حملة إرشادية للمسلمين ببطولة يورو بأوكرانيا
آخر تحديث: 2012/5/31 الساعة 19:11 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/5/31 الساعة 19:11 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/11 هـ

حملة إرشادية للمسلمين ببطولة يورو بأوكرانيا

الصلاة في مسجد النور التابع للمركز الثقافي الإسلامي في كييف (الجزيرة نت)
محمد صفوان جولاق-كييف
 
أطلقت جمعيات إسلامية في أوكرانيا حملة لإرشاد ضيوف بطولة كأس أمم أوروبا المقبلة (يورو 2012) من العرب والمسلمين إلى المساجد والمراكز الإسلامية والمطاعم التي يتوفر بها الطعام الحلال.

وتوجد في العاصمة الأوكرانية كييف وغيرها من المدن المستضيفة للبطولة مساجد وجمعيات إسلامية فضلا عن المركز الإسلامي الثقافي في كييف، والتي تقدم خدماتها الروحية والتعليمية للمسلمين الذين يقارب عددهم المليونين من أصل 46 مليونا.

كما تنتشر بالعاصمة ومدن أخرى مطاعم تقدم الطعام الحلال على أسس متوافقة مع الشريعة الإسلامية خاصة في المناطق التي توجد بها كثافة إسلامية، إلا أن بعض هذه المحلات لا يستخدم اللحوم الحلال بشكل دائم، وبعضها قد يكون بعيدا عن الملاعب والفنادق.

وأطلق كل من اتحاد المنظمات الاجتماعية "الرائد" والإدارة الدينية لمسلمي أوكرانيا "أمة" حملتهما الإرشادية بغرض مساعدة الوافدين من العرب والمسلمين للوصول إلى هذه المطاعم فضلا عن المراكز الجمعيات الإسلامية، وبأسهل الطرق.

خط هاتفي
وقال رئيس اتحاد "الرائد" باسل مرعي للجزيرة نت إن الحملة تتضمن تخصيص خط هاتفي ساخن لخدمة الضيوف المسلمين لتعريفهم بالمراكز الثقافية الإسلامية والمساجد والجمعيات التابعة، والإجابة عن استفساراتهم وكل ما يهمهم وييسر أمورهم، وبقدر المستطاع.

باسل مرعي: الحملة تعكس إيجابية المسلمين في المجتمع الأوكراني (الجزيرة نت)

وأشار إلى أن الحملة تتضمن أيضا الإرشاد إلى أماكن توفر الطعام الحلال القريبة الموثوقة، والتعريف بأبرز المعالم في المدن المستضيفة (كييف، خاركيف، دونيتسك، لفيف).

وقال مرعي إن الحملة تهدف إلى خدمة الضيوف مع اقتراب موعد انطلاق البطولة في 8 يونيو/حزيران، ورسم صورة تعكس واقع إيجابية المسلمين في المجتمع الأوكراني، وإعطاء انطباع حسن عن أوكرانيا وشعبها، والإسلام والمسلمين فيها.

لكن مرعي نبه إلى أن المراكز والمساجد والجمعيات لن توفر للمشجعين إمكانية المبيت، بغض النظر عن الارتفاع المفرط لتكاليف الفنادق وإيجارات الشقق خلال البطولة، لأسباب قانونية.

وفي سياق آخر لفت مفتي الإدارة الدينية "أمة" سعيد إسماعيلوف إلى أن المركز والمساجد والجمعيات لن توفر إمكانية الزواج من أوكرانيا، لأنها تعمل وفق فتوى تشترط عقد الزواج بمكاتب الزواج المدني الحكومية قبل عقده الشرعي، حيث يعتبر العقد الأول الضمان الوحيد لحقوق الزوجة بأوكرانيا.

وأوضح أن رسائل الراغبين بالزواج من أوكرانيا تصل يوميا، وزادت مع اقتراب موعد انطلاق البطولة محذرا من أن مجال الزواج في أوكرانيا صعب، وتكثر فيه عمليات النصب والاحتيال.

المصدر : الجزيرة

التعليقات