تصعيد إسرائيلي ضد الأسرى المضربين
آخر تحديث: 2012/4/25 الساعة 18:00 (مكة المكرمة) الموافق 1433/6/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/4/25 الساعة 18:00 (مكة المكرمة) الموافق 1433/6/4 هـ

تصعيد إسرائيلي ضد الأسرى المضربين

الأسير ثائر حلاحلة مضرب عن الطعام منذ 58 يوما (الجزيرة)

عوض الرجوب-رام الله

أكدت وزارة شؤون الأسرى والمحررين برام الله تصعيد مصلحة السجون الإسرائيلية إجراءاتها القمعية بحق الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام، وحذرت من تدهور خطير في صحة عدد من قدامى المضربين.

وكان 1500 أسير فلسطيني أعلنوا الشروع في إضراب مفتوح عن الطعام منذ ثمانية أيام، فيما أعلن نحو 150 أسيرا الدخول في الإضراب اعتبارا من اليوم، ومائة آخرون اعتبارا من الأول من مايو/أيار المقبل.

وقال وزير الأسرى عيسى قراقع إن إدارة السجون قد صعدت إجراءاتها ضد المضربين من خلال عزلهم ونقلهم ومنع الاتصال بهم وسحب ملح الطعام منهم، رغم تعليمات وتحركات لضباط إدارة السجون لنقاش مطالب المعتقلين والوعد بالرد عليها.

عزل ونقل
وحذر الوزير الفلسطيني -في بيان تقلت الجزيرة نت نسخة منه- من خطر موت حقيقي يتهدد حياة أسرى مضربين عن الطعام بعضهم منذ أكثر من 58 يوما، حيث يقبع عدد منهم في مستشفى الرملة الإسرائيلي بسبب تردي وضعهم الصحي، وقد تم عزلهم ومنع زيارتهم.

واتهم المسؤول الفلسطيني محكمة الاستئناف الإسرائيلية بالمشاركة في ما وصفها بجريمة الاعتقال الإداري من خلال رفضها الطعن بقرارات الاعتقال الإداري بحق بلال ذياب وثائر حلاحلة وحسن الصفدي المضربين عن الطعام منذ 58 يوما.

عيسى قراقع حذر من موت حقيقي يتهدد حياة الأسرى (الجزيرة)

وأشار إلى أن الاستهتار واللامبالاة وعدم الاكتراث الإسرائيلي بحياة وصحة الأسرى المضربين هو بمثابة قرار بقتلهم وتركهم للموت البطيء. وحمل حكومة إسرائيل ومؤسساتها القضائية المسؤولية عن هذه "الجريمة" وطالب بالتدخل العاجل لإنقاذ حياة المضربين.

وتوقع وزير الأسرى أن يطول إضراب الأسرى "نظرا لطبيعة الحكومة الإسرائيلية المتطرفة التي تتعامل مع الأسرى بقوانين وإجراءات عنصرية وتعسفية" مشددا على حاجة الأسرى "إلى دعم ومساندة كبيرة للضغط على حكومة إسرائيل للاستجابة لمطالب الأسرى".

من جهة أخرى أفاد بيان آخر للوزارة بأن إدارة السجن في مجدو قامت بنقل الأسيرين محمود إبراهيم العبوشي وبلال كميل وعزلهما في محطة شرطة عكا وفي قسم الجنائيين، حيث مكثا مدة أربعة أيام ثم تم نقلهما إلى عزل سجن الجلمة.

يوم حاسم
وقالت وزارة الأسرى إن الثلاثين من أبريل/نيسان الجاري سيكون يوما حاسما لتحديد مسار الإضراب المفتوح عن الطعام. وأشارت إلى أن هذا الموعد هو المقرر لرد اللجنة التي شكلت من قبل إدارة سجون الاحتلال على مطالب المعتقلين.

في سياق متصل قال مدير الوحدة القانونية في نادي الأسير المحامي جواد بولص إن 150 أسيرا من أسرى سجن "عوفر" سينضمون للإضراب الأربعاء، ومائة آخرين في الأول من مايو/أيار المقبل.

ونقل بولص عن المعتقل الأسير شادي شلالدة قوله إنه ومنذ اللحظة الأولى التي تم تبليغ الإدارة بالقرار، بدأت تطلق تهديداتها على المستوى الفردي والجماعي وهددت بسحب المطبخ الذي بقي تحت تصرف الأسرى الأمنيين والشروع بعمليات تفتيش منغصة ومرهقة وتهديدات أخرى.

المصدر : الجزيرة