القوات السورية تقصف حمص بالأسلحة الثقيلة منذ شهور مما أحدث دمارا كبيرا فيها (الفرنسية)
خالد شمت-برلين

قال الصحفي والكاتب الفرنسي الأميركي جوناثان ليتل -الذي كان واحدا من بين إعلاميين غربيين قلائل تسللوا إلى سوريا- إن ما شاهده من فظائع خلال تغطيته حربي الشيشان والبوسنة ضئيل مقارنة بالجرائم التي يقترفها النظام السوري.

وأضاف ليتل -الذي غطى الاحتجاجات في حمص لمدة أسبوعين نهاية يناير/كانون الثاني الماضي, ويعتبر في الغرب من بين أشهر من غطوا الأحداث في سوريا- في مقابلة أجراها معه الموقع الإلكتروني لقناة "إي آر دي" الألمانية "في سوريا مارس بشار الأسد بشكل متعمد وممنهج أشد أنواع العنف الإجرامي ضد المدنيين مستهدفا تثبيط عزائمهم كي يوقفوا الاحتجاج غير أن كل هذا القمع المروع فشل في كسر إرادة السوريين".
جثامين أطفال قتلوا في مايو/أيار الماضي في مجزرة الحولة بريف حمص (الفرنسية)
مذابح طائفية
وقال الصحفي والكاتب -الذي يحمل الجنسيتين الفرنسية والأميركية, والذي يصدر له نهاية أغسطس/آب القادم بألمانيا كتاب بعنوان "ملاحظات من حمص"- إن نظام الأسد ارتكب بصورة متعمدة ومنظمة مذابح وجرائم قتل طائفية بهدف استفزاز معارضيه ودفعهم لتحويل نضالهم إلى حرب أهلية تتقاتل فيها الطوائف.

وتحدث جوناثان ليتل عن حالات محدودة اقترفت فيها المعارضة جرائم قتل بدوافع دينية أو طائفية أخذا بعادة الثأر لدى البدو السوريين.

واعتبر أن نظام الأسد هو من ينبغي اتهامه بالقتل الطائفي لأنه أرسل مليشيات لذبح أطفال لدفع معارضيه إلى أعمال قتل مماثلة, قائلا إن المعارضين لم ينجروا لذلك.

وقال إنه كان مرغما على تقديم تغطية أحادية من جهة المعارضة, اجتهد في جعلها دقيقة, وأوضح أن صحيفة لوموند التي نشرت تقاريره من حمص أرادت إيفاده لتغطية الأحداث من جانب النظام, لكن دمشق رفضت طلبا لمنحه تأشيرة دخول.

وانتقد ليتل تحفظ الإعلام الغربي في استخدام الصور وأشرطة الفيديو التي ترد من سوريا بذريعة صعوبة التأكد من مصداقيتها، وقال إن الناشطين السوريين ليسوا صحفيين مستقلين لكن هذا لا يعني أن موادهم الإعلامية مشكوك في صحتها.

وقال الصحفي الفرنسي إن الغرب يسعى لمنع حدوث فراغ في السلطة بسوريا, ولذلك يسعى إلى مرحلة انتقالية تؤسس لمجتمع ديمقراطي، وتوقع رفض معظم فصائل المعارضة السورية بقاء أي من مسؤولي النظام في حال سقوطه.

وأشار إلى أن اتساع نطاق الاحتجاجات إلى دمشق وحلب يعني أن نهاية نظام الأسد قادمة لا محالة, واعتبر أن النظام السوري سيمضي حتى اقتراب نهايته في قتل أعداد كبيرة أخرى من السوريين.

المصدر : الجزيرة