احتفالات بعد انتهاء التصويت بطرابلس
آخر تحديث: 2012/7/8 الساعة 11:11 (مكة المكرمة) الموافق 1433/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/7/8 الساعة 11:11 (مكة المكرمة) الموافق 1433/8/19 هـ

احتفالات بعد انتهاء التصويت بطرابلس

جانب من المظاهر الاحتفالية بالعاصمة بعد إغلاق صناديق الاقتراع (الجزيرة نت)
 
أمين محمد-طرابلس

تعيش ليبيا وعاصمتها طرابلس على وجه التحديد -منذ إغلاق صناديق الاقتراع مساء أمس- فرحا عارما بإجراء أول انتخابات عامة تشهدها البلاد منذ نحو نصف قرن من الزمن.

وفي اللحظات الأولى لانتهاء التصويت، نزلت مئات السيارات إلى شوارع طرابلس مطلقة العنان لأبواقها، وحاملة الأعلام الليبية في جو احتفالي صاخب.

وتدفق المئات وربما الآلاف إلى ساحة الشهداء وسط عاصمة ليبيا للاحتفال بهذا العرس الانتخابي النادر في ليبيا، وهي نفسها الساحة التي كان يستخدمها القذافي للحشد والتعبئة ضد خصومه السياسيين.

ودوت أصوات الرصاص في أركان طرابلس، وأطلقت الألعاب النارية في سماء المدينة الساحلية، وتعطلت حركة المرور تقريبا بسبب كثافة الحركة وبشكل خاص نحو الطرق المؤدية إلى ساحة ميدان الشهداء.

واستمرت تلك الاحتفالات حتى ساعات الصباح الأولى من اليوم الأحد، خصوصا أن المجلس الوطني الانتقالي أعلن اليوم عطلة في جميع أنحاء البلاد احتفالا بهذا الحدث.

إغلاق صناديق الاقتراع تم في موعده المقرر (الجزيرة نت)

إغلاق
وكانت أغلب صناديق الاقتراع قد أغلقت أبوابها أمام الناخبين في الساعة الثامنة من مساء أمس بالتوقيت المحلي، دون أن تحتاج للتمديد بسبب أن أغلب الناخبين حرصوا على التصويت في الساعات الأولى والوسطى من اليوم الانتخابي، وهو ما خفف الزحمة في ساعة الاقتراع الأخيرة كما يحدث في الكثير من العمليات الانتخابية، وبدأت على الفور عمليات فرز الأصوات.

وقبيل إغلاق صناديق الاقتراع بنحو ساعة، قالت المفوضية العليا للانتخابات ووزارة الداخلية الليبية إن العملية جرت في ظروف مرضية في أغلب مناطق ليبيا، ولم يعكرها سوى حوادث معدودة في بعض مناطق الشرق الليبي تم تطويق بعضها، بحسب متحدث باسم الداخلية الليبية.

تحت السيطرة
وقال رئيس المفوضية العليا للانتخابات نوري العبار إن التقارير التي حصلت عليها المفوضية قبل نحو أربع ساعات من إغلاق صناديق الاقتراع تؤكد أن نحو مليون و200 ألف ليبي صوتوا في هذه الانتخابات، علما بأن العديد من مسؤولي المراكز لم يتمكنوا بسبب الزحام من رفع تقارير بشأن عدد المصوتين، مما يعني بحسب العبار أن أعداد المصوتين أكثر من ذلك بكثير.

وأكد أن المعطيات التي لدى المفوضية تفيد بأن نحو 98% من مراكز الاقتراع جرى فيها التصويت، مشيرا إلى أن مركزين انتخابيين في الجنوب مخصصين للتبو لم يفتحا لظروف خارجة عن إرادة الجميع، وهي امتناع وجهاء التبو عن استلام مواد الاقتراع لظروف تخصهم.

إيان مارتن: الانتخابات جرت بشكل جيد (الجزيرة نت)

وقال وكيل وزارة الداخلية الليبية إن الوضع الأمني -رغم ما شهده من اختراقات وبشكل خاص في المناطق الشرقية- تمت السيطرة عليه، وجرت الانتخابات في ظروف مقبولة أمنيا في الغالب الأعم من الدوائر الانتخابية.

واعترف بأن اللجنة الأمنية بأجدابيا أطلقت النار على ثلاثة مواطنين حاولا تعطيل مركز انتخابي فقتلت أحدهم وجرحت الاثنين الآخرين، مشيرا إلى أن التعليمات كانت واضحة في هذا السياق للجنة الأمنية، أن لا مساومة في تعطيل الانتخابات ولو أدى ذلك لاستخدام القوة.

ارتياح
وأعرب عدد من المراقبين الدوليين والمحليين للانتخابات عن ارتياحهم للظروف التي جرت فيها لوجستيا وفنيا، وإلى حد ما أمنيا.

وقال مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا إيان مارتن للجزيرة -على هامش زيارته لأحد مراكز الاقتراع- إن الانتخابات كانت منظمة بشكل جيد نال رضا المراقبين الدوليين الذين واكبوها بشكل حثيث.

وأضاف أنه إذا تم استغلال الخبرة المتحصلة لدى الأجهزة التي أشرفت على تنظيم هذه الانتخابات فمن المؤكد أننا سنحصل على انتخابات جيدة جدا في المستقبل، وإذا كانت هناك أي نواقص فربما تكون أساسا في الجانب الأمني.

وقالت آمل آبو زكايا من بعثة المراقبين الكنديين للجزيرة نت إن البعثة واكبت العملية وكانت مرتاحة جدا لها، ولا حظت أن الليبيين يتمتعون بمعنويات عالية وحماس منقطع النظير لإنجاح هذه العملية.

المصدر : الجزيرة

التعليقات