غزة تحتفل "بانتصار" الأسرى
آخر تحديث: 2012/5/15 الساعة 02:48 (مكة المكرمة) الموافق 1433/6/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/5/15 الساعة 02:48 (مكة المكرمة) الموافق 1433/6/24 هـ

غزة تحتفل "بانتصار" الأسرى

الفصائل سيرت مسيرات في مناطق مختلفة احتفالا بانتصار معركة الأمعاء الخاوية (الجزيرة نت)

ضياء الكحلوت-غزة

عمت مناطقَ مختلفة من قطاع غزة مساء الاثنين الاحتفالاتُ "بانتصارالأسرى في معركتهم ضد السجان الإسرائيلي"، بعد توقيع اتفاق لإنهاء إضراب الأسرى في سجون الاحتلال برعاية مصرية.

ووزع أسرى محررون ومتضامنون ومواطنون الحلوى في خيمة التضامن مع الأسرى وسط مدينة غزة وفي الشوارع الرئيسية المحيطة، وكسرت الزغاريد التي أطلقتها أمهات الأسرى المعتصمات والمتضامنات معهن صمت خيمة الاعتصام.

وأعلنت مكبرات الصوت في المساجد بدء الاحتفالات "بإنجاز الأحرار"، وأطلقت أناشيد جهادية تمجد صمود الأسرى على مدار أيام الإضراب الـ28، وتدعو إلى المزيد من التضامن مع الأسرى بعد انتهاء الجولة الأولى من المواجهة مع السجان الإسرائيلي.
 
وباركت فعاليات وطنية وإسلامية وفصائل ومؤسسات المجتمع المدني "انتصار" الأسرى في معركتهم، مطالبة المجتمع الدولي بالتدخل لإنهاء معاناتهم ووقف سياسات الاحتلال العقابية بحقهم وضمان تطبيق الاتفاق.

توزيع الحلوى في خيمة التضامن مع الأسرى وسط مدينة غزة (الجزيرة نت)

انتصار
وأعلنت القوى الوطنية والإسلامية في خيمة التضامن مع الأسرى، إبرام اتفاق ينهي الإضراب بين إدارة سجون الاحتلال والأسرى برعاية مباشرة من مصر، والتي شكرتها على دورها المميز في الضغط على الاحتلال للاستجابة لمطالب الأسرى.

وقال متحدث باسم هذه القوى في مؤتمر مساء الاثنين "إن إذعان إدارة السجون وموافقتها على مطالب الأسرى يعتبر انتصاراً لهم, بعد 28 يوماً من الإضراب المفتوح عن الطعام".

وأكد المتحدث أن معركة الأمعاء الخاوية التي خاضها الأسرى داخل السجون ما زالت في مراحلها الأولى ولم تنتهِ بعد, مؤكدا على ضرورة استمرار الفعاليات التضامنية مع الأسرى حتى الإفراج عن كل المعتقلين.

من جانبه هنأ رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية الأسرى في سجون الاحتلال بنجاح إضرابهم المفتوح عن الطعام وتحقيق مطالبهم العادلة، و"صمودهم الأسطوري خلال فترة الإضراب".

وأشاد هنية بجهود الشعب الفلسطيني الذي حمل مطالب الأسرى وناضل من أجل تحقيقها، كما قدم شكره لمصر على جهودها التي ساهمت بشكل فعال في تحقيق الاتفاق.

التدويل
أما المدير الإقليمي لمجلس العلاقات الفلسطينية الأوروبية رامي عبده فأكد أن معركة تدويل قضية الأسرى ستستمر لضمان إلزام الاحتلال الإسرائيلي بالاتفاق، وضمان حقوق الأسرى التي نصت عليها الاتفاقات الدولية.

وشدد عبده في تصريح للجزيرة نت على ضرورة تصعيد التضامن مع الأسرى الفلسطينيين والعرب في السجون الإسرائيلية، وألا تتحكم الموسمية بهذا التضامن، لأن من شأنه أن يدفع إسرائيل للتفكير في أي خطوة قد تقدم عليها لإيذاء الأسرى.

بدورها تعهدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على لسان الناطق باسمها سامي أبو زهري بالمضي في طريق إنهاء معاناة الأسرى بالكامل وضمان حريتهم.

و اعتبر أبو زهري أن "انتصار الأسرى اليوم امتداد لإرادة المقاومة بطرد الاحتلال من غزة، وإنجاز صفقة التبادل الأخيرة التي أطلقت سراح 1027 أسيراً وأسيرة"، مثمناً "صمود الأسرى الأسطوري والتضامن القوي معهم".

وأكد أن حماس تابعت إضراب الأسرى في سجون الاحتلال "لحظة بلحظة منذ يومه الأول، وبذلت الجهود على مستوى قيادي رفيع من أجل ضمان تحقيق مطالب الأسرى، والتي أثمرت -إلى جانب جهود الجميع- تحقيق هذا الإنجاز الكبير".

المصدر : الجزيرة

التعليقات