فلسطينيو 48 يطلبون تحقيقا باغتيال عرفات
آخر تحديث: 2012/7/4 الساعة 23:25 (مكة المكرمة) الموافق 1433/8/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/7/4 الساعة 23:25 (مكة المكرمة) الموافق 1433/8/15 هـ

فلسطينيو 48 يطلبون تحقيقا باغتيال عرفات

الجزيرة أجرت تحقيقا أثبت وجود مادة سامة في متعلقات الرئيس الرحل ياسر عرفات (الجزيرة)

محمد محسن وتد-أم الفحم

أثار التحقيق الاستقصائي الذي أجرته شبكة الجزيرة حول قضية تسميم الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات بمادة البولونيوم المشعة، صدى عميقا في الداخل الفلسطيني، حيث طالبت قيادات عربية وخبراء في الشأن الإسرائيلي والفلسطيني السلطة الفلسطينية بوقف التنسيق الأمني مع الاحتلال، وتجنب سياسة المفاوضات.

ويبدو المشهد الفلسطيني العام في الداخل منحازا إلى فكرة اغتيال عرفات من قبل الأجهزة الإسرائيلية، حيث باتت قضية الاغتيال واضحة لا لبس فيها في أعقاب كشف ملابساتها، وتأكيد تعرض الرئيس الراحل للتسمم من خلال مواد مُصنعة في مفاعل نووي.

وكانت صحيفة هآرتس الإسرائيلية قد نشرت يوم 8 سبتمبر/أيلول من عام 2005 تحقيقا صحفيا مطولا حول وفاة عرفات، أشارت فيه إلى إمكانية ضلوع إسرائيل في اغتياله بوضع السم من دون إبقاء أثر لذلك، وذلك بعد الاطلاع على وثائق عديدة والتواصل مع مصادر طبية وأمنية إسرائيلية بخصوص الظواهر التي ظهرت على عرفات في أيامه الأخيرة.

وتضغط قيادات فلسطينية في الداخل باتجاه تشكيل لجنة تحقيق دولية في اغتيال عرفات، من خلال حث السلطة الفلسطينية على دعم مشروع تشكيل اللجنة وتسهيل حركة عملها، بغية التوصل إلى حل للغز طالما كان محيرا.

زحالقة تحدث عن ضوء أخضر أميركي لتصفية عرفات (الجزيرة)

دور أميركي
ويقول النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي جمال زحالقة إن سلسة من التقارير والمعلومات اقتربت من تأكيد اغتيال عرفات من قبل إسرائيل، لافتًا إلى أن الصحفي الإسرائيلي أوري دان كشف قبل سنوات عن أن الرئيس الأميركي السابق جورج بوش أعطى الضوء الأخضر لإسرائيل للتخلص منه.

وأضاف -في حديث للجزيرة نت- أنه كان هناك إجماع سياسي وصحفي في إسرائيل على أن شارون كان يمتنع عن تصفية عرفات بسبب الفيتو الأميركي الذي تم رفعه، فضلا عن أن الكثير من الشواهد أشارت لوجود قرارات إسرائيلية غير معلنة بالتخلص من عرفات "فهم لم يصرحوا بقتله بل التخلص منه".

ويرى زحالقة أن إسرائيل التي كانت مسيطرة عسكريا على المنطقة التي حوصر فيها الرئيس "أرادت تغييبه عن المشهد السياسي، وذلك لضرب الحركة الوطنية الفلسطينية، وتدمير البنى التحتية للسلطة التي كانت ندا للحكومة الإسرائيلية ورفضت الخضوع للإملاءات".

ودعا السلطة الفلسطينية لوقف التنسيق الأمني مع إسرائيل على الفور، وكذلك عدم الدخول في أي مسار نحو تجديد المفاوضات، والسعي لتشكيل لجنة تحقيق دولية، والضغط مع المجتمع الدولي بغية إلزام إسرائيل بالمثول أمام هذه اللجنة. 

مفيد: يجب التحقيق مع الشخصيات التي كانت حول عرفات قبيل موته (الجزيرة)

أطراف مستفيدة
وبدوره، اعتبر عضو المكتب السياسي للحركة الإسلامية عبد الحكيم مفيد أن المعلومات التي كشفتها الجزيرة كانت متوقعة، "فما كشفت عنه قد يكون منقوصا وبحاجة لمزيد من التدعيم والتعمق وفحصها بموجب الخلافات القائمة بين أطراف مختلفة كانت لديها مصلحة في غياب عرفات".

وقال مفيد للجزيرة نت إن شخصيات لها علاقة مع الإسرائيليين قامت بمهمة التصفية، خاصة أنه كان محاصرا، ودخول وخروج أي شخصيات إلى مبنى المقاطعة كان بتأشيرة إسرائيلية، وعليه فإنه يجب التحقيق بشكل جدي مع الشخصيات التي كانت حول عرفات في فترة الحصار والعلاج بالمستشفى الفرنسي.

وأضاف أن إسرائيل وشخصيات فلسطينية كانت لهم علاقة بغياب عرفات عن المشهد الفلسطيني، وتحديدا في تلك المرحلة المفصلية، فمن السهل توجيه أصابع الاتهام فقط لإسرائيل، لكن هناك من أراد تغييب هذا الرمز لتخطيط ورسم مرحلة سياسية جديدة في حياة الشعب الفلسطيني بدونه، وعليه فإن هذا الملف بحاجة إلى بحث بعمق أكثر.

تحقيق دولي
ومن جانبه، أكد الخبير في القانون الدولي الدكتور يوسف جبارين أن عملية اغتيال الشخصية الفلسطينية الأولى في ظروف المنطقة وإسقاطاتها الدولية هي بلا شك شكل من أشكال الإرهاب بحسب تعريفاته الدولية، وشدد مجلس الأمن مرارا على أن مثل هذا النوع من الإرهاب "يشكل واحدا من أشد التهديدات خطرا على السلام والأمن"، مما يجيز حقوقيا تدخل المجلس بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، وذلك حفظا للسلام والأمن الدولييْن.

وأوضح جبارين للجزيرة نت أنه وفقا للنظام الداخلي لمجلس الأمن فإن للدول الأعضاء فيه صلاحية إنشاء لجنة مستقلة دولية تابعة له للتحقيق في جميع جوانب عملية التسمم، بما في ذلك العمل على تحديد هوية مرتكبيها ومموليها ومنظميها والمتواطئين معهم، بحيث يطلب من اللجنة أن تقدم تقريرا إلى المجلس عن نتائج تحقيقها خلال فترة زمنية محددة من تاريخ بدء أعمالها.

المصدر : الجزيرة

التعليقات