شلبي أضربت عن الطعام 43 يوما رفضا للاعتقال الإداري دون تهمة
ميرفت صادق-رام الله
 
قالت وزارة شؤون الأسرى والمحررين في السلطة الفلسطينية إن السلطات الإسرائيلية ستقوم بإبعاد الأسيرة هناء شلبي -التي أضربت عن الطعام 43 يوما- إلى قطاع غزة اليوم الأحد.

وأفاد مسؤول العلاقات العامة في الوزارة حسن عبد ربه -للجزيرة نت- أن سلطات الاحتلال ستبعد شلبي إلى غزة اليوم دون السماح لأية جهة فلسطينية بالاطلاع على تفاصيل اتفاق الإبعاد الذي أبرمته جهات إسرائيلية مع الأسيرة بصورة منفردة.

وقامت بعثة الصليب الأحمر في مدينة جنين بالضفة الغربية بنقل عائلة الأسيرة شلبي إلى حاجز سالم العسكري القريب من المدينة تمهيدا للقائها قبل نقلها إلى قطاع غزة إذا سمحت السلطات الإسرائيلية بذلك.

نقلت بعثة الصليب الأحمرعائلة الأسيرة إلى حاجز سالم العسكري القريب من المدينة تمهيدا للقائها قبل نقلها إلى قطاع غزة في حال سمحت السلطات الإسرائيلية بذلك

وقال عمار شلبي شقيق الأسيرة إن العائلة بُلِّغت بنية الاحتلال إبعادها اليوم دون أن تسمح لها بزيارتها أو الاتصال بها للاطلاع على ملف إبعادها أو على وضعها الصحي بعد 43 يوما من إضرابها المتواصل عن الطعام.

ضغوط هائلة
وشدد شقيق شلبي -للجزيرة نت- على أن شقيقته تعرضت لضغوط هائلة من الاحتلال الإسرائيلي لكسر إضرابها وإجبارها على الموافقة على الإبعاد إلى غزة، بينما كانت تعاني من وضع صحي متدهور جدا.

وأشارت العائلة إلى أنها أجرت اتصالات مع السفير المصري لدى السلطة الفلسطينية وكافة الجهات المسؤولة لعرقلة قرار الإبعاد، غير أن جهودها باءت بالفشل.

وكانت هناء شلبي قد بعثت برسالة عبر محاميها بعد تعليقها الإضراب مساء الخميس أكدت فيها أنها تعرضت لحصار وضغوط شديدة حملتها على الموافقة على كسر إضرابها والقبول بخيارات صعبة كالإبعاد إلى غزة.

وبدأت شلبي الإضراب المفتوح عن الطعام رفضا للاعتقال الإداري دون تهمة منذ اعتقالها من منزلها بمنطقة جنين شمال الضفة الغربية في 16 فبراير/شباط الماضي، وسبق أن أمضت أكثر من عامين معتقلة إداريا قبل الإفراج عنها في صفقة تبادل الأسرى في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

المصدر : الجزيرة