منازل القرى المبنية من الخشب والقرميد لم تصمد أمام الزلزال (الجزيرة نت)

فرح الزمان أبو شعير-أذربيجان الشرقية

بعد مرور أكثر من 48 ساعة على الزلزال الذي ضرب شمالي شرقي إيران بقوة بلغت 6.4 درجات على مقياس ريختر، أعلنت السلطات الإيرانية عن مقتل ما يقارب 300 شخص وجرح 2000 آخرين حتى الآن، بينما يطالب السكان في قرى محافظة أذربيجان الشرقية المتضررة بالإسراع في إغاثتهم.

وفي جولة للجزيرة نت على بعض تلك القرى، لوحظ حجم الخسائر الفادحة في معظمها، فقد دمرت عشر قرى بالكامل وسويت بالأرض، إذ لم تتحمل بيوتها المبنية من الخشب والقرميد والطوب قوة الزلزال ولا الهزات الارتدادية التي لحقته، في حين اضطر الناجون للجوء إلى خيم تؤويهم وزعتها عليهم الجهات المختصة.

ووفق شهادات سكان المنطقة، يبدو أن معظم القتلى والجرحى كانوا من النسوة والأطفال، حيث وقعت الهزة عصراً عندما كان معظم سكان القرى الريفية من الرجال يعملون في حقولهم.

الزلزال دمر 10 قرى بالكامل (الجزيرة نت)

تأخر المعونات
وفي قرية دامن آباد، تحدث السكان عن وصول المساعدات إليهم تدريجياً من خيم ومياه وطعام وبعض اللوازم الأساسية التي يحتاجونها من قبل الهلال الأحمر الإيراني، ورغم ذلك فقد طالبوا بمزيد من الاهتمام بهم والإسراع في إعادة إعمار قراهم.

وأشار بعض الأهالي إلى ضرورة الحذر من وقوع كوراث لاحقة، إذ قال كاظم دولت وهو أحد سكان القرية للجزيرة نت إن أهل القرية يلاحظون ليلا تصاعد دخان من الجبل القريب منهم، فهناك بركان خامد في تلك المنطقة وهم يخشون أن ينشط بسبب الهزة.

أما سكان قرية ملالاد فتحدثوا عن تأخر المعونات، وقالوا إنها عندما وصلت فقد حصل عليها البعض فقط بينما لم يتمكن الكثيرون من أخذ احتياجاتهم منها.

كما تحدث سكان القرية عن وصول بعض سيارات الإسعاف وسيارة إطفاء واحدة فقط وذلك بعد ساعتين تقريبا من وقوع الزلزال، الأمر الذي استدعى أن ينتشل السكان ذويهم من تحت الأنقاض بأنفسهم.

وقال عباس بور -الذي فقد ستة أشخاص من عائلته- إنه كان منشغلا مع بقية أفراد العائلة بتشييع قتلاهم فلم يستطيعوا الحصول على مستلزماتهم من الإعانات.

كما أشار بور في حديثه للجزيرة نت إلى مخاوف الأهالي من تعرضهم لهجمات اللصوص الذين بدؤوا بالانتشار في محيط تلك القرى لسرقة مواشي السكان وممتلكاتهم.

الهلال الأحمر يقدم الخيم للاجئين (الجزيرة نت)

مساعدات تدريجية
ومن جهتها، قالت السلطات الإيرانية المعنية في إقليم أذربيجان الشرقية إنها قدمت مساعدات لنحو 22 ألف متضرر من الزلزال الذي ضرب المنطقة حيث قدمت لهم الخيام فور وصولها إليهم.

وقال مسؤول عمليات الإمداد الميدانية في الهلال الأحمر الإيراني عسكر رسولي إنهم يبذلون كل ما في وسعهم لتقديم ما يحتاجه السكان من مستلزمات أساسية.

وأضاف أن الخيم وصلت إليهم بشكل فوري بينما ما زالت عملية توصيل بقية المستلزمات تتم بشكل تدريجي، مؤكداً أن الهلال الأحمر يحاول التعامل مع المصاعب التي تواجههم في إيصال المساعدات لبعض المناطق النائية.

المصدر : الجزيرة