دعوة لإغلاق معتقلات سرية باليمن
آخر تحديث: 2012/3/10 الساعة 17:55 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/3/10 الساعة 17:55 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/16 هـ

دعوة لإغلاق معتقلات سرية باليمن

الأجهزة الأمنية اليمنية تواجه اتهامات متزايدة (الفرنسية-أرشيف)

سمير حسن-عدن

كشفت منظمة "هود" للدفاع عن الحقوق والحريات عن سجون سرية باليمن, قالت إنها تحت الأرض وتشرف عليها قوات الحرس الجمهوري والأمن المركزي وجهازي الأمن السياسي والقومي. ودعت المنظمة لإغلاق تلك السجون والإفراج عن المئات من المعتقلين داخلها ومحاسبة المتورطين في إنشائها.
 
وقال رئيس وحدة البلاغات والرصد المحامي عبد الرحمن برمان إن منظمته تمكنت من جمع معلومات عن تلك السجون وتحديد مواقع بعضها بمنطقة "بيت بوس" وشارع "مأرب" وقصر الرئاسة وأخرى داخل معسكرات أمنية بالعاصمة صنعاء.

وأشار برمان للجزيرة نت إلى أن "جميع تلك المعتقلات سجون سرية غير معلن عنها يديرها الأمن القومي ويطلق عليها اسم البيوت الآمنة تم استخدامها خلال اندلاع الثورة الشبابية، وهي عبارة عن منازل ذات طوابق أرضية معزولة عن العالم الخارجي".

كما تحدث عن قائمة تضم 190معتقلا من الثوار تم التعرف على أماكن اعتقالهم من قبل المنظمة وسُلم كشف بأسمائهم للجنة العسكرية, وقال برمان إن المئات من المعتقلين المفقودين لم تتمكن المنظمة من معرفة أسمائهم أو إحصاء عددهم فـ"لا يزالون قيد الإخفاء القسري حتى الآن".

وأوضح رئيس وحدة الرصد أن معظم المعتقلين المفقودين من شباب الثورة وجنود بالوحدات العسكرية التابعة للنظام ممن أعلنوا تأييدهم لثورة الشباب، تقول أسرهم إن مصيرهم مجهول ويجري التواصل مع الجهات المعنية لمعرفة أماكن الاعتقال.

ولفت إلى أن المنظمة قابلت خلال اليومين الماضية سجينا معتقلا منذ 11عاما تم الإفراج عنه مؤخراً ضمن 15 شخصاً كانوا معه بنفس المعتقل أكد أن مكان اعتقاله "كان في سجن تحت الأرض داخل قصر الرئاسة" وأن قرار الإفراج عنهم جاء عقب حادث التفجير الذي استهدف جامع النهدين بدار الرئاسة.

وأضاف "تلقت المنظمة معلومات عن استحداث سجن آخر داخل قصر الرئاسة مازال يعتقل بداخلها حتى الآن عدد من أفراد الحرس الخاص المتهمين بحادثة تفجير جامع النهدين".

وكانت صحيفة الأمناء الصادرة بعدن والمقربة من الحراك الجنوبي تحدثت أيضاً الأربعاء الماضي عن وجود عدد من المعتقلين بسجون سرية بصنعاء مضى على سجنهم قرابة 18عاما.

وقالت نقلاً عن مصادر وصفتها بالمطلعة إن بعض السجانين أكدوا لأسر هؤلاء السجناء بأنهم مازالوا على قيد الحياة بعد أن فقدت العديد من الأسر الأمل في وجودهم.

ويشير ناشطون إلى أن "معظم حالات الاعتقالات التي رافقت الثورة بسجون سرية تركزت بصنعاء" والتي شهدت مصادمات دامية بين الثوار ونظام صالح باعتبارها مركز القيادة.

سجون خاصة
وكانت منظمات حقوقية باليمن قادت سلسلة احتجاجات خلال العامين الماضيين للطالبة بإغلاق سجون خاصة قالت إن مشايخ ينتمون لحزب المؤتمر الشعبي أسسوها, بعد كشف المنظمات عن انتهاكات جسيمة وعمليات تعذيب مست عددا من المعتقلين بتلك السجون.

ويأمل ناشطون أن تسهم عملية التغيير التي أحدثتها الثورة الشبابية في تعزيز حقوق الإنسان باليمن بعد أن شهدت تراجعاً كبيراً بشتي المجالات الحقوقية خلال الفترة الماضية وفقاً لتقارير منظمات محلية ودولية.

ويري رئيس مركز اليمن لدراسات حقوق الإنسان بعدن محمد قاسم نعمان أن تطبيق قانون العدالة الانتقالية الذي أعلنت عنه حكومة الوفاق من شأنه وضع حد لانتهاكات حقوق الإنسان التي جرت الفترة الماضية، والتأسيس لمرحلة جديدة من احترام الحقوق والحريات.

وقال للجزيرة نت "نحن نشعر أن هناك توجها جادا من قبل حكومة الوفاق الوطني ممثلة بوزارتي حقوق الإنسان والداخلية، ولدينا تفاؤل في تحسن أوضاع حقوق الإنسان ومعالجة مثل تلك الانتهاكات".

ووصف ممارسة الاعتقال خارج الإطار القانوني بسجون سرية وخاصة بأنها انتهاكات برزت عندما يغيب القانون، مشيراً إلى أن الثورة الشبابية جاءت نتاجا لهذا الغياب.
المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات