الضربات الموجعة التي وجهها تنظيم القاعدة للجيش اليمني أثارت جدلا حول هوية من يدعمها (الجزيرة نت)

يدور جدل واسع في اليمن حول من يلعب بورقة القاعدة ومن يدعمها ويمول تحركاتها خاصة مع اشتداد ضرباتها وتوسع عملياتها وإعلانها السيطرة على مناطق جديدة  بالجنوب، بعد معاركها الأخيرة مع الجيش الحكومي في أبين والتي راح ضحيتها قرابة 185 من أفراد الجيش.

واتهم محللون مختصون نظام الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح بدعم تحركات القاعدة باليمن وخاصة أبين، بينما يرى آخرون أن هناك أطرافاً دولية وإقليمية تلعب بورقة القاعدة لتفرض وصايتها على اليمن، الأمر الذي نفته قيادات في نظام صالح .

ويرى الباحث المتخصص بشؤون الجماعات المسلحة باليمن نبيل البكيري أن هناك أطرافاً داخلية وخارجية تلعب بورقة القاعدة كذريعة لتدخلها بالشأن اليمني وورقة أخيرة للتحكم بمسار نتائج الثورة الشعبية واحتوائها .

وأشار -في تصريح للجزيرة نت- إلى أن أميركا والمملكة العربية السعودية هما اللاعبان الرئيسيان بملف القاعدة، منبهاً إلى أن بقايا نظام صالح انتهزت الفرصة للاستفادة من الأمر، وما حدث بأبين مؤخراً يكشف أن هناك تواطؤا كبيرا من قبل قائد المنطقة الجنوبية السابق مهدي مقولة والمحسوب على  نظام صالح .

وبشأن قدرة الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومة الوفاق على كبح جماح القاعدة، قال البكيري "أعتقد أن باستطاعة هادي وحكومة الوفاق كبح جماح القاعدة من خلال عزل أفراد عائلة صالح من قيادة الأجهزة العسكرية والأمنية ودراسة أمر القاعدة بموضوعية وإعداد خطة متكاملة للتعامل مع هذه الإشكالية بعقلانية بعيداً عن التهوين والتهويل، وأن يكون الخيار العسكري آخر الخيارات بعد الحوار".

موضوع شائك

الربيعي: موضوع القاعدة شائك (الجزيرة نت)

بدوره يرى أستاذ علم الاجتماع السياسي بجامعة عدن فضل الربيعي أن موضوع القاعدة موضوع شائك ويكتنفه الغموض بما في ذلك علاقة صالح ونظامه بالقاعدة، مشيراً إلى أن هناك اتهامات متبادلة بين أطراف السلطة حول من يدعم القاعدة .

وأضاف الربيعي -في تصريح للجزيرة نت- أنه يمكن أن نستقرئ أن هناك تقاطع مصالح وأهداف قوى كثيرة داخلية وخارجية بخصوص موضوع القاعدة، فهناك من يريد أن يجعل اليمن موقع تصارع قوى إقليمية ودولية ومن يحاول أن يستفيد من عمل القاعدة لتنفيذ أجندة سياسية داخلية، فكل طرف يحاول توظيف وجود القاعدة لصالحه.

ونبه إلى سعي قوى داخلية لاستثمار وجود القاعدة في أبين لتقول إن محافظة الرئيس الجديد مستباحة بيد القاعدة بهدف إضعاف جهوية وقاعدة هادي من قبل تلك الأطراف، وأضاف "زيادة نشاط  القاعدة خاصة بعد تولي هادي رئاسة البلاد تؤكد ذلك، فهناك أطراف لا تريد الاستقرار لليمن".

وأكد أن باستطاعة هادي وحكومة الوفاق مواجهة تحدي القاعدة بالنأي عن المماحكات الداخلية والنظر بعمق للتجاذبات الإقليمية والدولية، لتعود بعدها لحل المشاكل الداخلية كالقضية الجنوبية وقضية صعدة.

وكانت اللجنة العسكرية الخاصة بالتحقيق بأحداث أبين الأخيرة قد أكدت بتقرير لها السبت تواطؤ مهدي مقولة -أحد القادة العسكريين الموالين لصالح- مع مسلحي القاعدة والتقصير بالنشاط الاستخباراتي العسكري، وعدم الاستعداد الكافي لمواجهة كل الاحتمالات، الأمر الذي أدى إلى مقتل قرابة 185 جندياً ووقوع 73 آخرين أسرى بيد القاعدة .

الناخبي: صالح هو الزعيم الفعلي للقاعدة باليمن (الجزيرة نت)

من جانبه اعتبر رئيس المجلس الثوري بأبين والقيادي بالحراك الجنوبي عبد الله الناخبي أن الرئيس المخلوع صالح هو الزعيم الفعلي للقاعدة باليمن .

وأشار -بحديث للجزيرة نت- إلى وجود شكوك بتورط أطراف إقليمية ودولية "جميعها مرتبطة بالرئيس المخلوع صالح" مستشهداً بخطاب صالح  الشهير الذي قال فيه إن القاعدة ستسيطر على عدد من المحافظات وسيتجزأ اليمن إذا رحل عن السلطة.

 نفي اتهامات
رئيس الدائرة الإعلامية لحزب المؤتمر الشعبي العام طارق الشامي نفى كل الاتهامات الموجهة لنظام صالح ووصفها  بالأسطوانة المشروخة والكلام الذي لا أساس له من الصحة، مشيراً إلى تنسيق دولي لمحاربة القاعدة واليمن شريك في الإطار الدولي للحرب على القاعدة، كون خطرها ليس على اليمن فقط وإنما يمس المجتمع الدولي ككل.

وأكد الشامي -في تصريح للجزيرة نت- أن اليمن يحارب القاعدة منذ سنين وليس من الآن "فكيف يتهم من يحارب القاعدة أنه متواطئ معها؟" متهماً من يطرح مثل تلك التبريرات بأنه شريك في جرائم القاعدة لأنه يُوجد المبررات والغطاء السياسي لعملها، كما أن هذا الكلام ينفي الاتهامات بالتواطؤ من قبل قيادات عسكرية محسوبة على نظام صالح.

 وأشار رئيس دائرة الإعلام بالمؤتمر إلى أن مواجهة القاعدة واجب ديني ووطني وأخلاقي، لأنه ليس من أخلاق المسلمين قتل المواطنين الأبرياء وقطع الطرقات والاعتداء على الممتلكات والنهب، مؤكداً أن حزب المؤتمر يقف إلى جوار أبناء الجيش والأمن وكل الشرفاء في مواجهة خطر القاعدة التي أساءت لسمعة اليمن والدين الإسلامي .

المصدر : الجزيرة