فن الجداريات أحد وسائل التعبير عن الرأي التي ظهرت بعد ثورة يناير (الجزيرة)

أحمد عبد الحافظ-الإسكندرية

انتشر في محافظة الإسكندرية فن الكتابة والرسم على الجدران كأحد وسائل التعبير عن الرأي وتحريك الشارع، التي ظهرت بعد ثورة 25 يناير لأعضاء ومشجعي فرق كرة القدم المسمى بـ"الألتراس"، وإعلان تضامنهم مع شهداء وتأريخ الثورة المصرية.

حيث شهدت الساحة المصرية ظهور فصيل ثوري جديد، لم يكن ملحوظا قبل الثورة التي أطاحت بنظام الرئيس المخلوع حسني مبارك، وكان للشباب دور بارز في إشعالها، فاستمر التعامل مع مجموعات الألتراس الرياضية في مصر بشيء من الغموض، إلى أن وقعت أحداث مجزرة بور سعيد في الأول من فبراير/شباط الماضي، والتي راح ضحيتها 74 شخصا.

وعرف المصريون مجموعات "الألتراس" بأنهم شباب مشجع لفريقه الرياضي، سواء الأهلي أو الزمالك أو الاتحاد السكندري أو المصري، يضم تحته مئات الشباب الذين تتراوح أعمارهم ما بين 15 إلى 35 عاما تقريبا، دون أن يجمعهم فكر سياسي موحد.

"التنظيم والقدرة على الحشد" هو السمة الأساسية التي تتميز بها مجموعات الألتراس، فخمس سنوات من بدء عملها جعلتها مترابطة وعلى خبرة كافية بالتأثير على أعضائها وحشدهم، لأهداف يعتبرها المؤسسون "قومية" لإنقاذ مصر والوقوف ضد الفساد.

الألتراس قاموا بتدوين عشرات الجداريات تميزها الزخارف والرسومات الثورية (الجزيرة)

جداريات الثورة
وأصبحت جدران الشوارع مكانا لتعبير أعضاء الألتراس عن غضبهم واحتجاجهم، فقاموا بتدوين العشرات من الجداريات التي تميزها الزخارف الملونة والرسومات والشعارات الثورية والسياسية، تطالب بسقوط الحكم العسكري وتخليدا لذكرى الشهداء الذين سقطوا في الثورة وأحداث مجزرة بورسعيد.

وقد أعادت ريشة الفنان عصام خالد لأذهان المصريين ثورة 25 يناير، برسوماته التي دونها على جدران محافظة الإسكندرية على طريق الكورنيش، والتي كانت تساهم بشكل كبير في حشد الناس.

يقول عصام للجزيرة نت "قمنا برسم شعارات فرق الألتراس، بحيث يعبر كل فريق عن شعاره بشكل فني مع احترام كل فريقه لجداريات خصمه، ولكن للأسف تم تشويه بعض الجداريات من قبل متعصبين لفرقهم".

وكان لمحمد غندور -أحد شهداء مجزرة بور سعيد ومؤسس ألتراس أهلاوي في الإسكندرية- جداريته الخاصة، حيث كُتب عليها "غندور بطّل يشجع"، معبرين على مطالبتهم بالقصاص السريع من المسؤولين عن الأحداث.

الألتراس يقول إن أهداف تأسيس مجموعاته الأساسية قومية (الجزيرة)

لا انتماءات سياسية
من جانبه يرى محمد سمبولي أحد مؤسسي ألتراس "ديفلز" التابع للفريق الأهلي في محافظة الإسكندرية أن أهداف تأسيس الألتراس الأساسية هي "قومية" بالحفاظ على الهوية المصرية، ثم تطورت بالضغط على الحكومات لرد حقوق الشهداء الذين سقطوا في مجزرة بور سعيد.

وقد خرجت العشرات من المسيرات تجوب الشوارع في محافظات القاهرة والإسكندرية والفيوم وبورسعيد والعريش بمختلف انتماءاتها للتعبير عن غضبهم، ورفضهم بطء المحاكمات ضد المسؤولين عن أحداث بورسعيد، ومطالبتهم بتسليم المجلس العسكري للسلطة سريعا.

يقول "سمبولي" للجزيرة نت إن الألتراس لا يشترط أية مواصفات للشخص الذي يرغب في الانضمام لهم، مؤكدا أن الحشد لا يكون على أساس سياسي إطلاقا حيث يضم الألتراس تحت سقفه عشرات الانتماءات السياسية المختلفة.

وقدّر أعداد "ألتراس" أهلاوي بأنها تصل لربع مليون فرد على مستوى الجمهورية، منهم سبعة آلاف تقريبا في الإسكندرية، بجانب المئات من المنتمين لألتراس باقي الفرق الرياضية.

ويستخدم منظمو الألتراس مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة الفيسبوك في الحشد، حيث يتم نشر موعد المسيرة أو الاعتصام أو الوقفة الاحتجاجية قبل ساعات على الفيسبوك أو التويتر ويتم الاتفاق على أماكن معروفة للتجمع.

من جهته يعتبر حسام علي نفسه أحد أعضاء ألتراس زملكاوي بعد أن شارك في عدد من المسيرات الاحتجاجية على سير المحاكمات ضد المسؤولين عن أحداث بور سعيد، فيقول "نحن لدينا خبرة في التعامل مع رجال الأمن المركزي بعد أن كان يقوم بالتدخل في بعض المباريات بالملاعب لفض أي أعمال شغب، وهو ما أفادنا كثيرا أثناء مشاركتنا في ثورة 25 يناير.

"نزلنا بدافع حبنا للبلد ورغبتنا في التغيير"، بهذه الكلمات أكد حسام أن معظم أفراد الألتراس كانوا موجودين في الميادين بدءا من يوم 25 يناير/كانون الثاني بشكل فردي، دون أن تأتيهم الأوامر بالمشاركة، واعتصموا داخل الخيام وساهموا في حماية الثوار أثناء مواجهة البلطجية لخبرتهم في الكرّ والفرّ مع قوات الأمن المركزي في عهد النظام السابق.

المصدر : الجزيرة