معتصمون أردنيون يربطون بين زيارات القدس والتطبيع
محمد النجار-عمان

فتحت زيارات لمدينة القدس والمسجد الأقصى مؤخرا من طرف علماء دين برفقة أمراء من العائلة الملكية الأردنية أبواب الجدل إزاء التطبيع ومقاومته.

وبينما برر البعض هذه الزيارات بأنها تأتي في سياق فك الحصار عن الأقصى والقدس، اعتبر علماء وسياسيون أنها تخدم الاحتلال الذي يمنع الفلسطينيين ويسمح للقادمين من الخارج تحت حمايته بزيارة المدينة المحتلة.

وزار مفتي الديار المصرية الشيخ علي جمعة المسجد الأقصى قبل أيام برفقة الأمير غازي بن محمد كبير مستشاري الملك عبد الله الثاني، وذلك بعد أسبوعين من زيارة قام بها الشيخ علي الجفري رفقة الأمير هاشم بن الحسين شقيق الملك.

وفتحت الزيارة باب الهجوم على علماء الدين الذين زاروا الأقصى والقدس "تحت حماية الاحتلال" خاصة مفتي مصر الذي ظهرت دعوات هناك تطالب بإقالته.

لكن الزيارات أثارت تساؤلات عن دور أردني جديد في كسر جدل الفتاوى التي تحرم زيارة الأقصى التي يتبناها الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين برئاسة الشيخ يوسف القرضاوي، بخلاف أخرى تتبناها السلطة الفلسطينية ترى في زيارة الأقصى والقدس واجبا شرعيا.

ورفض الديوان الملكي الأردني الذي نظم الزيارتين التعليق للجزيرة نت على دور الأميرين في ترتيب الزيارتين.

همام سعيد: ندين بشدة الغطاء الرسمي الأردني لهجمة التطبيع الجديدة
كرسي الغزالي
لكن وسائل إعلام محلية نشرت أخبارا مقتضبة عن الأمير غازي ومفتي مصر قالت إنها جاءت تشجيعا للمسلمين القادرين على زيارة الأقصى من باب إحياء سنة شد الرحال للمساجد الثلاثة وخاصة القدس.

وقالت إن الأمير غازي حدد خلال الزيارة مكان كرسي وقفية الملك عبد الله الثاني بن الحسين لدراسة فكر الإمام الغزالي الذي ساهمت في إنشائه مؤسسة آل البيت الملكية للفكر الإسلامي بإحدى الغرف التابعة للباب الذهبي حيث اعتكف الإمام الغزالي وألف كتابه الذائع الصيت "إحياء علوم الدين" قبل نحو تسعمائة عام.

ولا تزال الأوقاف الإسلامية بالقدس تابعة لوزارة الأوقاف الأردنية منذ عام 1967، كما أن الكنيسة الأرثوذكسية بالمدينة المقدسة تدار من خلال قانون أردني.

وعزز من هذا الدور الأردني معاهدة السلام الأردنية الإسرائيلية الموقعة عام 1994 والتي منحت الأردن حق الإشراف على الأماكن المقدسة بالقدس.

وهاجمت جماعة الإخوان المسلمين بالأردن وأحزاب ونقابات الزيارتين واعتبرتهما خدمة مجانية للاحتلال الذي يمنع الفلسطينيين من دخول القدس بينما يسمح بالزيارات تحت سيادته وحرابه.

ووصف المراقب العام للجماعة د. همام سعيد زيارات العلماء الأخيرة برفقة أمراء هاشميين بأنها "هجمة تطبيع جديدة وخطيرة".

وقال للجزيرة نت إن أخطر ما في الهجمة الجديدة أنها جاءت بعد فشل كل محاولات دفع الشعوب العربية والإسلامية للتطبيع ليتم الدخول الآن عبر بوابة مشايخ وعلماء الدين، مدينا بشدة "الغطاء الرسمي الأردني لهجمة التطبيع الجديدة".

ورفض القيادي الإسلامي اعتبار زيارات الأقصى فكا لعزلته، ولفت إلى أن "اليهود رحبوا في وسائل إعلامهم بزيارة كل مشايخ المسلمين للقدس مادامت تمر عبر سفاراتهم وفي حماية جيشهم الذي يمنع الفلسطينيين في القدس نفسها من زيارة الأقصى".

في المقابل اعتبر الكاتب والمحلل السياسي ورئيس جمعية الشؤون الدولية سلطان الحطاب أن زيارة القدس تأكيد لنجاح "سياسة الجسور المفتوحة التي انتهجها الأردن منذ احتلال القدس عام 1967 من قبل الملك الراحل الحسين بن طلال".

وتساءل "تخيلوا لو ظلت القدس محتلة ومغلقة ولم يسمح لأحد بدخولها ماذا سيكون الحال اليوم؟".
ولفت إلى أن جدل الفتاوى بشأن الزيارة "غير مفيد لأنه في التاريخ الإسلامي حوادث تؤكد أن المساجد تمت زيارتها وهي تحت سيطرة غير المسلمين.. فكيف بالقدس المهددة بالتهويد والأقصى المهدد بالهدم؟".

وبرأي المحلل السياسي فإن الحديث عن التطبيع في هذا السياق "ليس أكثر من مناكفة سياسية لا تحمي الأقصى والقدس من التهويد".

المصدر : الجزيرة