عشرات الآلاف من مختلف أنحاء الأردن تجمعوا بمنطقة سويمة في ذكرى يوم الأرض (الجزيرة نت)

محمد النجار-غور الأردن

وجه عشرات الآلاف من الأردنيين واللاجئين الفلسطينيين ووفود من 15 دولة حول العالم رسائل للاحتلال الإسرائيلي، خلال مشاركتهم اليوم الجمعة بمسيرة القدس العالمية في غور الأردن، بأن "تحرير القدس قادم لا محالة"، في حين أكد آخرون أن الربيع العربي سيثمر تحرير فلسطين.

وشهدت منطقة سويمة -التي تعد أقرب نقطة من الأردن لمدينة القدس المحتلة (10 كلم هوائي)- تجمعا لعشرات الآلاف الذين قدموا من مختلف أنحاء الأردن من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب في تجمع اعتبر الأكبر منذ أكثر من عقد على الحدود الأردنية مع فلسطين.

ورفع الحاضرون في المسيرة التي أقيمت في ذكرى يوم الأرض، أعلام فلسطين والأردن، كما رُفعت أعلام وفود الدول المشاركة في المسيرة من المغرب والجزائر وليبيا وتركيا وإندونيسيا وماليزيا والهند وغيرها من الدول.

وشارك في المسيرة العالمية وفد من حركة اليهود المناهضين للصهيونية وفلسطينيون من أوروبا وأميركا الشمالية. وأحرقت في التجمع الحاشد الأعلام الإسرائيلية وسط هتافات تطالب بفتح الحدود للجهاد والمقاومة وإغلاق سفارات إسرائيل في العواصم العربية والإسلامية.

وهتف الحاضرون بقوة "الشعب يريد تحرير فلسطين"، و"الشعب يريد تحرير الأقصى" و"الشعب يريد طرد اليهود"، و"يا أقصانا حنا جنودك.. إحنا النار جوا بارودك"، وهتافات أخرى عديدة سيطرت على المسيرة التي نجحت اللجان المنظمة لها وقوات الأمن الأردنية في التعامل معها حتى انتهائها عصر اليوم الجمعة.

عبيدات: القدس تتعرض لمخطط إرهابي منظم يستهدف هويتها (الجزيرة نت)

وكان لافتا حضور العائلات الأردنية واللاجئين الفلسطينيين بكل أفرادهم وأجيالهم، فقابلت الجزيرة نت شيوخا من العشائر الأردنية لجانب طاعنين في السن لا يزالون يذكرون لحظات تهجيرهم من فلسطين عامي 1948 و1967.

دعوة للوحدة
وألقى رئيس الوزراء الأسبق ورئيس الجبهة الوطنية للإصلاح أحمد عبيدات كلمة الأردن في مسيرة القدس، دعا فيها إلى تجاوز أسباب الفرقة وتوحيد الصفوف لصد العدوان الصهيوني ودحر الاحتلال وتحرير الأرض والإنسان.

وقال أيضا إن مدينة القدس "تتعرض لمخطط إرهابي منظم يستهدف هويتها، وهو ماض بينما تمضي سلطات الاحتلال في تهويد معالمها وتشويه تاريخها ونسف حضارتها وتهجير أصحابها الشرعيين".

وفي خطبة الجمعة التي سبقت فعاليات المسيرة، قال المراقب العام للإخوان المسلمين في الأردن همام سعيد إن الأمة جاءت لتقول لليهود كلمة واحدة "ارحلوا من أرضنا، لا مقام لكم على أرض القداسة والبركة، وليس لكم فيها شبر ولا حبة تراب واحدة".

ووجه حديثه للاحتلال "الأمة هي صاحبة الولاية على القدس، لا تعتمدوا على حكام وقعوا لكم على معاهدات الذل والعار، فالأمة لم توقع إلا على دمائكم وعلى إخراجكم من أرضنا وعودة بيت المقدس إلى أصحابه".

مسيرة عالمية
من جانبه، قال الناطق باسم مسيرة القدس العالمية زاهر البيراوي إن 150 مدينة حول العالم تشارك في هذه المسيرة، معتبرا أن هذه الجماهير الحاشدة تدشن حملة عالمية كبداية لتحرك شعبي عالمي لتحرير القدس.

البيراوي: 150 مدينة حول العالم تشارك في هذه المسيرة (الجزيرة نت)

وأضاف للجزيرة نت "الشعوب ترسل رسائل للحكام العرب بأن يقرؤوا رسالة هذه الحشود جيدا لأن هذه الجماهير التي تقف من أجل القدس هذه الوقفات السلمية اليوم لا تضمن إن لم تر من الحكام فعلا حقيقا ماذا سيحصل بعد عام من الآن".

وتابع "الرسالة الأخرى للإسرائيليين أن شعوب العالم تريد تحرير القدس، ولن تقبل بتحويل القدس من مدينة سلام وإلى وكر للصهيونية، شعوب العالم قادمة من أجل تحرير القدس وعلى إسرائيل أن تعلم أن الشعوب العربية والإسلامية بعد ثورات الربيع العربي أصبحت القدس بالنسبة لها هي الأولوية".

وقال الوزير السابق والنائب البارز في البرلمان الأردني ممدوح العبادي إن هذه الحشود ترسل رسالة واضحة بأنه "لن يضيع حق وراءه مطالب".

واعتبر العبادي للجزيرة نت أن هذه المسيرة استمرار للمسيرة الطويلة من أجل تحرير فلسطين منذ ثورة 1936 حتى اليوم، وأنها لا تختلف عن هجمات المقاومة ضد الاحتلال. وأكد أن هذه الشعوب ستواصل "الاحتشاد في فلسطين وحولها وتؤكد أن بوصلة لا تدل على القدس خائنة".

رسالة من الجزائر
بدوره قال عضو الوفد الجزائري الأستاذ في جامعة تلمسان عبد الله الأطرش "إن رسالة الجزائر للقدس وكل فلسطين أن الوقت قد حان وأن الشعوب قادمة بإذن الله وأن الساعة قد حانت وأن الأمة قادمة للتحرير".

وتحدث الأستاذ الجزائري عن أن الأمة "أقرب للقدس اليوم من أي وقت مضى وهذا الحضور وهذه المسيرة العالمية دليل قاطع على هذا المسعى".

المصدر : الجزيرة