يسعى المؤتمر إلى تدويل قضايا فلسطينية بدعم مؤسسات أوروبية وسياسيين وصناع قرار (الجزيرة)
سمير شطارة-أوسلو
 
تتواصل الاستعدادات لعقد مؤتمر فلسطينيي أوروبا العاشر بالعاصمة الدانماركية كوبنهاغن المقرر في 28 نيسان/أبريل 2012، الذي ينظمه كل من الأمانة العامة للمؤتمر ومركز العودة الفلسطيني في لندن والمنتدى الفلسطيني بالدانمارك تحت شعار "ربيعنا يزهر عودتنا".
 
ويكتسب مؤتمر هذا العام أهمية كبيرة فمن المتوقع أن يناقش عدة قضايا فلسطينية في ظل الربيع العربي وبمشاركة عربية ودولية رفيعة المستوى.

ووفقاً للمدير العام لمركز العودة الفلسطيني في لندن رئيس المؤتمر ماجد الزير، من المنتظر أن تشهد الدورة العاشرة حضورا مميزا خاصة من الجانب الفلسطيني.

ويسعى المؤتمر إلى تدويل عدة قضايا فلسطينية بدعم مؤسسات أوروبية وسياسيين وصناع قرار. وسيتحدث في المؤتمر رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار وعضو البرلمان الفلسطيني جمال ناجي الخضري بالإضافة للمؤرخ الفلسطيني رئيس مؤسسة أرض فلسطين سلمان أبو ستة والأمين العام لمجلس شباب الثورة المصرية الشيخ صفوت حجازي ورئيس أكاديمية دراسات اللاجئين الفلسطينيين محمد ياسر عمرو ورئيس رابطة علماء فلسطين في لبنان الشيخ بسام كايد.

ورشات وجلسات
وسيتضمن المؤتمر العاشر ورشات عمل وجلسات هامة وندوات رئيسية من أهمها ندوة الثورات العربية والقضية الفلسطينية وندوة قضايا فلسطينية كبرى والتي ستناقش قضايا القدس والأسرى والمستوطنات واللاجئين والوضع الداخلي ومنظمة التحرير الفلسطينية.

وستقام ورشة عمل بشأن القضية الفلسطينية وطرق التعاطي معها بالغرب، إضافة إلى ندوة بعنوان قضايا فلسطينية ملحة تتطرق لقضايا هامة من أبرزها مخيم نهر البارد في لبنان وفلسطينيو العراق وقضية مخيم غزة بالأردن والحصار المفروض على قطاع غزة، وورشة عمل بشأن دور المؤسسات الفلسطينية العاملة في أوروبا وورشة عمل بشأن العمل النسائي والشبابي في أوروبا.

وستحظى قضية الأسرى باهتمام ٍخاص من المنظمين في ظل ما يعانيه هؤلاء الأسرى من انتهاكات، وسيتم خلال فعاليات المؤتمر إطلاق الحملة الأوروبية للإفراج عن الأسرى الفلسطينيين، لتكون منبرا يعرض قضيتهم العادلة ويدافع عنهم في المحافل الأوروبية.

المصدر : الجزيرة