جانب من المشاركين في الوقفة الاحتجاجية بميدان التحرير لمناصرة قضية عرب الأحواز (الجزيرة نت)
 
أنس زكي-القاهرة

قبل أيام من الزيارة المرتقبة التي سيقوم بها الرئيس المصري محمد مرسي لإيران، شهد ميدان التحرير بوسط القاهرة وقفة احتجاجية للتضامن مع عرب الأحواز، نظمها ممثلون عن ما يعرف بـ"دولة الأحواز العربية" بالتعاون مع قوى سياسية مصرية من بينها الائتلاف العام لثورة 25 يناير وتجمع قوى الربيع العربي.

وانضم عدد من الناشطين العرب إلى الوقفة التي جرت مساء أمس الأربعاء في الميدان الذي انطلقت منه ثورة 25 يناير، وردد المشاركون هتافات تنادي باستقلال إقليم الأحواز الواقع غربي إيران، كما نددوا بـ "السياسات القمعية التي تمارسها السلطات الإيرانية ضد الشعب العربي في الأحواز".

واختتم المشاركون وقفتهم بمؤتمر صحفي تناولوا خلاله تاريخ الأحواز وأكدوا أن إيران قامت باحتلالها عام 1925 بالتواطؤ مع بريطانيا وأطلقت عليها اسم أهواز وعربستان وأخيرًا خوزستان، كما اتهموا طهران بالعمل المستمر على محو الأصل العربي للإقليم الغني بالموارد الطبيعية.

حمد العامري: إيران تمنع الأحوازيين التحدث بالعربية   (الجزيرة نت)

معاناة
وتحدث في المؤتمر حمد العامري ممثلا عن الأحواز وأشار إلى أن أكثر من تسعة ملايين نسمة يعيشون في الإقليم الذي تبلغ مساحته نحو 375 ألف كيلومتر مربع ويعانون صنوفا من الاضطهاد والتعذيب.

وأضاف العامري أن إيران تمنع الأحوازيين العرب من التحدث باللغة العربية ومن التسمي بأسماء صحابة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم كما تمنعهم من رسم علم الدولة الأحوازية.

وقال العامري للجزيرة نت إن أهل الأحواز هم من المسلمين السنة ومع ذلك فهم لا يفرقون بين السنة والشيعة في الإقليم الذي ما زال سكانه يحافظون على لغتهم العربية ولهجتهم القريبة من لهجتي أهل العراق والخليج العربي.

وناشد الناشط الإيراني المعارض كلا من جامعة الدول العربية ومنظمة الأمم المتحدة فضلا عن منظمات حقوق الإنسان العالمية، التدخل لحماية شعب الأحواز مما يتعرض له من قمع واضطهاد.

محمد مأمون الحمصي يدعو لمساندة أهل الأحواز (الجزيرة نت)

تضامن
ومن بين المشاركين في الوقفة، البرلمانى السوري السابق محمد مأمون الحمصي الذي أكد على ضرورة الوقوف مع شعب الأحواز حتى يستطيع الحصول على حقه في تقرير مصيره.

وقال الحمصي للجزيرة نت إنه حرص على المشاركة في هذه الوقفة لأن الأحوازيين يعانون من كل الاتجاهات، فلا السلطات الإيرانية تتوقف عن اضطهادهم ولا الدول العربية تساندهم في مطالبهم الشرعية.

ولم يفوّت الحمصي الفرصة للإشارة إلى ما تشهده بلاده سوريا حاليا حيث قال إن العشرات من الأطفال والنساء والشيوخ يموتون يوميا على يد نظام الرئيس بشار الأسد دون أن يتدخل العرب بشكل فعال لإيقاف ذلك.

كما تحدث للجزيرة نت، منسق الائتلاف العام لثورة 25 يناير، والمتحدث الرسمي باسم تجمع قوى الربيع العربي أيمن عامر، حيث أكد وقوف الثورة المصرية بجانب قضية الأحواز العربية، مؤكداً أنها "قضية عادلة لعرب يعانون الظلم والقمع"، ومشيرا إلى أن ميدان التحرير بات رمزا للثورات العربية وملتقى ثوريا لأحرار العالم العرب والمسلمين.

 أيمن الرقب ينتقد تجاهل القضية (الجزيرة نت)

تجاهل
أما الناشط الفلسطيني أيمن الرقب عضو الأمانة العامة لتجمع قوى الربيع العربي، فانتقد غياب قضية الأحواز عن الإعلام والرأي العام في الدول العربية والإسلامية، وقال إن من الضروري التحرك لمساندة تحرك شباب الأحواز من أجل لفت الأنظار إلى عدالة قضيتهم. وأشار إلى أن مشاركته كفلسطيني ذاق مرارة الظلم ولذلك يحرص على مساندة كل من تعرض للظلم خصوصا وأنهم من العرب.

ومن جانبه أكد الناشط السياسي العراقي أحمد الدوري أن العراقيين أكثر من عاشوا محنة الأحواز بحكم القرب الجغرافي والروابط القديمة بين العراق والأحواز.

المصدر : الجزيرة