مثيانق شريلو-جوبا

وصل إلى جوبا 124 من المبعدين الجنوبيين السودانيين من إسرائيل من جملة سبعمائة مواطن قالت سلطات جوبا إنها عقدت اتفاقا مع الحكومة الإسرائيلية لعودتهم طوعا، في حين أصدرت محكمة إسرائيلية حكما بإبعاد مواطنين أفارقة بينهم جنوبيون سودانيون من أراضيها.

وقال وزير الشؤون الإنسانية بجنوب السودان لوال أشويل في تصريحات صحفية أثناء استقباله للعائدين إن حكومته "تشكر نظيرتها الإسرائيلية على المساعدة في ترحيل هذا العدد"، مشيرا إلى أن عودتهم تأتي بعد اتفاق مع الحكومة الإسرائيلية يقضي بالسماح بعودتهم طوعا، نافيا "إبعادهم قسرا".

وأكد أشويل أن عمليات إعادة المواطنين الجنوبيين السودانيين ستتواصل تباعا وستتم بواقع رحلة في كل أسبوع.

واقع جديد
ويقول ملوال جيج، وهو أحد العائدين، للجزيرة نت إنه لم يكن يتوقع عودته إلى موطنه بقرار حكومي، مشيرا إلى أن أوضاعهم قد تغيرت في إسرائيل عقب انفصال جنوب السودان، وأضاف "لن ألتفت إلى ما حدث لي، أنا الآن في وطني ويجب علي العمل من أجل إثبات ذاتي من جيد".

لكن الكاتب الصحفي سبت مقوك وصف هذه الخطوة بغير السليمة من تل أبيب والمعيبة قانونا.

ويضيف في حديثه للجزيرة نت أن إسرائيل ما كان يجب أن تقدم على إبعاد هؤلاء وهي تتجه لإقامة علاقات جيدة مع جنوب السودان، واصفا أسباب الإبعاد بالواهية، وأضاف قائلا "على تل أبيب أن لا تنسى اعتمادها على جوبا في الكثير من القضايا المتعلقة بالقرن الأفريقي".

وزير الشؤون الإنسانية بجنوب السودان وممثلة الحكومة الإسرائيلية في استقبال العائدين 
(الجزيرة نت)

وتأتي هذه العملية عقب أسابيع قليلة من إعلان جوبا اعتمادها حاييم كورين سفيرا إسرائيليا لديها، وقال كورين في تصريحات صحفية عقب لقائه رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت إن تل أبيب ستعمل من أجل دعم وتطوير العلاقات الدبلوماسية، مشيرا إلى أنهم مستعدون لتقديم الدعم والمساعدة من أجل تنمية جنوب السودان وتطوره.

وكانت محكمة إسرائيلية قضت بترحيل مهاجرين من جنوب السودان إلى وطنهم، وشدد وزير الداخلية الإسرائيلي إيلي يشاي على أن هذه الخطوة تأتي ضمن سلسلة من الخطوات تهدف إلى طرد المهاجرين غير الشرعيين.

ورفضت المحكمة طعنا تقدمت به منظمات غير حكومية ضد قرارها ترحيل المهاجرين، وشرعت هيئة الهجرة في تنفيذ القرار عقب تسلمها قرار المحكمة.

وطلب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في بيان سابق له بأن تتم عملية عودة هؤلاء على أساس طوعي دون إجبارهم.

يذكر أن العشرات من أبناء جنوب السودان كانوا قد تسللوا إلى إسرائيل خلال الفترة الماضية عن طريق الحدود مع مصر.

المصدر : الجزيرة