الاتفاق حظي بترحيب رسمي وشعبي فلسطيني (الجزيرة)
أنهى نحو 1600 أسير فلسطيني في السجون الإسرائيلية إضرابا عن الطعام بعد التوصل إلى اتفاق مع مصلحة السجون الإسرائيلية وبرعاية مصرية، وقد حظي هذا الاتفاق بترحيب رسمي وشعبي فلسطيني.
 
وجاء التوقيع على الاتفاق بعد أن أعلن جهاز المخابرات العامة المصرية في بيان أنه نجح في دفع الجانب الإسرائيلي إلى الموافقة على تنفيذ مطالب الأسرى الفلسطينيين مقابل وقف إضرابهم.

وتتألف بنود الاتفاق من التالي:

1- إنهاء عزل كافة الأسرى المعزولين بمن فيهم حسن سلامة وإبراهيم حامد وعبد الله البرغوثي.
2- الموافقة على زيارات أهالي غزة لأبنائهم في السجون.
3- إنهاء تطبيق ما يسمى بقانون شاليط الذي فرض بعد أسر المقاومة الجندي جلعاد شاليط.
4- تحسين وضع الأسرى في السجون وإعادة الحياة في السجون إلى ما كانت عليه سابقا.

وورد في بيان جهاز المخابرات العامة المصرية أن أبرز ملامح الاتفاق تمثلت في إخراج جميع الأسرى المعزولين انفراديا وتوزيعهم على السجون، خاصة أن بعضهم قضى فترات تزيد على عشر سنوات في العزل الانفرادي، وكذا السماح لأهالي الأسرى في الضفة الغربية وقطاع غزة بزيارة ذويهم في السجون الإسرائيلية بعد فترة دامت خمس سنوات منعت فيها تلك العائلات من التواصل مع ذويهم من الأسرى عبر الزيارات أو الاتصالات التلفونية، إضافة إلى تحقيق مطالب الأسرى المتعلقة بروتين السجن والظروف المعيشية لهم".

أما جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت) فقد قال في بيان إن قادة الأسرى الفلسطينيين وقعوا على تعهد ينص على "التوقف عن ممارسة أي نشاط إرهابي" من داخل السجون.

المصدر : مواقع إلكترونية