روسيا والصين قاطعتا مؤتمر أصدقاء الشعب السوري في باريس (الفرنسية)
إلياس تملالي-الجزيرة نت

في وقت اتفقت فيه الولايات المتحدة وروسيا والصين على قرار نادر بنشر قوة غير مسلحة لمراقبة وقف إطلاق النار بالأراضي السورية، تصاعد حديث مؤتمر أصدقاء الشعب السوري عن الخيار العسكري، حتى أكد قائد عسكري أميركي كبير أن واشنطن لن تشارك في تجسيد هذا القرار على الأرض.

ففي باريس حيث التأم أمس الخميس مؤتمر آخر لمجموعة أصدقاء الشعب السوري -الذي قاطعته الصين وروسيا مجددا- كانت اللهجة شديدة ضد نظام بشار الأسد الذي وصفه الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بالكذاب، وشبه تعامله مع حمص بتعامل معمر القذافي مع بنغازي في ليبيا حيث انتهى الأمر بفرض منطقة حظر جوي سمحت للمعارضة بتنظيم صفوفها ومن ثم إسقاط نظام العقيد.

أما وزير خارجية فرنسا آلان جوبيه فتحدث عن احتمال فتح "ممرات آمنة" داعيا لرفع عدد المراقبين وتزويدهم بالعتاد الأرضي والجوي، وحذّر من "حرب أهلية" ونزاع إقليمي شامل إن فشلت مهمة المبعوث الدولي العربي كوفي أنان، بينما تحدثت نظيرته الأميركية هيلاري كلينتون عن الحاجة لتحرك قوي بمجلس الأمن لفرض عقوبات تشمل حظر بيع السلاح تحت البند السابع، وإن أقرت بأن التحرك سيواجه معارضة الصين وروسيا.

الحليف الروسي
وترى روسيا أن الهدنة قد صمدت، وأن المعارضة المسلحة معنية بإنجاحها، واعتبرت تحرك "أصدقاء سوريا" عملا "هداما".

روسيا ترى تحرك أصدقاء الشعب السوري عملا هداما

وقد وافقت دمشق على قواعد عمل البعثة الأممية التي ستضم عندما تكتمل 250 مراقبا، ومنها السماح لهم -نظريا- بحرية الحركة الكاملة، وإن كانت لا تزال تتحفظ على استعمال الطيران وعلى جنسيات المراقبين.

وحتى الآن ظلت الضغوط الدولية على سوريا دبلوماسية ومالية واقتصادية، إذْ لا اتفاق بعد على شن عمل عسكري كما حصل في ليبيا، رغم أن دمشق تتهم دولا عربية بتسليح المعارضة فعلا.

وقد نقلت وكالات الأنباء عن وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل قوله في باريس إنه ما دامت المجموعة الدولية قد فشلت في وقف النزف وحمام الدم "فيجب على الأقل أن يُسمَح للسوريين بحماية أنفسهم".

وترى مارينا أوتاواي من معهد كارنيغي للسلام بواشنطن أن فشل الهدنة وخطة أنان سيعنيان زيادة الضغط على روسيا والصين لتليّنا موقفيهما، وتسمحا بعمل محدود ضد نظام الأسد.

وقد شددت روسيا موقفها ضد النظام السوري بالأسابيع الأخيرة، لكنها ما زالت مع الصين تعارض الحديث عن العقوبات بمجلس الأمن، دعْ عنك العمل العسكري.

وتقول أوتاواي لأسوشيتد برس "لا أعتقد أننا سننجح في جعل روسيا والصين توافقان على التدخل الأجنبي، لكن أعتقد أن الوضع الحالي سيجعل من الصعب كثيرا على روسيا الاستمرار في ترديد مقولة تجريب الدبلوماسية لأن النظام أظهر مرة أخرى أنه لا ينوي تحقيق تقدم".

السيناريو الصربي
ويدعو المجلس الوطني السوري -الذي يجمع بالمنفى أهم مكونات المعارضة- إلى تدخل عسكري حتى دون تفويض أممي، وهو خيارٌ لا يستبعد حدوثه مدير مركز الشرق الأدنى والخليج للدراسات رياض قهوجي الذي يتحدث عن احتمالِ تكرار السيناريو الصربي.

يذكّر قهوجي بأن مراقبين أمميين انتشروا في صربيا عام 1999، لكن مجلس الأمن لم يتوافق على عملهم، لينتهي الأمر بتدخل أحادي قاده تحالف غربي أطاح بسلوبودان ميلوسوفيتش باسم حماية الشعب الصربي.

ويقول قهوجي للجزيرة نت إن التدخل العسكري سيحدث بشكل أو بآخر في سوريا، والحديث عن الممرات الآمنة في حد ذاته تدخل عسكري بما أن الممرات ستحتاج لحمايتها، بما يسمح لـالجيش الحر بالتجمع وتنظيم نفسه.

دور إسلامي عربي
ويتحدث قهوجي عن مهمة محدودة في سوريا، يكون الدور الأبرز فيها لتركيا ودول عربية وإسلامية بدعم يقدمه حلف شمال الأطلسي (ناتو) وتساهم فيه واشنطن لوجستيا فقط.

رياض قهوجي:
القصف الذي طال مناطق تركية قد يكون مبررا لشن عمل أحادي يقوده الناتو

وقد حذر رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي بشهادة أمام الكونغرس من امتداد النزاع في سوريا إلى بقية بلدان الشرق الأوسط، بينما حذر وزير الدفاع ليون بانيتا من تورط عسكري أميركي "بلا قاعدة قانونية واضحة" وبلا دعم إقليمي قائلا بوضوح "لن نتحرك منفردين بهذه المنطقة".

ووفق قهوجي قد يكون القصف السوري الذي طال مناطق تركية مبررا لإطلاق هذا العمل، إذْ يوجد بند في ميثاق الحلف يلزمه بالتحرك إذا هُدّد أمن أحد الأعضاء.

كما يرى أن تقرير أنان عن عمل المراقبين سيكتسي أهمية كبيرة لمن يريد أن يضفي على العمل العسكري بعض الشرعية.

فهل يتكرر السيناريو الليبي حيث انتهى حظرٌ جوي فُرض لحماية المدنيين بإسقاط النظام؟

ويقول قهوجي "عكس السيناريو الليبي لن يُسمَح في سوريا بوجود مليشيات لقرب البلد من إسرائيل، ولن يُسمَح للمجموعات المسلحة بالعمل إلا تحت إمرة الجيش السوري الحر".

المصدر : الجزيرة