الجيش اليمني شن حملة واسعة وسيطر على العديد من المناطق التي كانت تحت سيطرة القاعدة (الأوروبية)
عبده عايش-صنعاء
 
عزز الجيش اليمني سيطرته على آخر معاقل جماعة أنصار الشريعة المرتبطة بتنظيم القاعدة بجنوبي اليمن، وتباينت ردود المراقبين بشأن أسباب هذا التقدم، فيما نفى التنظيم هزيمته قائلا إنه انسحب لتجميع صفوفه وإعادة الكرة مرة أخرى.
 
ورأى الأكاديمي والباحث السياسي، سعيد عبد المؤمن أن انتصار الجيش اليمني يرجع إلى أن القاعدة كانت تقاتل في أراض غير أراضيها، كما أن تمدد التنظيم في مساحات واسعة أمر لا يساعد على استمرار السيطرة عليها نظرا لمحدودية إمكانية التنظيم بشريا وماديا.
 
وأضاف أن التفاف المواطنين حول اللجان الشعبية التي قاتلت القاعدة إلى جانب الجيش، جعل من هذه المدن مناطق غير آمنة، وأصبح الصدام مباشرا بين الأهالي وعناصر القاعدة، إلى جانب منع وصول الإمدادات البشرية والمادية.

من جانبه قال المنسق القانوني لمؤسسة الكرامة لحقوق الإنسان محمد الأحمدي، للجزيرة نت "إن الحصار الخانق الذي فرضه الجيش اليمني على مدن شقرة وزنجبار وجعار، وقطع الطرق المؤدية إليها، وقطع الكهرباء لأكثر من ثلاثة أسابيع، بجانب القصف الجوي المتواصل للطيران اليمني، وأيضا هجمات الطائرات الأميركية بدون طيار، مع وجود مدنيين بهذه المناطق، كلها عوامل دفعت القاعدة للانسحاب والتراجع".

 سعيد عبد المؤمن: القاعدة كانت تقاتل في غير أراضيها (الجزيرة نت)

وكان الجيش اليمني استكمل اليوم سيطرته على مدينة شقرة الساحلية، آخر معقل لمسلحي القاعدة، بعد أن كان سيطر أخيرا على مدينتي جعار وزنجبار، اللتين كان التنظيم سيطر عليهما العام الماضي وأعلن عن إقامة "إمارة إسلامية" في كل منهما.

يأتي ذلك بعد حملة عسكرية واسعة النطاق بدأها الجيش في 12 مايو/أيار الماضي، وشارك بها نحو عشرة ألوية مدرعة، قوامها الإجمالي 25 ألف جندي، وبينها عدة ألوية تابعة للفرقة الأولى مدرع، خرجت من العاصمة صنعاء، إلى محافظة أبين استجابة لأوامر الرئيس عبد ربه منصور هادي الذي وجه ببدء معركة تحرير مدن وقرى أبين من قبضة القاعدة.

قلب الأوراق
وفي المقابل قالت "أنصار الشريعة" إنها انسحبت، وأضافت في بيان وداع إلى أهالي "إمارة وقار- ولاية أبين" بحسب تسميتها، "إننا لم ننسحب عن ضعف ولله الحمد والمنة، ولكن لقلب أوراق العدو وتفويت مقصده في الحرب والتدمير".

واعتبرت أن "العدو قد جمع الأحباش والأوباش من أميركيين وفرنسيين وبريطانيين وغيرهم من الصليبيين، وبإعانة من أبناء جلدتنا العملاء والمنافقين والمرتدين، وذلك لمحاربة وإلغاء حكم الشريعة في هذه البلاد".

كما هددت الجماعة الحكومة اليمنية بالقول "سننقل بإذن الله تعالى المعركة إلى عمليات سريعة وضربات موجعة في مدن العدو وعواصمه لتصبح المعركة عنده فيتمنى أنه لم يحاربنا ولم يقاتلنا يوما".

وتابعت الجماعة في بيانها "نقول للحكومة العميلة، قد كانت المعركة بعيدة من قصوركم وإدارتكم ولكنكم صدقتم دهاقنة السياسية الأميركية وغرتكم أموالهم، فانتظروا أيها الحمقى ما يسوؤكم بحول الله وقوته، وأما نحن فقد كان هذا العام عام الإعداد والتهيئة للقيادات والخبراء والاستشهاديين، فانتظروا المعركة في قصوركم ولن ينفعكم الأميركان بعد اليوم".

 محمد الأحمدي طالب السلطات بالتعامل بعقلانية مع المسلحين (الجزيرة نت)

ورأى الأحمدي أن قادة جماعة أنصار الشريعة ربما آثروا الخروج من هذه المدن والمناطق، من أجل الإبقاء ما أمكنوا على قواهم العسكرية والبشرية، حتى لا تسحق في هذه المعركة مع الجيش اليمني، وأشار إلى تكبد التنظيم العشرات من القتلى كل يوم، بينما قالت مصادر حكومية إن أكثر من 450 قتيلا خسرتها القاعدة خلال هذه الفترة.

وطالب الأحمدي السلطات اليمنية بالتعامل بعقلانية مع عناصر القاعدة الذين قدّر أعدادهم بالآلاف، والذين قد يرغبون بترك السلاح والعودة للحياة المدنية، وإتاحة الظروف المواتية لهم بالنزول من الجبال وفتح قنوات حوار معهم للتخلي عن نهج العنف، وحذر من استمرار الملاحقة العسكرية والأمنية لعناصر القاعدة، فاليمن قد تشتعل كلها بعمليات انتحارية عبثية.

من جانبه اعتبر عبد المؤمن أن هزيمة القاعدة وانهيار إمارتها الإسلامية التي أعلنت عن إقامتها في مدينة جعار وخسارتها في معركة السيطرة على محافظة أبين، ليس بداية النهاية، بل تطور جديد قد يحد من مكانة القاعدة، ولكن المتوقع وفق رأيه أن يستمر التنظيم في نشاطه وبأشكال متعددة ولفترة يرتبط طولها بعوامل عدة منها قدرة الحكومة على فرض الأمن وتحقيق العدل والمساواة والحد من البطالة والفقر وإلا قد تجد القاعدة لنفسها مواقع أخرى تزيد من حالة عدم الاستقرار.

المصدر : الجزيرة