اتحاد لحماية حقوق الإعلاميين والفنانين بالعراق
آخر تحديث: 2012/5/27 الساعة 13:03 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/5/27 الساعة 13:03 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/7 هـ

اتحاد لحماية حقوق الإعلاميين والفنانين بالعراق

وسن الجبوري رأت أن ما حدث للصحفيين والفنانين دفع لتأسيس اتحاد لحقوق الصحفيين والإعلاميين والفنانين (الجزيرة)
 
علاء يوسف-بغداد
 
أسس في العراق الأسبوع الماضي الاتحاد العام لحقوق الصحفيين والإعلاميين والفنانين في مسعى للدفاع عن هذه الشريحة التي تتعرض للقتل والاعتقال والتعذيب.
 
فالأمينة العامة للاتحاد وسن الجبوري ترى أن هذا الاتحاد انبثق نتيجة ما يتعرض له الصحفيون والإعلاميون والفنانون في العراق من اعتقالات واتهامات.

واعتبرت في حديث للجزيرة نت أن ما حدث للصحفيين والفنانين في ساحة التحرير خلال مظاهرات فبراير/شباط العام الماضي من اعتقالات وتعرضهم للضرب والتعذيب دفع للتفكير بتأسيس اتحاد يهتم بالدفاع عن حقوق هذه الشريحة من المجتمع.

وأشارت وسن الجبوري إلى أن للإعلاميين والصحفيين والفنانين في كل بلد نصيبا وافرا سواء على المستوى المادي أو في الجوانب الأخرى، "ما عدا الفنانين في العراق الذين كانوا يأملون أن يكون الراعي الشرعي لهم وطنهم وحكوماتهم، إلا أن ما رأيناه في ساحة التحرير أكد أن السياسي يذهب ولكن الفنان باق على الساحة يصارع من أجل إيصال الحقيقة".

وأكدت أن الاتحاد سوف يضمن بعض الحقوق لهذه الشرائح من المجتمع، إذا تعرض أحدهم لأمر قانوني من قبل الدولة أو حتى إذا تعرض لأمر آخر يحتاج فيه إلى الدعم والدفاع عنه، فسيلجأ إلى هذا الاتحاد، كذلك إذا تعرض إلى أمر صحي فهناك بروتوكول عمل بين الاتحاد ووزارة الصحة لرعاية الفنان وعائلته كذلك، ولن يتعارض هذا الاتحاد مع الاتحادات الأخرى الموجودة سابقاً.

بدوره رأى زياد العجيلي رئيس مرصد الحريات الصحفية أن تأسيس الاتحادات والمنظمات والنقابات أمر جيد بالنسبة للديمقراطية.

وقال للجزيرة نت، إن هذه الاتحادات فيها رسائل تشير إلى أن العراق يتمتع بتعددية واسعة وكل ما يؤسس من الاتحادات يأتي في دور ترسيخ الديمقراطية.

وأكد العجيلي أن تشكيل هذه الاتحادات جاء بسبب إخفاق نقابة الصحفيين العراقيين وعدم توافقها مع الوسط الصحفي، وأن نقابة الصحفيين الموروثة من الأنظمة السياسية السابقة ما زالت تعمل وفق قوانين سابقة أصدرتها تلك الأنظمة.

 طاهر الحمود قال إن تشكيل الاتحاد خطوة مهمة جداً على صعيد بناء المجتمع المدني  (الجزيرة)

وطالب رئيس مرصد الحريات الصحفية بالعراق بإحداث تغيير جذري في العقليات السابقة المرتبطة بالاستبدادية، ويقول إن تأسيس الاتحادات والمنظمات وتعددها في العراق يأتي رداً على النقابات الحالية.

بناء المجتمع المدني
وكان وكيل وزارة الثقافة طاهر الحمود قد قال خلال كلمة افتتاحية بمؤتمر تأسيس الاتحاد العام لحقوق الصحفيين والإعلاميين والفنانين، إن تشكيل الاتحاد خطوة مهمة جداً على صعيد بناء المجتمع المدني، الذي يتخذ من المؤسسة منهجاً، ومن القانون طريقاً، ويبتعد عن المزاجية مهما تكن قوتها.

وأضاف الحمود أن أهمية انبثاق الاتحاد تنبع من الشريحة التي يمثلها، وهي شريحة الإعلاميين والصحفيين والفنانين التي تهتم ببناء الرأي العام وصناعة الحدث، موضحاً أن الدفاع عن حقوقهم يقتضي بناء وتأسيس كيان يرعى حقوقهم، ولا سيما أنهم يواجهون ظروفا صعبة.

وتضمن مؤتمر التأسيس عدداً من الفعاليات والفقرات المتنوعة التي كان من بينها أوبريت غنائي، إضافة إلى عدد من القصائد الشعرية والكلمات.

يذكر أن العراق شهد بعد الغزو الأميركي عام 2003 تأسيس العديد من منظمات المجتمع المدني والاتحادات التي تهتم بشؤون المرأة والطفل وحقوق الإنسان.

المصدر : الجزيرة

التعليقات