن الحملة لم تهمل الفتيان المسجونين في سجن الأحداث وعكفت على تصميم برامج خاصة لهم، موضحا أن ساعات التوعوية القيمية للحملة "رتاج" تتجاوز الـ200 ساعة. كما ذكر أن المراكز التجارية ستكون هدفاً في توصيل رسائل الحملة، نظراً للإقبال الكبير عليها من قبل الشباب.

أهداف وطنية
الخبير في الشؤون الاجتماعية فيصل الداود يرى أن شريحة الشباب في المجتمع السعودي بحاجة ماسة إلى مثل هذه الحملات التوعوية التي تؤصل وتوضح لهم "قيمهم الوطنية" بعيداً عن طرفي نقيض الذين إما يبالغون في الاحتفاء بها أو يرفضونها نهائيا، مؤكداً أن الأهمية التي تحملها تكمن في "معالجة الظواهر الدخيلة على مجتمعنا المحافظ".

وتسعى حملة "رتاج" لتحقيق سبعة أهداف وفق صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أهمها، الحفاظ على أمن ومقدرات الوطن، وتنمية الانتماء الوطني لدى المجتمع السعودي، وتعزيز الجبهة الوطنية الداخلية، وتنمية روح البذل والعطاء، وتسخير التقنيات ووسائل التواصل الاجتماعي الحديثة لتحقيق مفهوم "الوطن مسؤولية الجميع".

ويحتفل السعوديون بيومهم الوطني بعد إعلان مؤسس الدولة السعودية الحديثة الملك الراحل عبد العزيز عبد الرحمن آل سعود وتوحيد أجزاء البلاد تحت اسم المملكة العربية السعودية في 23 سبتمبر/ أيلول 1932.

المصدر : الجزيرة